يوهانس موسى: سلفاكير لا يؤمن إلا بالحل العسكري

 
أجوك عوض الله-جوبا

اتهم يوهانس موسى فوك -المتحدث باسم قوات رياك مشار نائب رئيس دولة جنوب السودان السابق- حكومة الرئيس سفاكير ميارديت بعدم الجدية في تنفيذ اتفاق وقف العدائيات الموقع بين الطرفين في 23 يناير/كانون الثاني الماضي بأديس أبابا.

وقال فوك -في مقابلة مع الجزيرة نت– إن حكومة سلفاكير لا تؤمن إلا بالحلول العسكرية، وأضاف "ولذلك نأمل في ضغط المجتمع الدولي عليها".

ونفى اتهامات أنصار سلفاكير لهم بخرق اتفاق وقف العدائيات، متهما بدوره الجيش الشعبي بخرق الاتفاق الأخير بالقصف المتواصل لمناطقهم بالطائرات الأوغندية.
 
وأشار فوك إلى أن مسار التفاوض بين الطرفين لم يحرز تقدما ملموسا إلى الآن، لافتا إلى أن الطرفين لا يزالان يدرسان مقترحات الوساطة تمهيدا لإعداد أجندة الحوار.

وأوضح أن التفاوض بشأن القضايا الأساسية والمصالحة الوطنية تأتي على قائمة الأولويات التي سيطرحها وفدهم على طاولة التفاوض.

من جهته رفض الناطق باسم الجيش الشعبي العميد فيليب أقوير اتهامات يوهانس، وقال في اتصال مع الجزيرة نت إن قوات رياك مشار هاجمت منطقة "قوقريال" عصر أمس قبل أن تفر إلى منطقة "اللاو نوير" بعد أن تم تعقبها من قبل الجيش الشعبي. 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

افتتحت أمس الثلاثاء الجولة الثانية من المفاوضات بين الطرفين المتحاربين بجنوب السودان بعد ثلاثة أسابيع من اتفاق على وقف إطلاق النار، وأثناء الافتتاح الرسمي للمفاوضات التي تبدأ فعليا اليوم الأربعاء تبادل الطرفان الاتهامات بخرق الهدنة.

شن مسلحون من أتباع رياك مشار -النائب السابق لرئيس جنوب السودان- صباح اليوم الثلاثاء هجوما واسع النطاق لاستعادة مدينة ملكال النفطية عاصمة ولاية أعالي النيل شمالي شرقي البلاد من أيدي القوات الحكومية.

أفاد جيش جنوب السودان اليوم بأنه فقد الاتصال بجنوده في محور نفطي بمدينة ملكال عاصمة ولاية أعالي النيل بعد هجوم كبير شنه مسلحون ضد القوات الحكومية، فيما أعلن المسلحون أنهم يسيطرون على الشمال الشرقي من المدينة.

أعلن جيش جنوب السودان الخميس أنه يتقاسم مع المتمردين السيطرة على ملكال عاصمة ولاية أعالي النيل الغنية بالنفط, وأنه يستعد لشن هجوم لاستعادة المناطق الخارجة عن سيطرته بالمدينة.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة