ذعر أمني بعد اصطدام أحد المارة بكاميرون

أحدث اصطدام أحد المارة برئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون أمس الاثنين حالة من الذعر الأمني، ودفع الشرطة البريطانية إلى مراجعة ترتيبات الأمن.

وقد أظهرت لقطات فيديو نشرتها وكالة رويترز أن حرس كاميرون هرعوا به إلى سيارته الرسمية بعد أن صدمه أحد العامة في ما بدا أنه انتهاك أمني خطير.

وأظهرت اللقطات الرجل وهو يركض بشكل مباشر نحو كاميرون الذي كان يغادر من مكان حضر فيه مناسبة في مدينة ليدز بشمال إنجلترا ويلامسه قبل أن يتم اعتراضه، ويهرع الحرس بعدها بكاميرون إلى سيارة كانت بالانتظار.

وعقب هذه الواقعة قال كاميرون إن فريقه الأمني "أبلى بلاء حسنا"، مضيفا أنه مدين لمن يقومون بحمايته.

وفي تعليقها على الحادث، قالت شرطة وست يوركشير في بيان نشرته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إنه تم اعتقال "رجل يبلغ من العمر 28 عاما لفترة وجيزة بعد أن اقترب من مجموعة رئيس الوزراء."

وتابع البيان "لم تكن هناك أي تهديدات، وبعد التحري عن الرجل تم إطلاق سراحه".

ورفض دين بالبوا فارلي -الذي حدّد هويته بأنه عدّاء- التكهن القائل بأنه متظاهر تعمد الاصطدام برئيس الوزراء، ووصف الموقف قائلا "احتكاك بسيط بشخص ما أثناء العدو، أعقبه اعتداء ستة رجال أمن".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اعتذر رئيس وزراء بريطانيا ديفد كاميرون اليوم الأحد لكشفه عن تفاصيل سعادة الملكة إليزابيث الثانية بنتيجة استفتاء أسكتلندا والتي جاءت لصالح البقاء ضمن المملكة المتحدة.

اتهم رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون وأفراد أسرته بعدم حبهم للقط لاري الذي يستخدمه مكتبه في داوننغ ستريت في مهمة اصطياد الفئران، فيما نفى الأخير صحة ذلك. وأوضح متحدث باسم مكتب رئاسة الحكومة أن القط محبوب من الجميع في المبنى.

بعد أن أعياه الاقتصاد الراكد وأرهقته التقديرات المتدنية في استطلاعات الرأي، تطوّع رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون للخوض في طين أحد المستنقعات الحقيقية إلى خصره لإنقاذ نعجة من الغرق في الوحل.

قال رئيس حزب المحافظين المعارض في بريطانيا ديفد كاميرون إنه التقى في إحدى المناسبات مع عارضة الأزياء البريطانية الشهيرة كايت موس وطلبت رقم هاتفه معتقدة أنه سمكري. جاء ذلك في حفل خيري حيث تبادل معها الحديث عن آثار الفيضانات على منزلها.

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة