بدء التصويت بانتخابات الرئاسة في البرازيل

ديلما روسيف أدلت بصوتها في مكتب اقتراع بمدينة بورتو أليغري (الأوروبية)
ديلما روسيف أدلت بصوتها في مكتب اقتراع بمدينة بورتو أليغري (الأوروبية)

بدأ الناخبون في البرازيل اليوم الأحد التصويت في الانتخابات العامة، وسط توقعات بتجديد الثقة في الرئيسة الحالية ديلما روسيف، لكن ليس على الأرجح من الجولة الأولى.

ودعي 142 مليون برازيلي إلى المشاركة في الانتخابات الرئاسية والتشريعية وانتخابات حكام الولايات الـ27.

وأدلت روسيف -المرشحة عن حزب العمال- بصوتها مع افتتاح مكاتب الاقتراع في الثامنة من صباح اليوم بالتوقيت المحلي (11 بتوقيت غرينتش).

وكانت استطلاعات الرأي قد رجّحت أمس فوز روسيف بولاية ثانية، لكنها بحاجة لنيل أكثر من 50% من الأصوات للفوز من الجولة الأولى على منافسيها الرئيسيين: الاجتماعي الديمقراطي آيسيو نيفيز، والناشطة المدافعة عن البيئة مارينا سيلفا.

وتعتبر مارينا سيلفا إحدى رموز الحركة العالمية للحفاظ على البيئة، وهي منشقة عن الحزب الحاكم وعضو في الحزب الاشتراكي حاليا. أما نيفيز فهو عضو مجلس الشيوخ وحاكم ولاية سابقا من حزب الوسط الذي أسهم في التطور الاقتصادي للبرازيل خلال العقد الماضي.

وقال مراسل الجزيرة محمد العلمي من مدينة ساوباولو إن روسيف تتقدم على مارينا سيلفا وفقا لآخر استطلاعات الرأي بنحو 15 نقطة، لكنه أشار إلى توقعات بعدم حصول أي من المترشحين على أكثر من 50% من الأصوات، وبالتالي اللجوء إلى دورة ثانية في 26 من الشهر الحالي.

وأضاف أنه من المتوقع تسجيل مشاركة كثيفة للناخبين، مشيرا إلى أن القانون البرازيلي يفرض عقوبات مدنية على من لا يصوتون.

وتابع أن أغلب البرازيليين غير مقتنعين بالبدائل السياسية المعروضة عليهم، وهو ما يعني أنهم سيجددون على الأرجح الثقة في الحزب العمالي الحاكم رغم الاستياء الذي يسود الفئات الأكثر هشاشة.

وأفاد المرسل بأن الناخبين البرازيليين يصدقون -بحسب استطلاعات الرأي الأخيرة- الحكومة العمالية التي تقول إنها بحاجة إلى أربع سنوات أخرى لاستكمال برنامجها الاقتصادي والاجتماعي، مشيرا إلى النجاحات الاقتصادية التي تحققت في مناطق بالبرازيل كما هو الحال في شمال غربي البلاد.

يذكر أن البرازيل تعد سابع قوة اقتصادية في العالم، وحقق اقتصادها في السنوات الماضية نسب نمو مرتفعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

رجح الرئيس البرازيلي أن تصبح بلاده خامس أكبر اقتصاد بالعالم في 2016 وربما قبل ذلك. وتتربع البرازيل حاليا في المركز الثامن عالميا من حيث قوة الاقتصاد، ووفق توقعات البرازيل فإنها ستتخطى قبل 2016 كلا من إيطاليا وبريطانيا وفرنسا اقتصاديا.

29/12/2010

انخفضت وتيرة الاحتجاجات في البرازيل اليوم السبت بعد الخطاب الذي ألقته رئيسة البلاد ديلما روسيف أمس ووعدت فيه بالإصلاح، في حين شهدت مدينة ريو دي جانيرو عدة مظاهرات حاولت الشرطة تفريقها بالقنابل المدمعة.

22/6/2013

نشر المتظاهرون السبت دعوات جديدة للتظاهر في البرازيل غداة خطاب تصالحي للرئيسة ديلما روسيف استقبل بالتشكيك في مواقع التواصل الاجتماعي التي شكلت أداة التحريض في حركة الاحتجاج الاجتماعي التي تهز أكبر بلدان أميركا اللاتينية.

22/6/2013

اختتمت في البرازيل الجمعة حملات الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقررة يوم الأحد، وتشير استطلاعات الرأي إلى تقدم الرئيسة الحالية ديلما روسيف على باقي منافسيها.

3/10/2014
المزيد من إصلاح سياسي
الأكثر قراءة