روسيا والهجرة تتصدران اجتماع اليمين المتطرف بفرنسا

مارين لوبن مع قادة عدد من أحزاب أقصى اليمين الأوروبية في افتتاح مؤتمر حزب الجبهة الوطنية أمس (أسوشيتد برس)
مارين لوبن مع قادة عدد من أحزاب أقصى اليمين الأوروبية في افتتاح مؤتمر حزب الجبهة الوطنية أمس (أسوشيتد برس)

افتتح حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف في فرنسا السبت مؤتمره العام في مدينة ليون بوسط شرقي البلاد بحضور سبعة أحزاب أوروبية يمينية ومسؤول حزب روسيا الموحدة الموالي للكرملين أندري إيساييف.

وركزت المداخلات خلال يوم أمس على إدانة سياسة الاتحاد الأوروبي حيال روسيا وقضيتي الهجرة واليورو، ويختتم المؤتمر أعماله اليوم بخطاب لزعيمة الحزب مارين لوبن.

ويأتي الاجتماع في حين فشلت لوبن حتى الآن في تشكيل كتلة في البرلمان الأوروبي قبل نهاية العام الحالي وهي تحتاج لنواب من سبع دول لتشكيل المجموعة.

وقالت لوبن إن أوروبا التي نعرفها تمتد من المحيط الأطلسي إلى الأورال وليس من واشنطن إلى بروكسل".

وكان حزبها -الذي يبدي تعاطفا مع مواقف روسيا- حصل في سبتمبر/أيلول الماضي على قرض بقيمة تسعة ملايين يورو من مصرف روسي.

مهددات لأوروبا
من جهته عبر زعيم الحزب من أجل الحرية الهولندي خيرت فيلدرز عن أمله في أن يرى لوبن "الرئيسة المقبلة لفرنسا".

وأضاف فيلدرز "نحن مثلكم لا نريد أن يأتي أجانب إلى بلدنا ليقولوا لنا إنهم أسياد على أرضنا، ودعا لطرد من وصفهم بـ"المجرمين الجهاديين والمهاجرين السريين".

أما زعيم حزب الحرية في النمسا هاينز كريستيان شتراشي فقد عبر عن قلقه من "التهديدات التي تواجهها القارة الأوروبية"، معتبرا أن "الجيوش العربية نهبت ليون في عام 725 أثناء اجتياحها المنطقة، واليوم البعض مندفعون في سوريا".

وحضر المؤتمر أيضا زعيم حزب رابطة الشمال الإيطالي الاستقلالي ماتيو سالفيني وزعيم حزب الحركة الوطنية البلغارية القومية كرازيمير كاراكاشانوف، وفيليب كليز نائب رئيس حزب المصلحة الفلمنكية في بلجيكا، وياري يانيتشيك من الحزب المحافظ التشيكي.

وتظاهر حوالى خمسة آلاف شخص حسب المنظمين و3500 شخص وفق الشرطة بعد ظهر السبت في ليون ضد انعقاد المؤتمر بدعوة من منظمات مناهضة للعنصرية وأحزاب يسارية ونقابات.

وتشير استطلاعات الرأي حاليا إلى تقدم الحزب اليميني المتطرف للانتخابات الرئاسية الفرنسية التي ستجرى في 2017، على اليسار الذي يقول إنه تضرر بسياسات الرئيس فرنسوا هولاند وعلى اليمين الذي يشهد معركة بين قادته.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

اعتبر خبراء أن حصول حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف على ربع الأصوات في انتخابات البرلمان الأوروبي يعد سابقة في تاريخ فرنسا السياسي، ومن شأنه أن يسيء لسمعتها بالخارج.

26/5/2014

انتبهت العديد من الصحف الأوروبية الصادرة الاثنين للقفزة التاريخية التي حققتها الجبهة الوطنية اليمينية في الدورة الأولى من الانتخابات البلدية في فرنسا، معتبرة أن ذلك يجب أن يكون “إشارة لأوروبا”.

24/3/2014

خلال سنة فقط حوّلت مارين لوبان الجبهة الوطنية لرقم أساسي بالمعادلة السياسية الفرنسية. واستطاعت أن تجعل الحزب أكثر قبولا بفضل شخصيتها الكاريزمية، ومرونتها ببعض القضايا كالموقف من اليهود والإجهاض. لكن مناهضتها للهجرة والإسلام الذي “يهدد الثقافة الفرنسية” ظلت على حالها.

1/5/2012
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة