الإخوان يحثون بريطانيا على عدم الامتثال للضغوط بشأنهم

ديفيد كاميرون أمر بمراجعة وضع الإخوان في ظل اتهامات لهم بالتورط في أعمال عنف (الفرنسية-أرشيف)
ديفيد كاميرون أمر بمراجعة وضع الإخوان في ظل اتهامات لهم بالتورط في أعمال عنف (الفرنسية-أرشيف)
حثت جماعة الإخوان المسلمين بريطانيا على عدم الإذعان للضغوط الخارجية بمراجعة وضع الجماعة بالبلاد، بعد قرار لرئيس الوزراء ديفيد كاميرون بهذا الصدد، وعقب قرار مصر والسعودية بحظرها.

وقالت الجماعة -في بيان صادر عن مكتبها الصحفي في لندن- "إن من المهم ألا تنحني الحكومة البريطانية للضغوط من الحكومات الأجنبية التي يقلقها سعي شعوبها للديمقراطية".

وأكد البيان أن الجماعة ستتعاون مع السلطات البريطانية بكل شفافية في المراجعة التي أمر رئيس الوزراء بإجرائها، لكنها ستطعن أمام القضاء البريطاني في أية محاولة لتقييد نشاطها.

لكن البيان عبّر عن القلق لأن المراجعة سيقودها السفير البريطاني في السعودية جون جينكنز، قائلا "إنه من الصعوبة تفهم الكيفية التي سيدير بها جينكنز مراجعة داخلية مستقلة للإخوان في حين أنه يعمل سفيرا لدى نظام غير ديمقراطي، ويتخذ موقفا سياسيا معارضا صراحة للإخوان المسلمين"، على حد تعبير البيان.

وردا على سؤال عن سبب اختيار جينكنز، قالت متحدثة باسم كاميرون إن السبب هو أن "المراجعة ستتركز على نشاط الجماعة في المنطقة وليس مصر وحدها، وأن جينكنز له دراية عميقة بالشرق الأوسط".

وتقول بريطانيا -التي تمارس منظمات عديدة لها صلة بالإخوان أنشطة على أراضيها- إن المراجعة ستشمل بحث اتهامات توجهها بعض الحكومات العربية بالعنف، وهو ما تنفيه الجماعة مرارا.

وكانت الرياض أدرجت الجماعة على لائحة المنظمات الإرهابية الشهر الماضي بعد خطوة مماثلة اتخذتها مصر في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقدمت السعودية لمصر مليارات الدولارات لدعم اقتصادها في أعقاب خارطة الطريق التي أعلنها وزير الدفاع المستقيل والمرشح لرئاسة الجمهورية المشير عبد الفتاح السيسي، والتي قضت بعزل الرئيس المنتخب محمد مرسي بعد احتجاجات ضد حكمه العام الماضي، وتنفي الحكومة المصرية اتهامات بانتهاك حقوق الإنسان.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أصدرت جماعة الإخوان المسلمين بيانا أعربت فيه عن اندهاشها من قرار رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بفتح مراجعة في منهج وأفكار الجماعة والتحقيق في أنشطتها داخل لندن.

1/4/2014

كشفت مجلة نيو ستيتسمن عن وجود تقرير سري لوزارة الخارجية البريطانية يوصي بإجراء اتصالات مع جماعة الإخوان المسلمين المحظورة رسميا في مصر، مشيرة إلى أن التقرير يوصي كذلك بتنفيذ هذه الخطوة بمهارة حفاظا على العلاقات البريطانية مع حكومة الرئيس حسني مبارك.

17/2/2006

أمر رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون بإجراء تحقيق حول الإخوان المسلمين بسبب قلق حيال أنشطة هذه الجماعة في البلاد بعد أن صنفتها السلطات المصرية مؤخرا جهة إرهابية.

1/4/2014

دعت منظمة العفو الدولية الحكومة البريطانية إلى “عدم تجاهل القمع في مصر” بعد أن أمر رئيس الوزراء، ديفد كاميرون، بإجراء تحقيق في أنشطة جماعة الإخوان المسلمين في المملكة المتحدة.

2/4/2014
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة