رئيس كوريا الشمالية يعاني إصابات بالساق والركبة

غياب كيم عن الساحة السياسية أثار تكهنات باحتمال مرضه أو ضعف قبضته على  السلطة (الأوروبية)
غياب كيم عن الساحة السياسية أثار تكهنات باحتمال مرضه أو ضعف قبضته على السلطة (الأوروبية)

قال مصدر قريب من القيادة في كوريا الشمالية إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يعاني مضاعفات إصابة في الساق والركبة تعرض لها أوائل سبتمبر/أيلول الماضي. وأضاف المصدر أن كيم يحتاج إلى ثلاثة أشهر للتعافي منها وأنه يسيطر تماما على شؤون البلاد.

وقال المصدر لرويترز بعدما طلب عدم الإفصاح عن اسمه إن كيم "أمر جميع الجنرالات بالمشاركة في تدريبات وشارك بنفسه أيضا. كانوا يزحفون ويجرون ويتدحرجون.. فأصيب في الوتر".

وتابع قوله "إصابته كانت في الكاحل والركبة ووقعت في أواخر أغسطس/آب أو أوائل سبتمبر/أيلول أثناء التدريب بسبب وزنه الزائد. كان يعرج في البداية ولكن الإصابة تفاقمت".

وأثار غياب كيم عن الساحة السياسية تكهنات باحتمال مرضه أو ضعف قبضته على السلطة بعد تجنب وسائل الإعلام الرسمية في البلاد الحديث عن أنشطته  منذ 3 سبتمبر/أيلول.

ويشهد غدا الجمعة الذكرى التاسعة والستين لتأسيس حزب العمال الكوري الشمالي. وهي مناسبة قام كيم فيها في العامين الماضيين بزيارة بعد منتصف الليل لنصب بيونغ يانغ حيث دفن جثمانا والده وجده.

ويقول خبراء إنه إذا لم يظهر كيم فإن ذلك من شأنه أن يغذي تكهنات بشأن حالته الصحية أو احتمال أن يكون قد نحي جانبا في صراع على السلطة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أجرت كوريا الشمالية تغييراً هاماً في قيادة البلاد بإعلانها اليوم الجمعة استبدال مدير المكتب السياسي للجيش والذي يُعتقد على نطاق واسع أنه الرجل الثاني بعد الرئيس كيم جونغ أون.

قدّم زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون أول إشارة إلى إعدام زوج عمته، وقال إن الحزب الحاكم ازداد قوة بعد تطهيره من "القذارة". ولم يذكر في خطابه بمناسبة العام الجديد اسم زوج عمته الذي أعدم الشهر الماضي.

وصف وزير الخارجية الأميركي جون كيري زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بأنه متهور, بينما التقط التلفزيون الكوري الشمالي صورا للرئيس كيم وهو يزور منتجعا للتزلج, في ثاني ظهور له منذ إعدام زوج عمته جانغ سونغ تايك قبل أيام.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة