بريطانيا تتعهد بتعزيز أمن الانترنت

تعهدت قطاعات المال والنقل والطاقة في بريطانيا بتعزيز دفاعاتها ضد هجمات الإنترنت، وذلك بعد قيامها بمحاكاة هجوم على بنوك.

وقال بنك إنجلترا المركزي اليوم الأربعاء في تقرير إن مجتمع المال في لندن اختبر قدرته على المواجهة من خلال محاكاة لهجوم في نوفمبر/تشرين الثاني حيث تم اختبار البنوك وبورصات الاستثمار في مواجهة هجوم منسق على الإنترنت من جانب "دولة معادية بهدف التسبب في تعطيل كبير أو تشويش".

وأضاف أن التمرين الذي أجري ليوم واحد كان اختبارا ناجحا للنظم، وأن الاختبار القادم قد يشمل عمليات التجزئة المصرفية.

 وشارك في هذ التمرين نحو 220 خبيرا مصرفيا ومراقبا ومسؤولا حكوميا ومقدما لخدمات البنية الأساسية للسوق، وذلك على غرار تمرين مماثل نفذ في عام 2011.

وتزامن تقرير البنك مع اجتماع عقد اليوم بمشاركة مشرعين بريطانيين ومراقبين من قطاعات المالية والنقل والطاقة في البلاد، بالإضافة إلى صناعات الاتصالات السلكة واللاسلكية والمياه.

وتعهد المؤتمرون بوضع مجموعة مشتركة من الأهداف لحماية الخدمات الأساسية في حالة التعرض لهجوم. وأكد وزير الأعمال البريطاني فينس كيبل أن أمن الإنترنت يمثل "أولوية كبرى للأمن القومي".

يشار إلى أن هجمات الإنترنت تتزايد في انتظامها وشدتها فيما يصبح مخترقي الإنترنت أكثر تقدما، حيث استُهدفت البنوك مرارا بهجمات منسقة على الإنترنت أو باختراق مواقع مقرضين بأعينهم.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أظهر موقع تويتر الإجتماعي على الانترنت أن الناس يكونون أكثر ابتهاجا في الصباح، ويصبحون أكثر كآبة مع انقضاء ساعات النهار، ثم تعمهم بهجة في المساء تصل لذروتها قبل النوم.

تسببت موجة غامضة من الانقطاعات في خدمات الإنترنت بشلل في مجموعة كبيرة من مواقع الانترنت لعدة ساعات أمس الجمعة، ولم يحدد السبب الرئيسي الذي أدى إلى تلك الأعطال.

أكدت دراسة نشرت نتائجها اليوم أن الانترنت تستنزف أوقات الموظفين في ساعات العمل الرسمية، غير أنها غدت في الوقت نفسه ضرورة لا يمكن الاستغناء عنها. وحسب الدراسة فإن 41% من الموظفين الألمان يقضون ساعات من أوقات عملهم في تصفح الشبكة.

المزيد من متفرقات
الأكثر قراءة