أوكرانيا تتخلى عن وضع الحياد وتثير غضب روسيا

أعضاء البرلمان الأوكراني صفقوا طويلا بعد التأييد الكبير للقرار (غيتي)
أعضاء البرلمان الأوكراني صفقوا طويلا بعد التأييد الكبير للقرار (غيتي)

أيد البرلمان الأوكراني اليوم الثلاثاء بأغلبية قاربت الإجماع قرارا تاريخيا بالتخلي عن حالة عدم الانحياز تمهيدا للحصول على عضوية حلف شمال الأطلسي (الناتو)، الأمر الذي أثار غضب روسيا بسبب فتحه الباب لتمدد (الناتو) شرقا.

وأيد البرلمان القرار بـ303 أصوات وهو ما يزيد 77 صوتا على الحد الأدنى المطلوب لإجازته، مقابل اعتراض ثمانية أصوات فقط. ورحب النواب بعد ذلك بالنص وصفقوا طويلا بعد إقراره. وينتظر أن يوقع الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو على القانون الذي ينص على ذلك.

يشار إلى أن هذا التشريع طرحه بوروشينكو الذي تعهد بإجراء استفتاء على عضوية الناتو بمجرد أن تفي البلاد بالشروط التي وضعها الحلف العسكري الغربي.

يذكر أن التصويت لصالح إنهاء الحالة الحيادية الرسمية لأوكرانيا التي تم تبنيها عام 2010 كان متوقعا، وقد حظيت الخطوة بموافقة الحكومة الائتلافية الجديدة المؤلفة من أربعة أحزاب تولت السلطة مطلع هذا الشهر.

لافروف حذر من أي هيمنة غربية على الأمن بأوكرانيا (الجزيرة)

وتشمل اتفاقية الائتلاف السعي للحصول على عضوية الناتو، ولكن بوروشينكو قال إن الإيفاء بمطالب الناتو والاتحاد الأوروبي قد يستغرق ستة أعوام على الأقل.

موسكو تدين
وأدانت موسكو سعي الناتو للتوسع في شرق أوروبا وعدم مراعاة مصالح روسيا، كما حذرت من أي هيمنة غربية على الأمن في أوكرانيا والمنطقة الأوسع نطاقا.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن قرار كييف سيؤتي نتائج عكسية، ولن يؤدي إلا إلى تأجيج أجواء المواجهة.

وقال لافروف في تصريحات بثها التلفزيون الحكومي الروسي إنه سيكون من الأجدى لأوكرانيا أن تبدأ أخيرا حوارا مع قسم من شعبها "تم تجاهله بالكامل" في الشرق الموالي لروسيا.

وأكد لافروف أنه لا حل آخر سوى إصلاح دستوري بمشاركة كل المناطق وكل القوى السياسية في أوكرانيا، داعيا كييف إلى الاعتراف بالمتمردين محاورين شرعيين.

المصدر : وكالات