واشنطن قد تستهدف سجناء أطلقتهم كابل

MH851 - Kabul, -, AFGHANISTAN : A general exterior view of Bagram Prison facilities is seen outside Kabul on March 25, 2012. Afghanistan on Monday took full control of Bagram prison from the United States, healing one running sore in their testy relationship as US-led forces wind down more than a decade of war. AFP PHOTO / MASSOUD HOSSAINI
undefined
حذّر الجيش الأميركي من أنه قد يستهدف أيا من المعتقلين الخمسة والستين الذين أفرجت عنهم حكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي مؤخرا إذا ثبت أنهم عادوا للقتال، بينما رفض كرزاي هذا التحذير، ودعا واشنطن إلى احترام سيادة بلاده.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية الأميرال جون كيربي في مؤتمر صحفي إن السجناء المفرج عنهم "لا يعتبرون أهدافا الآن، ولن تكون هناك حملة استهداف فعالة لملاحقتهم"، لكنه شدد على أنه "إذا اختار أحدهم العودة للقتال فإنه سيصبح عدوا وهدفا شرعيا".

وأكد الجيش الأميركي أن بعض المفرج عنهم من سجن بغرام يوم الخميس الماضي قتل جنودا أفغانا وأجانب، ويشكلون الآن تهديدا جديدا.

ورغم الاحتجاجات الأميركية القوية، أفرجت حكومة كرزاي عن المعتقلين، وهو ما أثار حفيظة واشنطن، ووصفت وزارة دفاعها العملية بأنها "انتهاك للاتفاقيات بين البلدين".

وقالت السفارة الأميركية في كابل إن "الحكومة الأفغانية تتحمل مسؤولية نتائج قرارها"، واعتبرت إطلاق سراح السجناء منافيا لالتزامات الحكومة الأفغانية بمذكرة التفاهم التي وقعت عام 2012، حيث تعهدت باتخاذ كافة الخطوات لضمان عدم تشكيل المعتقلين أي تهديد متواصل لأفغانستان أو المجتمع الدولي أو الولايات المتحدة.
 
كما تسبب القرار الأفغاني في إثارة غضب الكونغرس، حيث قال السيناتور ليندساي غراهام إنه سيقدم مشروع قانون يدين تصرفات كرزاي، وسيسعى لقطع بعض مساعدات التنمية ردا على ذلك.

بدوره قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) أنديرس فوغ راسموسن إن هناك "مخاوف أمنية خطيرة"، مشيرا إلى أنه يتردد أن المعتقلين متورطون في عمليات قتل القوات الأفغانية وقوات الحلف.

في المقابل رفض الرئيس الأفغاني الانتقادات الأميركية لبلاده، وقال إن أفغانستان دولة ذات سيادة، وذكر في بيان "إذا قررت السلطات القضائية الأفغانية إطلاق سراح سجين، لا ولن تعتمد على أميركا".

وأضاف "آمل أن توقف الولايات المتحدة مضايقة السلطات القضائية الأفغانية، وأن تحترم السيادة الأفغانية".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

محادثات كيري مع كرزاي بشأن وجود القوات الأمريكية

اهتمت الصحف البريطانية والأميركية الصادرة اليوم بتداعيات توتر العلاقات بين الولايات المتحدة وأفغانستان على خلفية الاتفاق الأمني بين البلدين وموقف الرئيس الأفغاني حامد كرزاي المنتقد للسياسات الأميركية.

Published On 14/2/2014
epa03640157 Afghan Army soldiers escort some 26 Afghan prisoners following their release during the Bagram Prison handover ceremony, on the outskirts of Kabul, Afghanistan, 25 March 2013. US forces in Afghanistan officially transferred control of Bagram jail to the Afghan Defence Ministry on 25 March, the international military forces said. The United States have repeatedly postponed the handover amid fears Taliban militants could be allowed to return to the battlefield. The Afghan government has renamed the facility the Afghan National Detention Facility at Parwan. EPA/S. SABAWOON

أفرجت السلطات الأفغانية اليوم الخميس عن 65 سجينا كانوا محتجزين قرب قاعدة باغرام الجوية شمال كابل رغم معارضة الولايات المتحدة التي تقول إنهم ضالعون في هجمات على قوات أجنبية وأفغانية. ويرجح أن من بين المفرج عنهم عناصر من حركة طالبان.

Published On 13/2/2014
J403 - Washington, District of Columbia, UNITED STATES : US President Barack Obama (R) and his Afghan counterpart Hamid Karzai leave after a joint press conference in the East Room at the White House in Washington, DC, on January 11, 2013. Obama and Karzai said that American forces would hand the lead in the fight against the Taliban to Afghan forces in the next few months. AFP PHOTO/Jewel Samad

قال الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إن حكومته تتفاوض سرا مع حركة طالبان في وقت وصلت فيه الخلافات بين كابل وواشنطن بشأن الاتفاقية الأمنية إلى ذروتها, بعد أن اشترطت الحكومة الأفغانية للتوقيع على الاتفاقية بدء المفاوضات مع حركة طالبان وإحلال السلام في البلاد.

Published On 11/2/2014
epa03835268 (FILE) A file picture dated 05 June 2013 shows US Secretary of Defense Chuck Hagel holding a press conference after a meeting of Ministers of Defence, at the NATO headquarters in Brussels, Belgium. According to media reports on 24 August 2013, the US defense chief Chuck Hagel said the military is preparing for a possible order to strike targets in Syria after reports of alleged chemical weapon use against civilians. Hagel said aboard a flight to Asia that President Barack Obama had asked the military to prepare a range of options in Syria, the Pentagon press office said 23 August night. EPA/JULIEN WARNAND

قال وزير الدفاع الأميركي إن بلاده وحلفاءها لا يمكنهم مواصلة تأجيل القرارات بشأن المهمة العسكرية بأفغانستان فيما بعد 2014، داعيا الرئيس الأفغاني إلى توقيع اتفاق يسمح للقوات الأميركية بالبقاء بعد هذا العام، حتى يتاح لواشنطن الوقت الكافي للتخطيط لفترة ما بعد الانسحاب.

Published On 30/1/2014
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة