أوباما يحذر شركات من عقد صفقات مع إيران

epa04070271 US President Barack Obama (R) listens as French President Francois Hollande (L) responds to a question during a joint press conference in the East Room of the White House in Washington, DC, USA, 11 February 2014
undefined

حذر الرئيس الأميركي بارك أوباما شركات عالمية من مغبة عقد صفقات تجارية مع إيران في ظل استمرار العقوبات المفروضة عليها، في الوقت الذي أكد فيه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أنه أخبر شركات فرنسية بأنه لا يمكن توقيع أي اتفاق في الوقت الحالي.

جاء ذلك على خلفية زيارة وفد من رجال الأعمال الفرنسيين مؤلف من 116 شخصا يمثلون كبرى الشركات الفرنسية بينها توتال ولافارج وبيجو لإيران، وهو أكبر وفد أوروبي يزور البلاد منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، تاريخ توقيع اتفاق يخفف من العقوبات الأوروبية الأميركية المفروضة على طهران.

وقال أوباما -في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي هولاند- أمس إن واشنطن وحلفاءها ملتزمون بتعزيز العقوبات الحالية المفروضة على إيران لثنيها عن المضي قدما في برنامجها النووي، موضحا أن تلك العقوبات ستظل مستمرة حتى توقيع اتفاق طويل الأمد.

هولاند ذكر أنه أبلغ الشركات الفرنسية بأن الاتصالات التي تجريها تحسبا لأي تغيرات في الأوضاع مع إيران ممكنة، لكن ذلك لا يعني البتة توقيع أي اتفاق تجاري

نعم للاستكشاف
وأوضح أنه يجوز للشركات أن تستكشف ما إذا كانت هناك إمكانيات لأن تتحرك عاجلا في حال تم توقيع اتفاق فعلي، غير أنه أردف قائلا إنهم يفعلون ذلك على مسؤوليتهم "وإنهم يضرون بأنفسهم لأننا سننقض عليهم بقوة".

بدوره ذكر هولاند أنه أبلغ الشركات الفرنسية بأن الاتصالات التي تجريها تحسبا لأي تغيرات في الأوضاع مع إيران ممكنة، لكن ذلك لا يعني البتة توقيع اتفاق تجاري.

وقال إنه لا يسيطر على الشركات الفرنسية، مشددا على أن العقوبات على إيران لن ترفع إلا بعد التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن برنامجها النووي.

والتزمت طهران بموجب اتفاق نوفمبر/تشرين الثاني الأخير بأن تسمح بعمليات التفتيش في منجم غاشين لليورانيوم وموقع أراك حيث يوجد مفاعل تحت الإنشاء ينتج البلوتونيوم. وأعقب ذلك اتفاق بين إيران ومجموعة 5+1 في 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي يقضي بالحد من الأنشطة النووية مقابل تخفيف العقوبات المفروضة على طهران.

وكان كبير مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية تيرو فاريورانتا ذكر قبل يومين أن إيران والوكالة حققتا تقدما في المحادثات بشأن البرنامج النووي, غير أنه أضاف أن هناك قضايا كثيرة تحتاج لتوضيح، وتتعلق أساسا باحتمال وجود بعد عسكري للبرنامج النووي الإيراني.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Iranian president Hassan Rouhani listens after his address at the World Economic Forum in Davos on January 23, 2014. Some 40 w

شدد الرئيس الإيراني حسن روحاني -في الذكرى الـ35 للثورة- على أن بلاده تريد مفاوضات وصفها بـ”العادلة والبناءة” مع القوى الكبرى لتسوية الأزمة المتعلقة ببرنامجها النووي. وأشادت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالتقدم الذي أحرزه الطرفان في محادثاتهما.

Published On 11/2/2014
TOPSHOTS-Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif (2nd L) shakes hands with US Secretary of State John Kerry next to Chinese Foreign Minister Wang Yi (far L) and French Foreign Minister Laurent Fabius (far R) after a statement on early November 24, 2013 in Geneva. World powers on November 24 agreed a landmark deal with Iran halting parts of its nuclear programme in what US President Barack Obama called "an important first step". According to details of the accord agreed in Geneva provided by the White House, Iran has committed to halt uranium enrichment above purities of five percent. AFP PHOTO / FABRICE COFFRINI

أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري لنظيره الإيراني محمد جواد ظريف أن الولايات المتحدة ستستمر في تطبيق العقوبات الحالية على إيران، بينما قال ظريف إن بلاده غير مستعدة للتخلي عن الأبحاث المتعلقة بأجهزة الطرد المركزي التي تستخدم في تنقية اليورانيوم.

Published On 2/2/2014
Two Iranian warships dock in the Sudanese Red Sea city of Port Sudan on December 8, 2012. The Iranian navy said the 1,400 ton frigate Jamaran and the 4,700 ton support ship Bushehr "docked in Port Sudan, after successfully carrying out their assignments in the Red Sea and were greeted by high-ranking Sudanese naval commanders." Khartoum said it was a "normal" port call but Israeli officials have expressed concern about arms smuggling through Sudan. AFP PHOTO/STR

نقلت وكالة فارس الإيرانية للأنباء السبت عن ضابط بالبحرية الإيرانية قوله إن أوامر صدرت لعدد من السفن الحربية بالاقتراب من الحدود البحرية الأميركية، ردًّا على نشر سفن أميركية في الخليج.

Published On 9/2/2014
picture taken on January 15, 2011, shows a general view of the water facility at Arak. Atomic experts from the UN nuclear watchdog were at Iran's Arak heavy water plant on December 8, 2013, to inspect it for the first time in more than two years, media reported. AFP PHOTO/

أعلن اليوم في فيينا عن إحراز تقم في مباحثات إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد جولة من المباحثات احتضنتها طهران. لكن كبير مفتشي الوكالة تيرو فاريورانتا شدد على أن مسار التفاوض بين الطرفين ما يزال في بداية المرحلة الأولى.

Published On 10/2/2014
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة