اتفاق بين طهران والوكالة الذرية لتعزيز الشفافية

قال مسؤول إيراني إن بلاده توصلت اليوم الأحد إلى اتفاق بشأن سبع نقاط أخرى مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في معرض مفاوضات الطرفين للتوصل إلى نظام يوفر الشفافية في مراقبة أنشطة إيران النووية التي يشك الغرب في أنها تحمل شقا عسكريا.

وقال المبعوث الإيراني بمقر الوكالة في فيينا رضا نجفي "لقد تم الاتفاق على سبع نقاط إضافية في ما يخص التعاون مع الوكالة، سيتم تنفيذها بحلول 15 مايو/أيار القادم".

يذكر أن الجولة الثالثة من مباحثات إيران والوکالة قد انطلقت أمس السبت في العاصمة الإيرانية طهران، لمتابعة الاتفاق المتضمن ستة  بنود والذي توصل إليه رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أکبر صالحي والمدير العام للوکالة الدولية يوکيا أمانو في وقت سابق.

وكان المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز کمالوندي قد صرح مساء أمس السبت -في ختام الجولة الثانية من المباحثات- بأنها جيدة وتشهد تقدما.

وأضاف أن إيران ستجيب عن جميع الأسئلة التي يطرحها مفتشو الوكالة التابعة للأمم المتحدة والموجودون في طهران حاليا سعيا للوصول إلى اتفاق بشأن التحقيق في ما تردد عن وجود مشاريع أسلحة ذرية.

يشار إلى أن إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية وقعتا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي اتفاقا تبلغ طهران بموجبه الوكالة عن المفاعلات الجديدة ومواقع تخصيب اليورانيوم وهي في مرحلة التخطيط الأولى. 

والتزمت طهران -بموجب الاتفاق- بأن تسمح بعمليات التفتيش في منجم كجين لليورانيوم وموقع آراك حيث يوجد مفاعل تحت الإنشاء ينتج البلوتونيوم. 

وأعقب ذلك اتفاق بين إيران ومجموعة 5+1 التي تضم الولايات المتحدة وفرنسا والصين وروسيا وبريطانيا إضافة إلى ألمانيا في 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي يقضي بالحد من الأنشطة النووية مقابل تخفيف العقوبات المفروضة على طهران.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف إنه من الممكن التوصل لاتفاق نهائي بشأن برنامج بلاده النووي خلال ستة أشهر، وإنه غير قلق من أن يفرض الكونغرس الأميركي عقوبات جديدة على إيران، وإن هذه المفاوضات لا ينبغي عرقلتها من جانب دول منفردة.

ركزت صحف بريطانية صادرة اليوم على أحداث الشرق الأوسط، فتحدثت عن صراع داخلي في إيران يهدد الاتفاق النووي، وسجن الصحفيين في مصر بسبب تغطيتهم للأحداث فيها، والانتهاكات التي يرتكبها النظام السوري بحق الأطفال، واستخدام البراميل المتفجرة في قصف المدن السورية.

أعلن رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي أن بلاده مستعدة لإدخال تعديلات على مفاعل أراك للمساعدة في تهدئة المخاوف الغربية، بينما قررت الولايات المتحدة إضافة عدد من الشخصيات والشركات إلى لائحتها السوداء للاشتباه في التفافهم على العقوبات الدولية على إيران.

أبدت ايران استعدادا لتنازلات جديدة بشأن برنامجها النووي لتهدئة مخاوف الغرب من مفاعل أراك. وسيبحث الطرفان اليوم النقاط العالقة للتأكد من سلمية البرنامج. وقال رئيس هيئة الطاقة الذرية بإيران علي أكبر صالحي إن بلاده مستعدة للرد على أسئلة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة