مظاهرات بتركيا وأردوغان يهاجم المعارضة

Turkey's Prime Minister Tayyip Erdogan addresses the members of his Justice and Development Party (AKP), during a meeting at his party headquarters in Ankara on December 25, 2013. Three top Turkish ministers resigned on December 25 over a high-level graft probe, with one of them calling on the prime minister to step down himself in a major escalation of the biggest scandal to hit the government in years. AFP
أردوغان اتهم المعارضة بالسعي لترهيب الشارع قبيل الانتخابات البلدية (الفرنسية-أرشيف)
undefined

اتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان المعارضة والإعلام وعالم الأعمال "بترهيب الشارع" قبل الانتخابات البلدية المرتقبة في الثلاثين من مارس/آذار الجاري، في حين طالبت المعارضة باستدعاء البرلمان لمناقشة اتهامات بالفساد موجهة إلى أربعة وزراء سابقين.

وقال أردوغان الخميس في اجتماع عام في مرسين (جنوب) "يحاولون الحصول على نتيجة عبر إثارة وترهيب الشارع"، وذلك غداة يوم من المظاهرات الواسعة التي شهدت مواجهات مع الأمن في مدن تركية عدة، وأسفرت اليوم عن مقتل شخصين أحدهما من عناصر الشرطة.

وخلال تدشين قطار جديد لمترو الأنفاق في أنقرة اليوم، وجه أردوغان أيضا اتهامات إلى متظاهرين بأنهم دمروا أمس الأربعاء مقرا لحزبه العدالة والتنمية في إسطنبول.

الاشتباكات اندلعت أثناء تشييع جنازة فتى قُتل إثر إصابته برصاص الشرطة قبل تسعة أشهر (أسوشيتد برس)الاشتباكات اندلعت أثناء تشييع جنازة فتى قُتل إثر إصابته برصاص الشرطة قبل تسعة أشهر (أسوشيتد برس)

وخاطبهم أردوغان قائلا "إنهم دجالون، ولا يتمتعون بالنزاهة، ولا علاقة لهم بالديمقراطية، ولا يؤمنون بصناديق الاقتراع".

وتظاهر عشرات آلاف الأشخاص أمس الأربعاء في شوارع إسطنبول على وقع هتافات "طيب قاتل"، أثناء تشييع جنازة بركين علوان (15 عاما) الذي توفي بعد غيبوبة استمرت 269 يوما، إثر إصابته برصاص أطلقته الشرطة خلال موجة الاحتجاجات في يونيو/حزيران الماضي.

واستمرت المصادمات بين شرطة مكافحة الشغب والنشطاء الذين وضعوا حواجز ورشقوا رجال الشرطة بالحجارة والألعاب النارية حتى وقت متأخر من الليل.

واندلعت اليوم صدامات عنيفة بين الشرطة ومتظاهرين لم تقتصر على إسطنبول، بل وصلت إلى أنقرة وعدة مدن أخرى، وذكر مسؤولون أن متظاهرا ورجل شرطة قتلا في الاشتباكات التي وقعت في إسطنبول عقب تشييع جنازة الطفل.

وتوفي المتظاهر (22 عاما) متأثرا بإصابته بالرصاص في الرأس، وألقى مؤيدو الحزب الحاكم باللوم في وفاة المتظاهر على اليساريين الراديكاليين. أما رجل الشرطة فقد توفي نتيجة أزمة قلبية في محافظة تونجلي شرقي البلاد، جراء استنشاقه -على الأرجح- الغاز المدمع.

استدعاء البرلمان
في غضون ذلك، طالبت المعارضة التركية الخميس باستدعاء البرلمان لمناقشة مزاعم فساد موجهة إلى أربعة وزراء سابقين، في خطوة قد تنطوي على مشاكل جديدة لأردوغان قبل الانتخابات البلدية.

