احتجاجات بحزب فيلدرز بعد تعهده بتقليل المغاربة

تصريحات خيرت فيلدرز بتقليل عدد المغاربة أثارت استنكارا واسعا (الأوروبية-أرشيف)
تصريحات خيرت فيلدرز بتقليل عدد المغاربة أثارت استنكارا واسعا (الأوروبية-أرشيف)

استقال نائب من الكتلة البرلمانية لحزب الحرية اليميني الهولندي، وسط موجة غير مسبوقة من الاحتجاجات بعد تعهد زعيم الحزب خيرت فيلدرز أمام أنصاره بالسعي لتقليل عدد المغاربة في البلاد خلال احتفال بنصر انتخابي مساء الأربعاء الماضي.

وقال النائب رولاند فان فليت -في رسالة وجهها إلى فيلدرز- إن الوقت حان بالنسبة له لمراجعة ضميره حيال ما يجري في حزب من أجل الحرية، مضيفا أن تصريحات زعيم الحزب بشأن الجالية المغاربية حملته على مغادرة الحزب ليصبح نائبا مستقلا في البرلمان.

من ناحيتها، أعلنت محكمة في لاهاي أنها تلقت أكثر من مائة شكوى بحق فيلدرز، مشيرة إلى أن أكثر من خمسمائة وجهوا له عبر الموقع الإلكتروني للشرطة اتهامات بالتمييز.

كما بلغ عدد المؤيدين لصفحة على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) بعنوان "ارفع شكوى ضد فيلدرز" أكثر من 48 ألف تأييد مساء الخميس.

وقوبلت التصريحات أيضا بتنديد من جماعات مدافعة عن المهاجرين، في حين خرج نائب رئيس تحرير مؤسسة "أر تي أل" للإذاعة والتلفزيون عن الحياد التقليدي وكتب رسالة مفتوحة إلى فيلدرز يقول فيها "عار عليك".

تجاوز الحدود
وأمس الخميس، قالت رابطة الهولنديين المغاربة التي تمثل 368 ألف هولندي من أصل مغربي في البلاد إنها ستقيم دعوى على فيلدرز تتهمه فيها بالتمييز وطلبت من الآخرين أن يحذوا حذوها.

وقال رئيس الرابطة أحمد شريفي إن فيلدرز تجاوز الحدود القانونية باستهدافه جماعة من الناس، مضيفا أن "هذا له تأثير كبير على مجتمعنا، وآمل أن ينظر قاض في ذلك لأنه تجاوز الخطأ، وهذا مخيف بعض الشيء".

وقال رئيس الوزراء مارك روته عضو الحزب الليبرالي إن الواقعة جعلته يشعر بالمرارة، وقال للتلفزيون الهولندي إن "كل الذين يريدون المساهمة بصورة إيجابية في هذا البلد لا يهم من أين أتوا وإنما مستقبلهم".

وكان أكبر تجمع مغربي في هولندا أعلن صباح الخميس أنه سيرفع شكوى ضد فيلدرز، بعد أن قاد الأخير أنصاره لترديد هتافات معادية للمغاربة في حشد أثناء انتصار انتخابي للحزب.

وسأل فيلدرز أنصاره في الحفل بمناسبة حلول الحزب في المرتبة الثانية للانتخابات البلدية بإحدى المدن "هل تريدون عددا أكبر أو أقل من المغاربة في مدينتكم وفي هولندا" وردوا "أقل أقل" فأجابهم فيلدرز "سوف نتكفل بذلك".

وهذه ثاني مرة خلال أسبوع تثير فيها تصريحات فيلدرز استياء عاما بعد أن كان قال لأنصاره الأسبوع الماضي أن يعطوه أصواتهم من أجل "مدينة بها القليل من المشاكل وعدد أقل من المغاربة".

وحقق حزب الحرية مكاسب كبيرة في انتخابات المجالس البلدية التي أجريت الأربعاء، وتشير استطلاعات الرأي الى أنه سيكون أكبر حزب هولندي في البرلمان الأوروبي بالانتخابات
التي تجري في مايو/أيار.

وفيلدرز معروف بتصريحاته المسيئة للمسلمين والعمال المهاجرين من أوروبا الشرقية، وحوكم بتهمة ارتكاب جريمتي الكراهية والتمييز لوصف الإسلام بأنه أيديولوجية فاشية عام 2007 وتمت تبرئته بشأنها في يونيو/حزيران 2011.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تتحدث مصادر إعلامية وسياسية هولندية عن عزلة سياسية لحزب الحرية اليميني المتطرف الذي يقوده خيرت فيلدرز وتراجع لمؤيديه وتنصل شركائه من التزامات كان قد أبرمها مع حكومة الأقلية التي كان يدعمها في هولندا.

استبعدت أحزاب اليمين واليسار بهولندا المشاركة في حكومة تضم حزب الحرية اليميني المتطرف بقيادة خيرت فيلدرز، الذي اتهموه بإحداث شرخ في المجتمع وبتكريس التمييز بدعمه الحكومة اليمينية. جاء ذلك بنقاش بمسجد بأمستردام، حضرته قيادات ستة أحزاب كبرى، قبيل انتخابات مبكرة الأسبوع القادم.

قطع أرناود فان دورن، السياسي السابق من حزب الحرية الذي يتزعمه خيرت فيلدرز المعادي للإسلام ، الشك باليقين، حين أكد اليوم للجزيرة نت صحة اعتناقه الإسلام بعد حملة تشكيك عبر وسائل إعلام رسمية واجتماعية.

أكد أرنود فان دورن، القيادي السابق في حزب الحرية الذي يتزعمه خيرت فيلدرز المعادي للإسلام، أنه على وشك الإعلان عن تأسيس حزب وطني هولندي جديد، يستمد مبادئه من القيم الإسلامية. وأعرب دورن عزمه المشاركة بالحزب في الانتخابات البرلمانية والبلدية القادمتين.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة