كابل تنوي الإفراج عن سجناء تعتبرهم واشنطن خطرين

كابل قالت إن لديها أدلة تدين 16 سجينا فقط من بين 88 تعتبرهم الولايات المتحدة خطرين (الأوروبية-أرشيف)
قال متحدث رئاسي أفغاني الخميس إن بلاده لديها أدلة تدين 16 سجينا فقط من بين 88 سجينا ترى الولايات المتحدة أنهم يمثلون خطرا أمنيا، وإن كابل تعتزم الإفراج عن السجناء الذين لا توجد أدلة تدينهم.

وتعارض الولايات المتحدة بشدة الإفراج عن هؤلاء السجناء المعتقلين بسجن باغرام، وتقول إنهم ضالعون في هجمات أوقعت قتلى ومصابين بين القوات الأميركية وقوات التحالف.

ومن المرجح أن تزيد هذه الخطوة من توتر العلاقات بين البلدين، بعد أن رفض الرئيس الأفغاني حامد كرزاي التوقيع على اتفاق أمني يحدد شكل الوجود العسكري الأميركي بعد انسحاب معظم القوات الأجنبية هذا العام.

وكانت واشنطن سلمت أوائل عام 2013 السيطرة على سجن باغرام للسلطات الأفغانية بعد أن رفضت ذلك طويلا خوفا من الإفراج عن سجناء تعتبرهم خطرين.

ويقول الأميركيون إن الإفراج عن هؤلاء السجناء يتعارض مع مرسوم رئاسي يقضي باستكمال التحقيقات بالسجن ومحاكمة الأفراد "حين يقتضي الأمر ذلك".

وذكر متحدث باسم القوات الأميركية بأفغانستان في وقت سابق من العام الماضي أن لجنة المراجعة الأفغانية تجاوزت حدود تكليفها، وأمرت بالإفراج عن عدد من السجناء الخطرين.

في المقابل، تنفي اللجنة الأفغانية المسؤولة عن هذا الملف أن يكون السجناء المزمع الإفراج عنهم يمثلون تهديدا، وتقول إنه في كثير من الحالات تم الربط خطأ بين المعتقلين وحوادث معينة لم يشتركوا فيها.

المصدر : وكالات