نتنياهو: تكنولوجيا إسرائيل أقوى من دعاة المقاطعة

عبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن ثقته في أن الطلب العالمي على تكنولوجيا إسرائيل المتطورة سيمكنها من التغلب على الجماعات المؤيدة للفلسطينيين, والداعية إلى مقاطعتها اقتصاديا.

وقال نتنياهو في كلمة أمام مؤتمر لزعماء اليهود الأميركيين إن من المهم كشف المقاطعين على حقيقتهم بأنهم معادون تقليديون للسامية في شكل جديد.

وكان نتنياهو يشير إلى حركة المقاطعة, وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل التي يرعاها مثقفون ومدونون مؤيدون للفلسطينيين, وتدعو إلى مقاطعة شاملة لكل السلع الإسرائيلية, وتشكك في شرعية إسرائيل.

لكن نتنياهو استشهد على وجه الخصوص بصناعة الأمن الإلكتروني الإسرائيلية, وقال إن رؤساء شركات التكنولوجيا المتطورة العالمية -الذين التقى بهم- كلهم يريدون التكنولوجيا الإسرائيلية.

وأضاف أن القدرة على الابتكار هي كنز ثمين من القيمة الاقتصادية العظيمة في عالم اليوم, وهذا شيء أكبر مما يمكن أن يتصدى له كل هؤلاء المقاطعين.

وتتهم حركة المقاطعة إسرائيل بحرمان الفلسطينيين من حقوقهم الأساسية في الحرية والمساواة, وتقرير المصير من خلال التطهير والتمييز العرقي, والاستعمار والاحتلال العسكري.

من جانبه، جدد وزير المالية الإسرائيلي يئير لابيد التأكيد على مخاوفه من أن إسرائيل ستلام إذا فشلت محادثات السلام التي تُجرى حاليا مع الفلسطينيين بوساطة أميركية, ويمكن أن تواجه عقوبات اقتصادية أوروبية نتيجة ذلك.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أولت الصحف الإسرائيلية اليوم اهتماما كبيرا بالهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة، فانتقد بعضها الخسائر المدنية رغم استخدام أحدث التكنولوجيا، ونقلت أخرى عزم القوات الجوية مواصلة هجماتها، كما تحدثت عن دعوة السفير الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة إسرائيل لدعم المجتمع الدولي بشأن إيران.

تنهمك إسرائيل في استشراف التهديدات الناجمة عن تطور تكنولوجيا الحرب الافتراضية، حيث أحدثت تغييرات لتأمين ترسانتها العسكرية ومنظوماتها الأمنية والمدنية. وتحسبا لأي هجوم إلكتروني، تعمل إسرائيل على تأهيل المواطنين والمؤسسات على حماية معلوماتهم في ظل تنامي وتيرة الصراع بالشرق الأوسط.

اشترطت الحكومة الألمانية مقابل استمرار تقديم منح لشركات إسرائيلية في مجال التكنولوجيا المتطورة وتجديد اتفاقية للتعاون العلمي، بأن يتم استبعاد المستوطنات الموجودة في الضفة الغربية والقدس الشرقية من هذه المنح أو اتفاقية التعاون، حسب ما نقلته صحيفة هآرتس الإسرائيلية اليوم.

أكدت غوغل استحواذها على شركة إسرائيلية ناشئة أسسها ثلاثة خريجين من الجيش الإسرائيلي تقدم خدمات الأمن والتعرف إلى الهوية من خلال الصوت. ولم تتضح قيمة الصفقة التي يقدرها البعض ببضعة ملايين من الدولارات.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة