أكثر من مائتي قتيل بهجوم شمالي نيجيريا

أعمال العنف المستمرة في شمال نيجيريا أسفرت عن مقتل الآلاف من المدنيين (أسوشيتد برس)
أعمال العنف المستمرة في شمال نيجيريا أسفرت عن مقتل الآلاف من المدنيين (أسوشيتد برس)

قتل أكثر من مائتي شخص في الهجوم الذي شنه الاثنين مسلحون يُعتقد أنهم من جماعة بوكو حرام في مدينة غامبورو نغالا شمال شرقي نيجيريا، ولم تعلن تفاصيل الهجوم سوى اليوم الأربعاء.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن أحمد زانا -وهو عضو البرلمان عن المنطقة التي وقع فيها الهجوم- قوله اليوم إن "حصيلة الهجوم تقارب ثلاثمائة قتيل". كما أفاد شهود عيان بأنهم أحصوا أكثر من مائة جثة في المدينة، قائلين إن الحصيلة قد تكون أكثر ارتفاعا من ذلك.

ووفق شهادات للسكان، فإن المهاجمين الذين وصلوا المدينة في وضح النهار على متن آليات مدرعة وحافلات صغيرة مطلية بألوان الشرطة والجيش، أضرموا النار في أكبر أسواق المدينة ومكتب الجمارك ومفوضية الشرطة وكل المتاجر تقريبا.

وتقع مدينة غامبورو نغالا في ولاية بورنو المعقل التاريخي لجماعة بوكو حرام التي أعلنت مسؤوليتها عن خطف أكثر من مائتي فتاة في المنطقة نفسها.

وأسفرت أعمال العنف -التي تنسب إلى بوكو حرام ولا تتبنى هي رسميا المسؤولية عنها أحيانا- عن مقتل الآلاف في نيجيريا، الدولة الأكثر عددا من حيث السكان في أفريقيا وأكبر اقتصاد في القارة.

وتركزت أعمال العنف خصوصا في شمال شرقي البلاد حيث يشن الجيش عملية واسعة النطاق منذ عام في محاولة لوضع حد لبوكو حرام، مستخدما مليشيات خاصة تتألف من مدنيين في كفاحه ضد تلك الجماعة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قتل نحو 71 شخصا على الأقل وجرح 124 في تفجيرين بمحطة للحافلات بالعاصمة النيجيرية أبوجا اليوم، أحدهما نتج عن سيارة مفخخة. ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن التفجيرين.

قتل ما لا يقل عن 17 شخصا بهجوم شنّه مسلحون مجهولون على سوق تجارية ببلدة باما بولاية بورنو شمال شرقي نيجيريا، وتعتقد السلطات الأمنية أن الهجوم يحمل بصمات بوكو حرام.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة