سعي بالكونغرس لتشديد عقوبات إيران


يسعى أعضاء بالكونغرس إلى إحياء مشروع قانون يفرض عقوبات جديدة على إيران رغم تحذير الرئيس باراك أوباما بأن من شأن ذلك تقويض الاتفاق المؤقت الذي توصلت له مجموعة 5+1 مع طهران والمفاوضات الخاصة بالتسوية النهائية التي تلته.

وقال زعيم الحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ ميتش كونيل إن حزبه يريد إضافة حزمة عقوبات على مشروع القانون، مضيفا أن مناقشة هذه التعديلات والتصويت عليها مسألة وقت.

وتبنى 59 سناتور من أصل مائة بينهم 16 من الحزب الديمقراطي مشروع القانون الذي قدم في ديسمبر/كانون الأول ويقضي بفرض عقوبات جديدة على إيران إذا تعثرت المفاوضات الرامية للتوصل لاتفاق نووي.

ويصر مؤيدو مشروع القانون على أن حزمة العقوبات الجديدة ستساعد في الضغط على إيران خلال المفاوضات.

غير أن أوباما هدد بالاعتراض على مشروع القانون قائلا إن التصويت على عقوبات جديدة يخالف شروط الاتفاق المؤقت بين إيران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين وألمانيا).

وحذرت ايران أيضا من أنها ستنسحب من المفاوضات الجارية حاليا والخاصة باتفاق نووي شامل إذا ما أقر مشروع القانون.

وكانت إيران ومجموعة 5+1 اتفقت في وقت سابق الشهر الجاري على "إطار" لمفاوضات شاملة -بهدف التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن برنامج طهران النووي- ستجري في النصف الثاني من مارس/آذار القادم في العاصمة النمساوية فيينا.

وكان الطرفان توصلا إلى اتفاق مرحلي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وافقت طهران بمقتضاه على وقف بعض عمليات تخصيب اليورانيوم لمدة ستة أشهر، مقابل تخفيف بعض العقوبات المفروضة عليها.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أبدت ايران استعدادا لتنازلات جديدة بشأن برنامجها النووي لتهدئة مخاوف الغرب من مفاعل أراك. وسيبحث الطرفان اليوم النقاط العالقة للتأكد من سلمية البرنامج. وقال رئيس هيئة الطاقة الذرية بإيران علي أكبر صالحي إن بلاده مستعدة للرد على أسئلة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

8/2/2014

حذر الرئيس الأميركي باراك أوباما شركات عالمية من مغبة عقد صفقات تجارية مع إيران في ظل استمرار العقوبات المفروضة عليها، بينما أكد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أنه أخبر شركات فرنسية زارت طهران بأنه لا يمكن توقيع أي اتفاق في الوقت الحالي.

12/2/2014

اتفقت إيران والدول الست الكبرى على “إطار” لمفاوضات شاملة بهدف التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن برنامج طهران النووي خلال الشهور المقبلة، وفق ما أعلن عباس عراقجي -نائب وزير الخارجية الإيراني- الخميس في فيينا، وسط تفاؤل إيراني بالتوصل لحل نهائي خلال ستة أشهر.

20/2/2014

قال وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف ودبلوماسي غربي إن مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون ستزور طهران، قبل الجولة التالية من المحادثات النووية التي اختتمت جولتها الحالية في فيينا بالاتفاق على جدول زمني لمفاوضات شاملة.

20/2/2014
المزيد من دولي
الأكثر قراءة