الإعلان عن انتخابات بتايلند في يوليو

ينغلاك شيناوات وافقت على انتخابات جديدة بعد إلغاء نتائج اقتراع فبراير/شباط (الفرنسية-أرشيف)
ينغلاك شيناوات وافقت على انتخابات جديدة بعد إلغاء نتائج اقتراع فبراير/شباط (الفرنسية-أرشيف)
اتفقت رئيسة وزراء تايلند ينغلاك شيناوات ولجنة الانتخابات اليوم الأربعاء على إجراء انتخابات جديدة في 20 يوليو/تموز في مسعى لإنهاء ستة أشهر من الاضطرابات السياسية.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن رئيس لجنة الانتخابات سوباتشاي سومتشارون أعلن الموعد بعد اجتماع مع أعضاء من حكومة شيناوات. ويتعين أن يصادق ملك تايلند على موعد الانتخابات حتى يصبح نهائيا.

وكانت المحكمة الدستورية أبطلت الشهر الماضي نتائج الانتخابات التي أجريت في 2 فبراير/شباط الماضي على أساس أن التصويت لم يجر بشكل متزامن في كل أنحاء البلاد وذلك بعد ما عرقل متظاهرون مناهضون للحكومة التصويت في بعض المقاطعات.

مخاوف اضطراب
وتسود مخاوف من أن تواجه الانتخابات القادمة أيضا اضطرابات أو يتعذر إجراؤها بسبب قضايا ضد رئيسة الوزراء تهدد وجود الحكومة المؤقتة.

ومن المنتظر أن تصدر المحكمة الدستورية قريبا حكما بشأن ما إذا كانت ينغلاك أساءت استغلال سلطتها في نقل موظف حكومي بارز عام 2011 لتمهيد الطريق أمام ترقية أحد أقاربها، وقضت المحكمة الإدارية في مارس/آذار بعدم قانونية عملية النقل.

وفي حال أدينت ينغلاك فسوف يكون لزاما عليها تقديم استقالتها ومن المحتمل أن يقود ذلك حكومتها إلى ذات المصير ما سيخلق فراغا في السلطة يمكن أن يلغي الانتخابات.

ولم يعرف بعد ما إذا كانت المعارضة ستشارك في هذه الانتخابات أم ستقاطعها مثلما فعلت في الانتخابات السابقة. 

وتشهد تايلند منذ شهور مظاهرات في محاولة للإطاحة بحكومة شيناوات وما يصفه المحتجون بنفوذ شقيقها رئيس الوزراء السابق ثاكسين شيناوات الذي يعيش بالمنفى منذ الإطاحة به في انقلاب عام 2006 وتقول المعارضة إنه ما زال يدير البلاد عن طريق أقربائه.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قتل متظاهر في إطلاق نار على مسيرة مناهضة للحكومة بتايلند، في حين أشارت نتائج أولية لانتخابات مجلس الشيوخ إلى تقدم حزب رئيسة الوزراء ينغلاك شيناوات ستشكل صدمة لمعارضيها.

1/4/2014

قتل عنصران من الشرطة وأصيب ثلاثة بجروح بانفجار قنبلة أثناء توجههم إلى أحد مراكز الاقتراع في ولاية بجنوب تابلند، بالتزامن مع بدء الانتخابات لاختيار نحو نصف أعضاء مجلس الشيوخ.

30/3/2014

أبطلت المحكمة الدستورية في تايلند الانتخابات البرلمانية التي أجريت يوم 2 فبراير/شباط الماضي، وذلك لأنها لم تجر في كافة الدوائر في نفس اليوم، وهو ما اعتبرته المحكمة مخالفا للدستور.

21/3/2014

عاد المتظاهرون المناهضون للحكومة التايلندية للشوارع الاثنين بعدما اختفوا عن الأنظار أسابيع، وقد شجعهم حكم المحكمة الدستورية يوم الجمعة ببطلان انتخابات فبراير/شباط الماضي، ما يعني تأجيل تشكيل حكومة جديدة.

24/3/2014
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة