خطف قسين إيطاليين وراهبة كندية في الكاميرون

القسان جيامباولو مارتا (يمين) وجيان أنتونيو أليغري (يسار) يعملان لتحسين إمداد المياه ومحاربة الإيدز (أسوشيتد برس)
القسان جيامباولو مارتا (يمين) وجيان أنتونيو أليغري (يسار) يعملان لتحسين إمداد المياه ومحاربة الإيدز (أسوشيتد برس)

أفادت مصادر حكومية اليوم السبت بأن اثنين من القساوسة الإيطاليين وراهبة كندية خطفوا في شمال الكاميرون الليلة الماضية بعد شهور من خطف قس فرنسي في مكان قريب من مكان خطفهم.

وقال سكان إن مجموعة من المسلحين يستقلون دراجات نارية وصلوا إلى منزل القسين والراهبة وحطموا النوافذ بعد منتصف الليل مباشرة قبل فرارهم في سيارة جيب مسروقة.

ولم تتضح على الفور الجهة المسؤولة عن الخطف، لكن حركة بوكو حرام النيجيرية تنشط في المنطقة.

وقال الأسقف فيليب ستيفنز من أبرشية ماروا حيث وقع الخطف إن مجهولين كسروا الأبواب نحو منتصف الليل تقريبا وخطفوا القسين والراهبة، ولا يعرف مكانهم ولم يعلن أحد مسؤوليته عن خطفهم بعد، وإن كان الأسقف ستيفنز يقول إن لديه تصورا عمن قام بهذه العملية.

وذكر المصدر نفسه أن القسين هما جيامباولو مارتا وجيان أنتونيو أليغري، وهما من أبرشية فيسنزا بشمال شرق إيطاليا، وأن الراهبة تدعى جيلبرت بيسيير.

وقال الحاكم المحلي أوغستين فونكا أوا إن الراهبة بيسيير في السبعين من العمر ومريضة وكانت تنوي العودة لكندا قبل خطفها.

وذكرت مصادر حكومية في شمال الكاميرون أن قوات أمنية تحاول تحرير الرهائن، لكنها لم تذكر تفاصيل أكثر عن الموضوع.

وكان أليغري قد كتب إلى أبرشيته الشهر الماضي قائلا إن السلطات المحلية أوصته بالتحرك برفقة الشرطة.

وكان القسان الإيطاليان يعملان على تحسين إمدادات المياه ومحاربة مرض الإيدز بالإضافة إلى مهامهما الدينية.

من جانبها، قالت وزارة الخارجية الإيطالية إنها تتعاون مع السفارة الإيطالية بالعاصمة الكاميرونية ياوندي لتحرير المخطوفين.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قالت منظمة العفو الدولية إن الحكومة النيجيرية وحركة بوكو حرام قتلا أكثر من 1500 شخص معظمهم مدنيون خلال الأشهر الثلاثة الماضية. ورجحت أن يكونا ارتكبا جرائم حرب وأخرى ضد الإنسانية.

بثت جماعة بوكو حرام النيجيرية الاثنين تسجيلا صوتيا لرجل قُدّم على أنه والد العائلة الفرنسية المخطوفة في منتصف فبراير/شباط في شمال الكاميرون، وفيه يدعو فرنسا والكاميرون إلى "القيام بكل ما يمكن" للإفراج عنها.

أعلنت الإدارة الأميركية اليوم إدراجها رسميا مجموعتي "بوكو حرام" و"أنصار" الإسلاميتين في نيجيريا على قائمة "المنظمات الإرهابية الأجنبية". وقال البيت الأبيض إن هذه الخطوة تؤكد الدعم الأميركي القوي للحملة التي تنفذها نيجيريا ضد "الإرهاب" وجهودها لمجابهة التحديات الأمنية بشمال البلاد.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة