لوبان تتهم أوروبا بإعلان حرب باردة على روسيا

لوبان دعت لمنح استقلالية أكبر لمناطق شرقي أوكرانيا عن سلطات كييف (غيتي)
لوبان دعت لمنح استقلالية أكبر لمناطق شرقي أوكرانيا عن سلطات كييف (غيتي)

حملت زعيمة حزب الجبهة الوطنية اليميني في فرنسا مارين لوبان الاتحاد الأوروبي مسؤولية إعلان حرب باردة جديدة على روسيا، قالت إنها ستضر بجميع الأطراف.

وعبرت لوبان -خلال اجتماع مع رئيس مجلس النواب الروسي سيرغي ناريشكين- عن دهشتها لإعلان الاتحاد الأوروبي هذه الحرب، ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عنها قولها إن هذا الأمر لا يتماشى مع طبيعة العلاقات التي كانت ودية دوما ولا مع المصالح الاقتصادية لفرنسا ولا لدول الاتحاد الأوروبي وتضر بالعلاقات في المستقبل.

ودعت لوبان إلى منح مناطق شرقي أوكرانيا استقلالية أكبر عن السلطات المركزية في كييف، وقالت إن "فكرة الفدرالية ستمنح لتلك المناطق استقلالية أكبر لاختيار مصيرهم بشكل حر".

وتشابهت تصريحات لوبان مع تلك التي أدلى بها زعيم اليمين النمساوي هاينز كريستيان شتراخه الذي انحاز علنا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وأدان العقوبات الأوروبية بوصفها "مهزلة"، فيما  قال زعيم حزب "من أجل الحرية" اليميني الهولندي خيرت فيلدرز إن الاتحاد الأوروبي كان هو من بادر بالخطأ.

ووصلت العلاقات بين أوروبا وروسيا إلى أدنى مستوى لها منذ عقود بعد ضم موسكو شبه جزيرة القرم الأوكرانية، مما دفع الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات على عشرات من المسؤولين والمشرعين الروس البارزين.

لكن لوبان وعددا من الزعماء الأوروبيين من اليسار المتطرف واليمين القومي يعتقدون أن الخطأ يقع بالأساس على الاتحاد الأوروبي الذي سعى لإقامة علاقات أوثق مع أوكرانيا، وهو تحرك تعارضه روسيا.

وقد تتحول الطريقة التي عالج بها الاتحاد الأوروبي أزمة أوكرانيا إلى قضية في انتخابات البرلمان الأوروبي التي من المقرر أن تجرى في مايو/أيار القادم.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن أحزاب اليمين القومية ستحقق نتائج جيدة في الانتخابات، وتظهر الاستطلاعات الفرنسية أن حزب الجبهة الوطنية يتصدر الأحزاب الفرنسية المشاركة في انتخابات البرلمان الأوروبي.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أولت صحف أميركية وبريطانية اهتماما بالأزمة الأوكرانية، وتساءل بعضها في ما إذا كانت موسكو تستعد لغزو أوكرانيا، وقالت أخرى إن التعزيزات الروسية قرب الحدود الأوكرانية لا تعدو كونها حربا دعائية.

تتباين القراءات بشأن السياسة التي تنتهجها السلطات الأوكرانية بالتعامل مع الحراك المستمر شرقي البلاد، فبينما يرى محللون أنها تكشف ضعفا رسميا يعتبر آخرون أن كييف لا تريد زيادة الاحتقان.

قالت رئيسة حزب الجبهة الوطنية الفرنسية أمس إن حزبها سيمنع المدارس من تقديم وجبات خالية من الخنزير للطلاب المسلمين في المدن التي فاز فيها بالانتخابات الأخيرة، وذلك "لحماية قيم العلمانية".

قضت محكمة فرنسية بتغريم زعيمة اليمين المتطرف مبلغ عشرة آلاف يورو بسبب منشورات وُزعت إبان الانتخابات التشريعية عام 2012 تُظهر مرشحاً يسارياً يدعو العرب بلغتهم للتصويت له.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة