محكمة فرنسية تغرم لوبان عشرة آلاف يورو

مارين لوبان أُدينت بالاحتيال بسبب المنشور الذي طبعه ووزعه نشطاء حزبها (الأوروبية)
مارين لوبان أُدينت بالاحتيال بسبب المنشور الذي طبعه ووزعه نشطاء حزبها (الأوروبية)

قضت محكمة فرنسية الخميس بتغريم زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان مبلغ عشرة آلاف يورو بسبب منشورات وزعها موظفو الجبهة الوطنية إبان الانتخابات التشريعية عام 2012 تُظهر مرشحاً من أقصى اليسار يدعو العرب بلغتهم للتصويت له.

وجرى توزيع المنشور الذي يحمل صورة جان لوك ميلينشو وبجانبها عبارة "لا مستقبل لفرنسا بدون العرب.. صوتوا لميلينشو" في إحدى الدوائر الانتخابية بمنطقة با دي كاليه التي ينافس فيها لوبان.

ومع أن لوبان وميلينشو كليهما خسر الانتخابات لصالح مرشح الحزب الاشتراكي الحاكم، فإن الجبهة الوطنية فازت بمنصب عمدة بلدة هينان بومونت شمال فرنسا بالانتخابات البلدية التي حازت فيها أيضاً على 10% من المجالس البلدية الأخرى، وهي نسبة قياسية.

وأدانت محكمة محلية لوبان بالاحتيال بسبب المنشور الذي طبعه ووزعه نشطاء الحزب. وقال محاميها إنها رفضت الحكم وتعتزم الطعن فيه.

وخلال مناظرة مع ميلينشو نقلها التلفزيون مباشرة عام 2012، رفعت لوبان المنشور المزيف قائلة إن الاقتباس الذي يتضمنه مأخوذ من خطاب كان ألقاه في مدينة مرسيليا الساحلية.

ولم يشكك ميلينشو في الاقتباس، ولكنه قال إن المنشور به تحايل لأنه يزعم أنه صادر من حملته الانتخابية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

اعتبر خبيران سياسيان أن "الهزيمة المدوية" التي مني بها الحزب الاشتراكي الحاكم بفرنسا هي التي أملت على الرئيس فرانسوا هولاند دفع رئيس وزرائه جان مارك أيرولت إلى الاستقالة.

عززت النتائج التاريخية التي حصلت عليها الزعيمة اليمينية المتطرفة مارين لوبان في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، آمال الرئيس نيكولا ساركوزي في الفوز بفترة ثانية، ولكنه سيواجه صعوبة من أجل كسب تأييد عدد كاف من أنصارها لبقائه في السلطة.

خرج الآلاف من أنصار الجبهة الوطنية صباح الأربعاء في مسيرة بالعاصمة الفرنسية باريس تصدرتها زعيمة الحزب مارين لوبان، التي نددت بتحول فرنسا إلى "حبيسة ظلمات أوروبا"، معتبرة نفسها "نور الأمل" للشعب الفرنسي.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة