مائة قتيل في سلسلة هجمات وسط نيجيريا

نشر قوات نيجيرية عقب أعمال عنف في وقت سابق وسط البلاد (الفرنسية-أرشيف)
نشر قوات نيجيرية عقب أعمال عنف في وقت سابق وسط البلاد (الفرنسية-أرشيف)
نشر قوات نيجيرية عقب أعمال عنف في وقت سابق وسط البلاد (الفرنسية-أرشيف)
لقي نحو مائة شخص حتفهم في سلسة هجمات شنها مسلحون في ثلاث قرى وسط نيجيريا على خلفية توترات حادة بين سكان المنطقة، وفق ما أكده مسؤولون محليون.

وقالت الشرطة إن الهجمات شنها رعاة ماشية من قبيلة الفولاني في وقت متأخر من مساء الجمعة والسبت على قرى أنغوان سانكواي، وأنغوان غاتا، وشينشي في إقليم كورا بولاية كادونا، دون أن تحدد عدد القتلى.

لكن نائبا عن ولاية كادونا يعقوب بيتيونغ قال لوكالة الصحافة الفرنسية إن السلطات أحصت أكثر من مائة جثة من القرى الثلاث التي هاجمها المسلحون. وأضاف أن نحو أربعين شخصا مسلحين بالسواطير والبنادق هاجموا المنطقة وأطلقوا النار على سكان داخل منازلهم وهم نائمون.

وذكر أن عددا من القتلى سقطوا بالرصاص، بينما قطع آخرون بالسواطير، لافتا أيضا إلى سقوط عدد كبير من الجرحى وإحراق منازل بكاملها.

وبحسب المتحدث باسم "اتحاد سكان جنوب كادونا"، وهي جمعية سياسية وثقافية في المنطقة، فإن قرية شينشي كانت الأكثر تضررا إذ قتل فيها خمسون شخصا على الأقل.

وأوضح أن المهاجمين سرقوا مواد غذائية، وأحرقوا مخازن "مؤونة"، مشيرا إلى أن "الناس ما زالوا مختبئين في الحقول ويخشون العودة إلى منازلهم".

ولا علاقة لهذه الهجمات بالعمليات المسلحة التي تقوم بها جماعة بوكو حرام في شمال شرق نيجيريا، لكن محللين يقولون إن هناك مخاوف من محاولات لتأجيج الصراع وسط البلاد.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش قالت في ديسمبر/كانون الأول الماضي إن الاشتباكات الطائفية وسط نيجيريا أسفرت عن ثلاثة آلاف قتيل منذ عام 2010، مضيفة أن السلطات النيجيرية تتجاهل العنف إلى حد كبير، وهو اتهام تنفيه الدولة.

المصدر : وكالات