تحطم طائرة ماليزية تقل 239 بسواحل فيتنام

السلطات الفيتنامية قالت إنه تم العثور على الطائرة الماليزية على سواحلها (الجزيرة)
السلطات الفيتنامية قالت إنه تم العثور على الطائرة الماليزية على سواحلها (الجزيرة)

ذكرت السلطات الفيتنامية أن الطائرة الماليزية التي فقدت أثناء توجهها من كوالالمبور إلى بكين قد تحطمت على السواحل الفيتنامية، وعلى متنها 239 شخصا، منهم 152 صينيا وآخرون من 13 جنسية.

ونقلت وسائل إعلام رسمية عن ضابط بحري قوله إن الطائرة تحطمت على بعد 153 ميلا قبالة ساحل جزيرة ثو تشو، وتقع جزيرتا ثو تشو وبو كويوك إلى جهة الجنوب الغربي بجنوبي فيتنام.

وقال الأميرال نجو فان بات إنه لا توجد في الوقت الراهن أي زوارق بحرية فيتنامية في هذه المنطقة "لذا اضطررنا لمخاطبة زوارق من جزيرة بو كويوك كي تستعد للإنقاذ".

وكانت الخطوط الجوية الماليزية أعلنت في بيان نشر في صفحتها على موقع فيسبوك أن الطائرة -وهي من طراز "بوينغ 777-200"- أقلعت قبيل الواحدة بتوقيت ماليزيا من كوالالمبور (الرابعة من مساء الجمعة بتوقيت غرينتش) وفُقد الاتصال بها بعد ساعتين من الإقلاع، وكان يفترض أن تدوم الرحلة ست ساعات.

وأضافت أن الطائرة التي كان مقررا أن تصل إلى بكين في السادسة من صباح السبت بالتوقيت المحلي (العاشرة والنصف من مساء الجمعة بتوقيت غرينتش) تقل 227 راكبا بينهم رضيعان بالإضافة إلى 12 من أفراد الطاقم.

وفي بكين، قالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إن الاتصال بالطائرة انقطع أثناء تحليقها في المجال الجوي لفيتنام، وأضافت أن الطائرة لم تدخل المجال الجوي الصيني، ولم يتصل طاقمها بالمراقبة الجوية الصينية.

وفي وقت سابق، أعلنت السلطات الفيتنامية أن الطائرة الماليزية كانت تحلق في مجالها الجوي حين انقطع الاتصال بها، وذلك قبل إجرائها الاتصال الروتيني ببرج المراقبة، وأضاف بيان للحكومة الفيتنامية أن طواقم للبحث والإنقاذ تم إرسالها إلى محيط إقليم ماكاو.

وقد أرسلت الصين سفينتي إنقاذ إلى بحر جنوب الصين للمساعدة في عمليات البحث عن الطائرة الماليزية، وفق وسائل إعلام محلية.

الخطوط الجوية الماليزية لم تتعرض لحوادث خطيرة منذ عام 1977

من جانبها، قالت شركة الخطوط الجوية الماليزية اليوم السبت إن طائرة الركاب المفقودة كانت تحمل 152 صينيا و38 ماليزيا و12 إندونيسيا وسبعة أستراليين من بين 227 راكبا، إضافة إلى طاقم الطائرة المكون من 12 شخصا.

وأضافت الشركة -في بيان- أنه كان يوجد أيضا ثلاثة أميركيين وثلاثة فرنسيين وراكبان من كل من نيوزيلندا وأوكرانيا وكندا وواحد من كل من إيطاليا وتايوان وهولندا والنمسا.

يشار إلى أن الخطوط الجوية الماليزية لم تتعرض لحوادث خطيرة منذ عام 1977 عندما تحطمت إحدى طائراتها في جنوب البلاد، مما أدى إلى مقتل كل الركاب الذين كانوا على متنها وعددهم 93 راكبا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قتل 112 شخصا إثر تحطم طائرة ركاب صينية في البحر. وقد انتشلت فرق الإنقاذ حوالي 50 جثة واستبعدت العثور على أي أحياء بعد أن سقطت الطائرة في البحر على مقربة من مدينة داليان الساحلية في مقاطعة لياونينغ شمال شرق الصين.

نفت شركة طيران شمالي الصين وجود أحياء بين ركاب الطائرة التي تحطمت قبالة شاطئ مدينة داليان. وقال مسؤول في مرفأ المدينة إن فرق الإنقاذ لم تتمكن من العثور على ناجين من الحادث بعد أن أمضت أكثر من 12 ساعة في عمليات البحث.

قال خبير في الطيران المدني بهونغ كونغ إن الطائرة التي تحطمت في البحر أمس وعلى متنها 225 راكبا قد تكون انفجرت فجأة دون أن تكون هناك أي إشارة على أنها واجهت مشكلات. وأضاف أن هناك ثلاثة احتمالات للحادث كلها تنتهي بانفجار الطائرة في الجو.

أفادت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) بأن طائرة ركاب محلية تحطمت مساء اليوم وعلى متنها 96 راكبا شمال شرقي البلاد. وذكر التلفزيون الرسمي أن فرق الطوارئ تمكنت من إنقاذ 47 من ركاب الطائرة المنكوبة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة