عـاجـل: الرئيسان الروسي والأوكراني يعلنان التوصل لاتفاق على وقف إطلاق النار شرق أوكرانيا بحلول نهاية العام الجاري

مظاهرات مؤيدة ومعارضة بموسكو لسياساتها بأوكرانيا

عضو بالجمعية الشعبية للأوكرانيين بموسكو يرفض التدخل الروسي ضمن مسيرة معارضة للكرملين (الجزيرة نت)
عضو بالجمعية الشعبية للأوكرانيين بموسكو يرفض التدخل الروسي ضمن مسيرة معارضة للكرملين (الجزيرة نت)
عضو بالجمعية الشعبية للأوكرانيين بموسكو يرفض التدخل الروسي ضمن مسيرة معارضة للكرملين (الجزيرة نت)
 
أشرف رشيد-موسكو
شهدت موسكو اليوم الأحد مظاهرتين، إحداهما مؤيدة والأخرى معارضة لسياسات الكرملين في أوكرانيا والاستفتاء في شبه جزيرة القرم، في تصاعد للحراك الشعبي بشأن الأزمة المتفجرة في الجمهورية السوفياتية السابقة.

فتحت عنوان مسيرة "الأخوة والمقاومة الشعبية" نظمت جميعات وهيئات شعبية ومهنية مظاهرة شارك فيها عشرات الآلاف تأييدا للحكومة الروسية ودعما للاستفتاء الجاري في القرم بشأن انضمامها لروسيا.

ورفع المشاركون في المسيرة -التي جابت شوارع موسكو واستقرت قرب الساحة الحمراء- لافتات كتب عليها "نحن نثق بالرئيس فلاديمير بوتين" و"القرم ليس هدية" و"أميركا هي من يشعل الحروب" و"لا للإرهاب الفاشي" و"القرم أرض روسية" و"مواطنو القرم أشقاؤنا".

ودعا متحدثون أثناء الحشد لنصرة مواطني القرم، وعدم السماح للغرب بتكرار ثورة الميدان في موسكو، ووجهوا انتقادات لاذعة للسلطات الجديدة في كييف ووصفوها بالعنصرية والفاشية، كما أعلن في المظاهرة عن فتح باب التسجيل للراغبين بالالتحاق بما وصف بالمقاومة الشعبية للدفاع عن القرم عند الضرورة.
 
وقال عضو اللجنة المنظمة للمسيرة سيرغي سافيلوف للجزيرة نت "نحن والأوكرانيون شعب واحد، ولا يمكن أن نسمح لمثيري الفتن من العنصريين أن يقسمونا، نحن ندعم مواطني القرم ونطالب باحترام إرادتهم".

أما رايسا روداكوفا عضو الشرف في جمعية المتقاعدين الروس فقد قالت إنهم خرجوا للتصدي "للمخططات والأطماع الغربية"، وأضافت أن "الغرب نجح في الماضي في تفكيك الاتحاد السوفياتي وإضعاف روسيا، ويريدنا أن نبقى ضعفاء وفي وضع بائس، ليملي علينا إرادته.

مسيرة السلام
في المقابل نظم معارضون لسياسات الحكومة الروسية "مسيرة السلام" بمشاركة نحو خمسين ألفا، حسب منظميها، في حين تقول التقديرات الرسمية إن عددهم لا يتجاوز 3000.

سيرغي سافيلوف يطالب الغرب بعدم التدخل في أوكرانيا (الجزيرة نت)

وردد المتظاهرون الذين احتشدوا في ميدان "بروسبيكت ساخاروفا" هتافات "لا للتدخل" و"الكرملين والناتو ارفعوا أيديكم عن أوكرانيا" و"لا للحرب مع الأشقاء" و"احذروا بوتين" و"بوتين احتل روسيا والآن يريد احتلال القرم".

وكان من بين المشاركين شخصيات عامة وفنانون معروفون وقادة من أحزاب المعارضة الروسية.

ولم يكتف المتظاهرون بإطلاق الهتافات، وإنما صاغوا بيانا وجهوه للحكومة الروسية أعلنوا فيه رفضهم للسياسة الروسية الحالية في أوكرانيا وطالبوها بعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

وقال عضو الجمعية الشعبية للأوكرانيين في موسكو فاليري سيميننكو "نحن نعارض السياسة الروسية تجاه أوكرانيا ونرفض التدخل العسكري الروسي في القرم". وأبدى استغرابه من "الحرب الإعلامية الموجهة والمبالغة في الحديث عن الفاشية والعنصرية، وهذا كله لا وجود له".

واعتبر في حديث للجزيرة نت أن "ما حدث في أوكرانيا انتفاضة شعبية ضد سلطات الفساد والرشى ومافيا الدولة التي كانت تحكم البلاد"، مضيفا أن "الحديث عن تعرض الروس في القرم والمناطق الشرقية والجنوبية لأوكرانيا ادعاءات باطلة ولا أساس لها".

وردا على مخاوف موسكو من انضمام أوكرانيا للناتو يرى المتظاهر إيغور بوتشكوف أن "الخيار الأفضل لأوكرانيا هو أن تكون دولة محايدة كما هو حال فنلندا"، وطالبها بالاحتفاط بعلاقات صداقة وطيدة مع الغرب ومع روسيا على حد سواء، و"هذا تحقيقه ممكن، وقد يشكل حلا مقبولا للجميع".
 
لكنه أضاف أن "روسيا بسياساتها هذه تدفع أوكرانيا دفعا نحو الاحتماء بالناتو والانضمام له، مشيرا إلى أن كييف تخلت سابقا عن القنبلة النووية مقابل تعهد روسيا بضمان أمنها وسلامة أراضيها، و"لو احتفظت لنفسها بالسلاح النووي لما تجرأ أحد على على التدخل في شؤونها". 

المصدر : الجزيرة