سلطنة بروناي تعلن تطبيق الشريعة الإسلامية

مجلة فوربس قدّرت ثروة السلطان حسن البلقية قبل ثلاث سنوات بعشرين مليار دولار (الفرنسية)
مجلة فوربس قدّرت ثروة السلطان حسن البلقية قبل ثلاث سنوات بعشرين مليار دولار (الفرنسية)

أعلنت سلطنة بروناي تطبيق الشريعة الإسلامية تدريجيا في البلاد اعتبارا من الخميس، وهي خطة ووجهت سابقا بمخاوف داخليا وخارجيا.

وقال السلطان حسن البلقية -اليوم الأربعاء وهو أحد أثرى أثرياء العالم بفضل موارد بلاده النفطية- إن الخميس 1 مايو/أيار سيشهد أول مرحلة من تطبيق الشريعة في البلاد.

وكان السلطان (67 عاما) أعلن في أكتوبر/تشرين الأول المصادقة على قانون جنائي إسلامي جديد يطبق على المسلمين فقط.

وفي وقت سابق، أرجأت سلطنة بروناي موعد تطبيق الشريعة الذي كان مقررا في 22 أبريل/نيسان من دون توضيح الأسباب، وهو الأمر الذي دعا إلى التساؤل بشأن ما إذا كانت السلطات مترددة في تنفيذ قرارها.

ولكن السلطان حسن البلقية أكد في قراره أن الخطوة "واجبة" في الإسلام، ونفى الفرضيات التي تعتبر عقوبات الشريعة قاسية، قائلا "البعض يقولون إن أحكام الله شديدة وظالمة، لكن الله نفسه قال إن أحكامه عادلة".

واقترح السلطان تطبيق الشريعة أول مرة في التسعينيات، وحذّر في السنوات الأخيرة من ارتفاع نسبة الجريمة وتأثيرات الإنترنت الضارة على البلاد، واصفا الإسلام بأنه "ستار ناري" في مواجهة العولمة.

ويدعم أغلبية مسلمي بروناي من إثنية ملاي -الذين يشكلون 70% من السكان- قرارات السلطان الجديدة، إلا أن البعض منهم فضلا عن غير المسلمين عبروا عن قلقهم إزاء تلك الخطوة، حيث يدين 13% من سكان بروناي بالبوذية و10% بالمسيحية.

وقدرت مجلة فوربس -منذ ثلاث سنوات- ثروة السلطان بعشرين مليار دولار، وتحدثت تقارير عن امتلاكه مجموعة واسعة من السيارات الفارهة والقصور الفاخرة.

وتتمتع بروناي بمستوى معيشي مرتفع نتيجة ثروتها من الطاقة ودعم التعليم والصحة وخدمات اجتماعية أخرى، ورغم ذلك فإن البنك الآسيوي للتنمية يقول إنه في عام 2035 ستنخفض صادرات النفط والغاز إلى النصف تقريبا.

المصدر : الفرنسية + رويترز

حول هذه القصة

قال سلطان بروناي حسن بلقية لدى افتتاحه أعمال اجتماع رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) إن الاضطرابات التي تجتاح الأسواق العالمية تمثل تهديدا جديدا يمكن أن يضعف الانتعاش الاقتصادي الضعيف في المنطقة من الأزمة المالية التي شهدتها عامي 1997 و1998.

29/7/2002

تعيش بروناي دار السلام وسكان عاصمتها بندر سري بيغوان هذه الأيام استنفاراً احتفالياً بمناسبة زواج ولي العهد الأمير المهتدي بالله ابن السلطان حسن بلقية. ولم يمنع هطول الأمطار المواطنين من الاصطفاف على جوانب الطريق لمشاهدة العروسين والهتاف لهما ولسيد البلاد.

4/10/2004

تتجه الحياة في سلطنة بروناي نحو أسلمة كل نواحي الحياة بتوجه رسمي وبرعاية السلطان حسن بلقية. وتتميز بروناي بحياة مستقرة وهادئة يغلب عليها طابع المحافظة والتدين بخلاف دول جنوب شرق آسيا التي تنتشر فيها موجة من الإباحية وطغيان مظاهر التحرر على الأوضاع الاجتماعية بصورة أو بأخرى.

24/10/2004
المزيد من دولي
الأكثر قراءة