وأرسلت مضابط الشرطة بشأن الوزراء الأربعة السابقين إلى البرلمان أواخر شهر فبراير/شباط الماضي، وعادة ما يُتلى ملخص ما ورد بها في جلسة علنية، لكن المجلس انفض بعد وقت قصير بسبب فترة الحملة الانتخابية، وحفظت المضابط منذ ذلك الحين ولم يتم الكشف عما ورد بها.

وقال محمد عاكف حمزة جيبي -وهو نائب كبير من حزب الشعب الجمهوري المعارض- في مؤتمر صحفي اليوم الخميس، إن حزبه قدم طلبا وجمع 132 توقيعا من أجل استدعاء البرلمان، وأضاف "رئيس البرلمان ليس أمامه خيار سوى أن تُتلى هذه المضابط وأن يقدم الملفات والوثائق الإضافية إلى النواب".

يمهل الدستور رئيس البرلمان أسبوعا لاستدعاء المجلس (الفرنسية)يمهل الدستور رئيس البرلمان أسبوعا لاستدعاء المجلس (الفرنسية)

ويمهل الدستور التركي رئيس البرلمان أسبوعا لاستدعاء المجلس في جلسة طارئة، ويتطلب استدعاء البرلمان حضور 184 عضوا على الأقل من المجلس المكون من 550 عضوا.

وتخص مضابط الشرطة وزير الداخلية السابق معمر غولر ووزير البيئة السابق أردوغان بيرقدار والوزير السابق لشؤون الاتحاد الأوروبي أجمن باغيش ووزير الاقتصاد السابق ظافر تشاغلايان، الذين استقالوا منذ تفجر فضيحة الفساد في 17 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وينفي الوزراء ارتكاب أية مخالفة.

ويرى رئيس الوزراء التركي أن فضيحة الفساد التي تهز حكومته هي مؤامرة تتضافر فيها عناصر من الداخل والخارج، واتهم رجل الدين فتح الله غولن -وهو حليف سابق له يقيم في الولايات المتحدة- باستخدام نفوذه في الشرطة والقضاء لإدارة التحقيق في مزاعم فساد لتقويض حكومته.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Budapest, -, HUNGARY : Turkey's President Abdullah Gul speaks during a joint press with his Hungarian counterpart in the presidental palace in Budapest on February 17, 2014. Turkey's President pays a three-day official visit to Hungary. AFP PHOTO / ATTILA KISBENEDEK

أقر الرئيس التركي عبد الله غل أمس الأربعاء قانونا يقضي بإغلاق مدارس إعدادية خاصة تتبع الداعية الإسلامي فتح الله غولن، وذلك عقب موافقة سابقة للبرلمان.

Published On 13/3/2014
Mourners march as they follow the coffin of Berkin Elvan during funeral ceremony in Istanbul March 12, 2014. REUTERS/Osman Orsal

احتشد عشرات الآلاف من المتظاهرين بتركيا الأربعاء احتجاجا على وفاة شاب أمس متأثرا بجراحه جراء ارتطام عبوة غاز مدمع برأسه خلال الاحتجاجات العارمة المناهضة للحكومة في يونيو/ حزيران الماضي.

Published On 12/3/2014
Turkey's Prime Minister Tayyip Erdogan addresses members of parliament from his ruling AK Party (AKP) during a meeting at the Turkish parliament in Ankara February 25, 2014. Erdogan said on Tuesday voice recordings purportedly of him telling his son to dispose of large sums of money on the day news broke of a graft inquiry were a "treacherous attack" on his office. In a speech to his ruling AK Party deputies in parliament, Erdogan also said the recordings, which appeared on YouTube late on Monday, were a "shameless montage," suggesting they were faked composites of his voice and that of his son Bilal. REUTERS/Umit Bektas (TURKEY - Tags: POLITICS BUSINESS PROFILE HEADSHOT)

أبدى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء استعداده للانسحاب من الحياة السياسية في حال عدم فوز حزبه بالانتخابات البلدية المرتقبة في 30 مارس/آذار الجاري.

Published On 5/3/2014
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة