شرطة نيويورك تلغي وحدة مكلفة بمراقبة المسلمين

مسيرة قرب رئاسة شرطة نيويورك احتجاجا على مراقبتها المسلمين (أسوشيتد برس-أرشيف)
مسيرة قرب رئاسة شرطة نيويورك احتجاجا على مراقبتها المسلمين (أسوشيتد برس-أرشيف)

أعلنت شرطة نيويورك مساء أمس الثلاثاء أنها ألغت وحدة مكلفة منذ سنوات بمراقبة المسلمين، وكانت موضع انتقادات شديدة.

وقالت الشرطة في بيان إن عملاء الوحدة الملغاة "كلفوا بمهام أخرى داخل مكتب الاستخبارات" مشيرة إلى أن هذه الوحدة كانت إلى حد بعيد "خارج الخدمة" منذ تغير الفريق الممسك بزمام البلدية في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وأوضح البيان أن المعلومات التي كانت هذه الوحدة تجمعها يمكن الحصول عليها "من خلال اتصالات مباشرة بين الشرطة والمجموعات المعنية".

وهذه الوحدة تضم على ما يبدو حوالى عشرة عملاء، وقد أنشئت بعيدا عن الأضواء في السنوات التي تلت هجمات الـ11 من سبتمبر/أيلول 2001، وكان مجال نشاطها يغطي مدينة نيويورك ومحيطها.

وأعضاء هذه الوحدة كانوا رجال شرطة بلباس مدني مهمتهم مراقبة مسلمي المدينة وأماكن عبادتهم ومطاعمهم ومكتباتهم ومتاجرهم، وتوثيق كل ما يرونه أو يسمعونه منهم أو عنهم. وتعرضت الوحدة لانتقادات شديدة من قبل المدافعين عن الحريات المدنية.

ورحب رئيس البلدية بالقرار, وقال بيل ديبلازيو في بيان إن "إدارتنا وعدت سكان نيويورك بشرطة تضمن أمن المدينة ولكن تكون في الوقت نفسه محترمة وعادلة". وأضاف أن هذا الإصلاح يمثل خطوة رئيسية للحد من التوترات بين الشرطة والمجتمع الذي تخدمه "لكي يتمكن شرطيونا ومواطنونا من أن يساعدوا بعضهم بعضا في مكافحة الأشخاص الأشرار".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

طالب قادة مسلمون بتحرك دولي لمنع إهانة الدين وذلك ردا على دفاع الرئيس الأميركي باراك أوباما عن حرية التعبير -في إشارة إلى الفيلم المسيء للإسلام- في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، في وقت حظرت محكمة برازيلية الثلاثاء البث الإلكتروني للفيلم.

26/9/2012

قال المجلس الفقهي لأميركا الشمالية الذي يضم علماء من الولايات المتحدة وكندا في بيان إنه يرفض أن يخضع المسافرون المسلمون لأجهزة الفحص الكامل للجسم في المطارات. واعتبر المجلس أن تلك الإجراءات تنتهك الحقوق الدينية والشخصية وضد تعاليم الإسلام.

12/2/2010

أعلن عدد من قادة المسلمين مقاطعة دعوة عمدة نيويورك السنوية مايكل بلومبرغ للإفطار التي وجهها للرموز الدينية بالمدينة احتجاجا على ما أسموها “الرقابة الجائرة على المسلمين من قبل شرطة نيويورك”.

29/12/2011

طالبت جماعات أميركية مسلمة معنية بالدفاع عن الحقوق المدنية باستقالة قائد شرطة نيويورك راي كيلي، وسط جدل حول فيلم مسيء للمشاعر يقول إن الأجندة الحقيقية لقيادات المسلمين في أميركا هي السيطرة عليها.

26/1/2012
المزيد من أقليات دينية وقومية
الأكثر قراءة