تسريح نجل "بايدن" من البحرية لتعاطيه المخدرات

U.S. Vice President Joe Biden (R) points to some faces in the crowd with his son Hunter as they walk down Pennsylvania Avenue following the inauguration ceremony of President Barack Obama in Washington, in this January 20, 2009 file photo. The son of the Vice President was discharged from the U.S. Navy reserve earlier this year after testing positive for cocaine, sources familiar with the matter said October 16, 2014. REUTERS/Carlos Barria/Files (UNITED STATES)
هانتر بايدن مع والده أثناء حفل تنصيب الرئيس الحالي باراك أوباما في يناير/كانون الثاني 2009 (رويترز)

سرّحت البحرية الأميركية هانتر بايدن النجل الأصغر لنائب الرئيس الأميركي، من قوات الاحتياط التابعة لها بعد ثبوت تعاطيه المخدرات.

وقال متحدث باسم البحرية إن تسريح هانتر (44 عاما) تم في فبراير/شباط الماضي, مضيفا أن قوانين الخصوصية لا تسمح له بالكشف عن مزيد من المعلومات بهذا الشأن.

من جهتها, قالت وول ستريت جورنال إن قرار التسريح صدر بناء على نتائج اختبار للعقاقير المخدرة خضع له هانتر في يونيو/حزيران 2013, وأظهر أنه تناول مادة الكوكايين المخدرة.

ووفقا للمتحدث باسم البحرية الأميركية فإن نجل جو بايدن الأصغر اختير للخدمة المباشرة في احتياطي البحرية كملازم غير متفرغ عام 2012, وتم إلحاقه بوحدة للشؤون العامة في نورفولك بولاية فرجينيا في مايو/أيار 2013.

وفي بيان أصدره أمس, عبّر هانتر عن أسفه العميق, وقال إنه يحترم القرار ويشعر بحرج بسبب أفعاله التي أدت إلى تسريحه إداريا من احتياطي البحرية.

ورفض جو بايدن التعليق على الإجراء الذي اتخذته البحرية تجاه ابنه, والذي قد يُستغل لانتقاد الديمقراطيين من قبل خصومهم الجمهوريين.

يشار إلى أن نائب الرئيس الأميركي له ابن آخر يدعى بيو, ويشغل منصب النائب العام لولاية ديلاوير, وكان قد أمضى عاما في العراق عندما كان ضابطا في قوات الحرس الوطني لديلاوير.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

ذكرت صحيفة ديلي تلغراف، وفقا لوثيقة مسربة، أن شبكة تجسس أميركا العالمية تضم أكثر من مائة ألف شخص وميزانية من عشرات مليارات الدولارات لكنها ما زالت تعاني من ثغرات خطيرة في قدرات جمع المعلومات الاستخبارية.

Published On 30/8/2013
People use masks with pictures of former NSA contractor Edward Snowden masks during the testimonial of Glenn Greenwald, the American journalist who first published the documents leaked by Snowden, before a Brazilian Congressional committee on NSA's surveillance programs, in Brasilia August 6, 2013.

وقعت الولايات المتحدة الأربعاء على معاهدة تجارة الأسلحة التقليدية التي تنظم التجارة الدولية في هذه الأسلحة والبالغ حجمها 70 مليار دولار، في خطوة من شأنها إثارة خلاف بين إدارة الرئيس باراك أوباما وجماعات الضغط الأميركية القوية المدافعة عن الحق في حمل السلاح.

Published On 25/9/2013
NEW YORK, NY - SEPTEMBER 25: U.S. Secretary of State John Kerry signs the U.N. Arms Trade Treaty, which seeks to regulate the $70 billion international conventional arms business on September 25, 2013 in New York City. Kerry signed the treaty during the annual U.N. General Assembly in New York. The treaty, which has been attacked by America's pro-gun National Rifle Association (NRA), will require ratification by the U.S. Senate to be implemented. Spencer Platt/Getty Images/AFP== FOR NEWSPAPERS, INTERNET, TELCOS & TELEVISION USE ONLY

اعتبر رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال راي أوديرنو أنه حتى مع استخدام الطائرات العاملة بدون طيار والقنابل الذكية تظل الحروب صداما بين إرادات البشر يتطلب في نهاية الأمر اللجوء إلى استخدام القوات البرية على أرض المعارك.

Published On 24/10/2013
An image made available on 18 December 2011 shows US soldiers from the 3rd Brigade, 1st Cavalry Division, wait to start an internal patrol at Camp Adder, now known as Imam Ali Base, near Nasiriyah, Iraq on 16 December 2011 Around 500 troops from the 3rd Brigade, 1st Cavalry Division ended their presence on Camp Adder, the last remaining American base, and departed in the final American military convoy out of Iraq, arriving into Kuwait in the early morning hours of 18 December 2011. All U.S. troops were scheduled to have departed Iraq by 31 December 2011. At least 4,485 U.S. military personnel died in service in Iraq. According to the Iraq Body Count, more than 100,000 Iraqi civilians have died from war-related violence. EPA/MARIO TAMA / POOL

أكد الرئيس الأميركي أن برنامج جمع المعلومات الاستخبارية لن يتوقف, وتعهد بوضع ضوابط له، بينما ذكرت “نيويورك تايمز” أن وكالة الأمن القومي ونظيرتها البريطانية تجسستا من عام 2008 إلى 2011 على عدد من الأهداف بينها رئيس وزراء إسرائيل حينذاك إيهود أولمرت.

Published On 21/12/2013
US President Barack Obama waves at the conclusion of a press conference in the Brady Press Briefing Room at the White House in Washington, DC, December 20, 2013. AFP
المزيد من جيوش
الأكثر قراءة