15 قتيلا وعشرات الجرحى بتفجيرين في باكستان

قتل 15 شخصا على الأقل -بينهم أربع سيدات- وأصيب العشرات اليوم الثلاثاء في تفجيرين منفصلين وقعا في مدينة بيشاور كبرى مدن شمال غرب باكستان، وفق ما أعلنت الشرطة ومصادر طبية.

فقد قتل 11 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من عشرين آخرين جراء إلقاء ثلاث قنابل على صالة سينما "شاما" التي سبق أن أحرقت في 2012 أثناء مظاهرات الاحتجاج على فيلم "براءة المسلمين" الأميركي المسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وتخصص هذه السينما ثلاث حفلات يوميا لأفلام توصف بالإباحية في القاعة الخلفية البعيدة عن الأنظار، أما القاعة الكبرى فمخصصة للأفلام العادية التي يتم الإعلان عنها عبر ملصقات ترويجية في الخارج، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال رئيس شرطة المدينة إجاز خان إنه تم إلقاء ثلاث قنابل صينية الصنع على ثلاثة أماكن مختلفة بصالة السينما.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث الثاني من نوعه الذي يقع في بيشاور أثناء أسبوع، وكان الحادث الأول قد أسفر عن مقتل خمسة أشخاص في هجوم استهدف سينما.

استهداف زعيم قبلي
وفي سياق موازٍ، أعلنت الشرطة الباكستانية مقتل أربع سيدات بتفجير انتحاري استهدف منزل زعيم قبلي مناصر للحكومة في بيشاور.

واقتحم الانتحاري منزل جان محمد أفريدي بعدما اشتبه فيه المواطنون، وبدأت الشرطة بملاحقته، وتمكنت من محاصرته داخل منزل الزعيم القبلي وتبادلت إطلاق النار معه.

ولم يعرف ما إذا كان الانتحاري قد عمد إلى تفجير سترته الناسفة، أم أن طلقا ناريا أصاب السترة وتسبب في انفجارها.

وأدى الانفجار إلى تدمير نصف منزل أفريدي، وتم انتشال جثامين أربع سيدات من تحت حطام المنزل، وأصيبت سيدتان وطفلان.

وبيشاور هي عاصمة إقليم خيبر بختون خوا القريب من المنطقة القبلية التي تنشط فيها حركة طالبان.

واستأنفت حركة طالبان الباكستانية والحكومة -الأسبوع الماضي- مفاوضات للسلام بين الطرفين لإنهاء القتال الذي أسفر عن سقوط آلاف القتلى منذ عام 2007.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قتل خمسة أشخاص على الأقل وأصيب 31 آخرون بجروح في هجوم بقنبلتين يدويتين استهدف قاعة سينما “بكتشور هاوس” في مدينة بيشاور الباكستانية على الحدود مع أفغانستان. ونفذ الهجوم أثناء وجود نحو مائة شخص في القاعة.

قتل ثمانية أشخاص وأصيب نحو ثلاثين الثلاثاء بهجوم “انتحاري” بمدينة بيشاور الباكستانية، وقالت الشرطة إن المنطقة ذات أغلبية شيعية مما يرجح أنه هجوم طائفي. من جهة أخرى، تعثرت محادثات السلام بين الحكومة وطالبان باكستان بعدما تغيب ممثلو الحكومة عن الحضور في موعدها.

لقي ما لا يقل عن 31 شخصا حتفهم اليوم الأحد وجرح العشرات جراء انفجار قنبلة في سوق مكتظة في بيشاور، كبرى مدن شمال غرب باكستان، في تفجير دموي هو الثالث من نوعه خلال أسبوع.

ارتفع عدد القتلى والجرحى الذين سقطوا اليوم الأحد في هجوم بسيارة مفخخة استهدف سوقا مكتظة في بيشاور شمال غرب باكستان، وهو الهجوم الثالث من نوعه بالمدينة خلال أسبوع.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة