جولة ثانية من رئاسيات سلوفاكيا

--
--

يخوض رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو ورجل الأعمال الثري أندريه كيسكا جولة ثانية من الانتخابات الرئاسية في 29 مارس/آذار الجاري بعدما تصدرا الدورة الأولى التي جرت أمس السبت، بحسب نتائج رسمية غير نهائية.

وكما كان متوقعا فقد حل الشيوعي السابق، فيكو (49 عاما) في  المرتبة الأولى بحصوله على 28% من الأصوات، يليه كيسكا (51 عاما) الذي حصل على حوالى 24% من الأصوات، وذلك استنادا إلى إحصاء نشرته صحيفة "إس إم آي" استنادا إلى الأرقام الرسمية للجنة الانتخابية بعد فرز 99.1% من الأصوات.

وتنافس في الدورة الأولى 14 مرشحا، وقد حل في المرتبة الثالثة المحامي الشاب الطموح رادوسلاف بروشازكا (21.2%) يليه الممثل ميلان كنازكو الذي كان من قياديي "الثورة المخملية" في 1989 التي أطاحت بنظام الحزب الواحد، ثم مرشح الأقلية المجرية الكبيرة غيولا باردوس.

وفور صدور النتائج أعلن بروشازكا وكنازكو دعمهما لكيسكا في الدورة الثانية.

رجل الأعمال كيسكا حصل على نحو 24% من الأصوات بالجولة الأولى (الأوروبية)

مخاوف مبررة
ويخشى معارضو رئيس الوزراء أن يختزل السلطات جميعها إذا فاز بالرئاسة.

وفي الواقع فإن هذه الخشية في محلها، فإذا فاز فيكو في الرئاسة سيصبح عندها حزبه "الاتجاه-الاجتماعي الديمقراطي" ممسكا بكل من رئاسة الجمهورية والأغلبية البرلمانية (83 نائبا من أصل 150 منذ 2012) والحكومة، وهو ما لم يحصل في تاريخ سلوفاكيا منذ استقلالها في 1993.

وكانت استطلاعات الرأي توقعت أن يتصدر رئيس الوزراء الجولة الأولى بـ35% من الأصوات وأن يتنافس في الجولة الثانية مع كيسكا، الوسطي الثري الذي أصبح من المحسنين ولا ينتمي إلى أي حزب.

ويعتبر كيسكا (51 سنة) حديث العهد في الساحة السياسية ويأخذ عليه البعض افتقاره إلى الكاريزما، لكن أنصاره يستحسنون فيه خصوصا خصاله التي سمحت له بالثراء وأعماله الخيرية وكونه ظل بعيدا عن تهم الفساد التي لطخت سمعة اليمين السلوفاكي في 2012.

وسيؤدي الرئيس الجديد القسم في 15 يونيو/حزيران القادم بعد انقضاء الولاية الثانية للرئيس اليساري الحالي إيفان غاسباروفيتش.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أكد الزعيم اليساري في سلوفاكيا روبرت فيكو للاتحاد الأوروبي اليوم الأحد أنه شريك يمكن الاعتماد عليه بعد انتصار ساحق حققه في الانتخابات من شأنه أن يطيح بحكومة انهارت بسبب مسألة مساندة خطط إنقاذ منطقة اليورو من عدمه.

قالت النتائج الأولية للانتخابات التشريعية في سلوفاكيا إن أحزاب يمين الوسط فازت بأغلبية مقاعد البرلمان على حساب رئيس الحكومة اليساري روبرت فيكو. وتعاملت زعيمة المعارضة إيفيتا راديكوفا بحذر مع النتائج قائلة إنه من المبكر الاحتفال بالفوز.

توجه الناخبون السلوفاك اليوم إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التشريعية, وسط تكهنات بصعوبة تمكن الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم من تكوين ائتلاف حكومي قوي.

تخطط أربعة أحزاب سلوفاكية من يمين الوسط -حصلت على الأغلبية البرلمانية في الانتخابات التي جرت في الـ12 من الشهر المنصرم- لتوقيع اتفاق بغية تشكيل ائتلاف بعد غد الثلاثاء، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء سيتا.

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة