برلمان إيران يستجوب ظريف لشجبه الهولوكوست

قالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية اليوم الاثنين إن شخصيات إسلامية محافظة في البرلمان الإيراني استدعت وزير الخارجية محمد جواد ظريف بشأن تصريحات علنية تندد بالمحرقة اليهودية (هولوكوست).

وأثار ظريف -الذي يشغل أيضا منصب كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين- ضجة في أوساط المحافظين في إيران عندما وصف المحرقة بأنها "مأساة مروعة" وذلك في مقابلة مع محطة تلفزيونية ألمانية أواخر الشهر الماضي.

ومن المقرر أن يمثل وزير الخارجية الإيراني أمام جلسة مغلقة للبرلمان غدا الثلاثاء استجابة لعريضة وقعها 54 نائبا.

وإنكار المحرقة مسألة متداولة في الكلمات العامة بإيران منذ الثورة الإسلامية عام 1979، وذهب الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد لأبعد من ذلك حين وصفها بأنها "خرافة".

ويرى مراقبون أن آراء نجاد أضرت بصورة إيران الدولية، وساعدت في إعطاء دفعة للجهود الدولية الرامية للحد من برنامج طهران النووي الذي يشتبه الغرب في أنه يستهدف الحصول على سلاح نووي، بينما تقول إيران إنه سلمي تماما.

ويحاول رئيس الجمهورية حسن روحاني -الذي وصف في مقابلة مع قناة تلفزيونية أميركية المحرقة بأنها أمر "مستهجن"- أن يتبنى نبرة تصالحية مع الغرب، ويسعى للانخراط في مفاوضات مع القوى العالمية لتسوية الخلاف النووي.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني أن مقتل يهود على يد النازيين في ما يعرف بالمحرقة اليهودية (الهولوكوست) "جريمة تستحق الإدانة"، مجددا نفي بلاده السعي لامتلاك السلاح النووي، وسط ترحيب غربي وانتقاد إسرائيلي.

اعتذر النائب في مجلس العموم البريطاني عن حزب الديمقراطيين الأحرار ديفد وارد عن تصريحات أدان فيها المذابح الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني، وذلك بعد أن استدعاه الحزب للتحقيق. وتتزامن تلك الأزمة مع احتفالات في ذكرى "الهولوكوست" التي تبدأ اليوم الأحد.

مثل تصديق ألمانيا على اتفاقية جديدة تمنح بموجبها تعويضات تناهز نصف مليار يورو لثمانين ألف ضحية جديدة لما يسمى المحرقة اليهودية في أوروبا الشرقية والاتحاد السوفياتي السابق، فصلا جديدا في قضية التعويضات التي تدفعها الدولة الألمانية لضحايا الهولوكوست.

المزيد من أنظمة حكم
الأكثر قراءة