مقتل ستين مسلحا قرب حدود باكستان

 جنود أميركيون أثناء دورية راجلة في ولاية بكتيكا (الفرنسية-أرشيف)
جنود أميركيون أثناء دورية راجلة في ولاية بكتيكا (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت وكالة المخابرات الأفغانية اليوم الأربعاء أن قوات أفغانية مدعومة بقوة جوية غربية قتلت ستين مسلحا على الأقل بمعركة في جنوبي شرقي أفغانستان قرب الحدود الباكستانية.

وأضافت في بيان أن القتال اندلع عندما حاول نحو 300 مسلح من شبكة حقاني ومقاتلين أجانب آخرين اقتحام قواعد للقوات الأفغانية في منطقة زيروك بولاية بكتيكا.

ولبكتيكا حدود طويلة يسهل اختراقها مع مناطق في باكستان يعتقد أن مقاتلين أجانب وشبكة حقاني وحلفاء لهم في حركة طالبان الأفغانية يتمركزون فيها.  

من جهة أخرى قتل قيادي في حركة طالبان باكستان بالإضافة إلى أربعة عناصر بتفجير استهدف مركبتهم في منطقة جنوب وزيرستان القبلية المضطربة. 

وذكرت قناة "سماء" التلفزيونية الباكستانية أن القيادي في الحركة المعروف باسم أمير حمزة قتل ومعه أربعة بعبوة ناسفة فجرت عن بعد استهدفت مركبة كانوا على متنها في منطقة جنوب وزيرستان قرب الحدود الأفغانية. 

وغالباً ما تعزى هجمات مماثلة إلى انشقاقات ونزاعات داخلية في صفوف حركة طالبان باكستان.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

ضمت الولايات المتحدة الأربعاء ثلاثة من قيادات شبكة حقاني إلى لائحة “الإرهاب” الدولية، وقررت تجميد أصولهم بالولايات المتحدة ومنع التعامل معهم اقتصاديا، وذلك ضمن مساعيها للحد من نشاط الشبكة الناشطة عبر الحدود الباكستانية الأفغانية والتي تعتبرها واشنطن “تنظيما إرهابيا”.

6/2/2014

أبدت شبكة حقاني استعدادها للمشاركة في محادثات سلام مع الولايات المتحدة، لكن فقط إذا أقرت حركة طالبان ذلك. وأكدت الشبكة أنها ستواصل شن الهجمات الكبيرة كجزء من الضغط على القوات الغربية.

13/11/2012

قال الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إن حكومته تتفاوض سرا مع حركة طالبان في وقت وصلت فيه الخلافات بين كابل وواشنطن بشأن الاتفاقية الأمنية إلى ذروتها, بعد أن اشترطت الحكومة الأفغانية للتوقيع على الاتفاقية بدء المفاوضات مع حركة طالبان وإحلال السلام في البلاد.

11/2/2014

قال الكاتبان أليكس إستريك فان لينشخوتن وفليكس كوهين إن قرار واشنطن إدراج شبكة حقاني الأفغانية وتهميشها يهدد بشكل كبير احتمالات التوصل لتسوية سياسية هناك علما بأنها هي الطريق الوحيد لإيجاد حل للصراع الأفغاني.

12/9/2012
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة