أميركا وكوريا الجنوبية تجريان مناورات مشتركة

بدأت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية اليوم الاثنين مناورات عسكرية سنوية مشتركة, رغم مطالبة بيونغ يانغ بوقفها, بينما يتواصل جمع شمل الأسر التي فرقتها الحرب بين كوريا الجنوبية وجارتها الشمالية.

وكانت كوريا الشمالية هددت في وقت سابق بإلغاء لقاءات لمّ الشمل التي تجري في الفترة من 20-25 فبراير/شباط الجاري إذا لم تلغ المناورات، ولكنها وافقت في وقت لاحق على السماح بالمضي قدما في اللقاءات.

وأفادت وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية أن تدريبات "الحل الأساسي" و"فرخ النسر" ستستمر أسبوعين, ويشارك فيها عشرة آلاف جندي كوري جنوبي و5200 عنصر من القوات الأميركية.

وشارك نحو مائتي ألف عنصر من القوات الكورية الجنوبية في مناورات فرخ النسر العام الماضي, لكن عددا أقل سيشارك في مناورات العام الجاري بسبب انتشارهم للتصدي لفيروس إنفلونزا الطيور وإزالة الثلوج.

وتتهم كوريا الشمالية الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بأنهما تخططان لشن هجوم عسكري عبر تلك المناورات، وهو اتهام ينفيه البلدان. يُذكر أن 28500 جندي أميركي يتمركزون حاليا في كوريا الجنوبية.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

بدأت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية صباح اليوم الأحد مناورات عسكرية في بحر اليابان، في ظل تهديدات من كوريا الشمالية بالرد على هذه المناورات بحرب نووية "مقدسة".

هددت كوريا الشمالية باندلاع ما وصفتها بحرب شاملة في شبه الجزيرة الكورية مع بدء مناورات عسكرية مشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية. وانطلقت المناورات اليوم بمشاركة أكثر من 530 ألف جندي من الجانبين.

أنهت كوريا الجنوبية مناورات مدفعية بالذخيرة الحية في جزيرة يونبيونغ قرب الحدود مع كوريا الشمالية، استمرت زهاء الساعتين رغم التهديدات التي أطلقتها الأخيرة برد قاس. وتأتي هذه المناورات في وقت فشل فيه مجلس الأمن في التوصل إلى قرار بشأن الأزمة الكورية.

بدأت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية اليوم مناورات بحرية كبرى في البحر الأصفر عشية الذكرى الثانية والستين للحرب الكورية، وأعلنت وزارة الدفاع الكورية أن المناورات تأتي في الوقت المحدد لها. وقد نددت كوريا الشمالية بهذه المناورات، ووصفتها بأنها "استفزاز متهور".

المزيد من دولي
الأكثر قراءة