شرطة تركيا تفرق مظاهرة مؤيدة لأوجلان

استخدمت شرطة مكافحة الشغب التركية الغاز المدمع وخراطيم المياه لتفريق متظاهرين أكراد في ديار بكر جنوب شرقي البلاد، كانوا يطالبون بالإفراج عن زعيم حزب العمال الكردستاني المعتقل عبد الله أوجلان.

ورشق المتظاهرون بالحجارة والزجاجات الحارقة عناصر الشرطة والعربات المدرعة في ديار بكر -كبرى مدن جنوب شرقي تركيا ذي الغالبية الكردية- إثر تجمع في ذكرى اعتقال أوجلان (64 عاما) في 15 فبراير/شباط 1999 في نيروبي، فردت عليهم الشرطة بإطلاق الغاز المدمع والمياه.

وأغلقت المتاجر أبوابها دلالة على الاحتجاج، وخرج الآلاف إلى الشوارع رافعين صور زعيمهم المعتقل، وردد المتظاهرون هتافات تقول "حزب العمال الكردستاني هو الشعب.. والشعب هنا".

ونظمت مظاهرات مماثلة في مدن تركية وأوروبية بمناسبة ذكرى اعتقال زعيم حزب العمال الكردستاني الذي يقضي عقوبة السجن مدى الحياة في سجن جزيرة إيمرالي بشمال غربي تركيا، بعد أن خفف الحكم الأول عليه الذي قضى بإعدامه.

وكانت الحكومة التركية أجرت محادثات مع أوجلان أواخر العام 2012، وبعد ذلك أعلن حزب العمال الكردستاني -الذي تعده تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي جماعة إرهابية- وقفا لإطلاق النار، وبدأ الانسحاب من تركيا إلى المخيمات التي يتمركز فيها شمالي العراق.

لكن الحزب قال إنه أوقف انسحابه في سبتمبر/أيلول بسبب "الإحباط من تلكؤ الحكومة" في تطبيق إصلاحات ديمقراطية تهدف إلى معالجة شكاوى الأكراد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قتل طالب كردي باشتباك مع الشرطة التركية اليوم بمدينة ديار بكر الكردية جنوب شرق البلاد، أصيب خلالها بطلق ناري في ظهره وفق ما قالت السلطات. ومن جهة أخرى قالت مصادر عسكرية إن الجيش قتل ثلاثة مسلحين أكراد.

قتلت القوات التركية اليوم نحو 20 مسلحا وجرحت خمسة آخرين من حزب العمال الكردستاني في عملية كبيرة نفذتها في إقليم ديار بكر بجنوب شرق البلاد.

اندلعت صدامات عنيفة السبت بين الشرطة التركية ومتظاهرين من الأكراد في مدينة ديار بكر -جنوب شرق البلاد- أسفرت عن جرح عشرين تحدوا حظر السلطات التظاهر في المدينة للمطالبة بالإفراج عن الزعيم الكردي المسجون عبد الله أوجلان.

حذر زعيم حزب العمال الكردستاني المسجون عبد الله أوجلان السبت من أن عملية السلام الحالية مع تركيا لا يمكن أن تظل عالقة إلى الأبد, وحث أنقرة على التدخل سريعا من خلال تبني الإجراءات التي طالب بها الأكراد.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة