البنتاغون: لم يعد لدينا معتقلون في أفغانستان

واشنطن نقلت سجن باغرام إلى عهدة كابل في ربيع 2013 ما عدا خمسين سجينا ظلوا تحت المسؤولية الأميركية (غيتي)
واشنطن نقلت سجن باغرام إلى عهدة كابل في ربيع 2013 ما عدا خمسين سجينا ظلوا تحت المسؤولية الأميركية (غيتي)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن الولايات المتحدة أغلقت أمس الأربعاء معتقل باغرام الواقع على بعد حوالي أربعين كيلومترا من العاصمة الأفغانية كابل, وأنه لم يعد لديها أي معتقل في هذا البلد بعد 13 عاما على اجتياحه.

ويأتي هذا الإعلان في أعقاب نشر مجلس الشيوخ الأميركي تقريرا استعرض أساليب التعذيب العنيفة التي لجأت إليها وكالة الاستخبارات الأميركية خلال التحقيق مع بعض المشتبه بهم بعد هجمات 11 سبتمبر 2001.

ويعد معتقل باغرام مثيرا للجدل بالنظر للتعذيب الذي تعرض له معتقلون به خلال فترة الحرب على الإرهاب التي أعلنها الرئيس السابق جورج بوش الابن.

وقال مسؤول أميركي إن آخر السجناء ممن يحملون جنسية بلدان ثالثة -أي ليسوا من الأميركيين ولا الأفغان- لم يعودوا تحت إشراف القوات الأميركية التي لم يعد لديها أي معتقل في أفغانستان.

وأوضح أن كل السجون في أفغانستان ستنتقل رسميا إلى عهدة كابل في 1 يناير/كانون الثاني 2015 وهو تاريخ دخول المعاهدة الأمنية الثنائية بين الولايات المتحدة وأفغانستان حيز التنفيذ.

وكانت الولايات المتحدة نقلت سجن باغرام المكنى بـ"غوانتانامو الشرق" إلى عهدة الحكومة الأفغانية في ربيع 2013, ولكنها احتفظت بالمسؤولية عن حوالي خمسين معتقلا أجنبيا محتجزين فيه، بينهم الكثير من الباكستانيين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن الولايات المتحدة وأفغانستان اتفقتا السبت على نقل السيطرة على سجن قرب مطار باغرام -يضم متمردين ومعتقلين آخرين خطيرين- إلى السلطات الأفغانية.

سلمت الولايات المتحدة الأميركية اليوم الاثنين إلى السلطات الأفغانية أكثر من 3100 معتقل في سجن باغرام الذي أنشأته القوات الأميركية قبل عشر سنوات، لكن الخلافات ما زالت قائمة بين الطرفين حول مصير مئات السجناء في المعتقل.

انتهت الاحتجاجات الأفغانية الغاضبة أمام قاعدة باغرام العسكرية شمالي كابل، بعد أن سلم الجيش الأميركي ثمانية أفغان مشتبه بهم إلى السلطات المحلية للتحقيق معهم. وتظاهر 2000 أفغاني أمام القاعدة أمس مطالبين القوات الأميركية بالإفراج الفوري عن المعتلقين.

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أنه سيتخذ قريبا قرارا حول عدد الجنود الأميركيين الذين سيبقون بأفغانستان مع نهاية هذا العام، بالتزامن مع رفض الرئيس الأفغاني حامد كرزاي لقاءه بقاعدة باغرام.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة