نشاط إشعاعي مرتفع بمجمع نووي بإنجلترا

An undated handout photograph made available by Sellafield Limited on 31 January 2014 showing the Sellafield site at Sellafield, north west England. Sellafield reported 31 January that the Sellafield site is operating normally but with reduced manning levels today. This follows the detection of elevated levels of radioactivity at one of the on-site radiation monitors at the north end of the site. Essential workers only are being asked to report for work. EPA/SELLAFIELD LTD / HANDOUT
undefined

قالت شركة سيلافيلد البريطانية لإعادة معالجة المخلفات النووية إنها رصدت مستويات مرتفعة من النشاط الإشعاعي في جهاز مراقبة بموقع تابع لها بشمالي غربي إنجلترا، وإنها بدأت تعمل على تقليل عدد موظفيها بالموقع اليوم الجمعة.

وأضافت الشركة في بيان لها أن الموظفين الأساسيين فقط طلب منهم الحضور للعمل في الموقع، وقالت إن مستويات النشاط الإشعاعي الذي رصد أعلى من الإشعاع الطبيعي لكنها أقل بكثير مما يتطلب اتخاذ أي إجراءات للحد من قوة العمل في الموقع أو خارجه.

وذكرت الشركة أن الاختبارات أظهرت أن جميع الوحدات تعمل بصورة صحيحة وطبيعية، موضحة أن قرار إبقاء أغلب العاملين في منازلهم "تحفظي واحترازي".

وقالت وزارة الطاقة البريطانية إنها على اتصال مستمر مع الموقع ولا يوجد سبب يجعلها ترى الحادثة أكثر خطورة مما أعلنته سيلافيلد التي تعالج الوقود المستنفد فقط ولم تعد تحول الطاقة النووية إلى كهرباء.

وقالت الشركة إن قرارها بتقليل عدد العاملين بالموقع اتخذ لتمكينها من التركيز على التحقيق وتفادي المشاكل بالموقع وخارجه.

مشكلة تشغيل
وطلبت الشركة من جميع العاملين باستثناء العاملين في النظافة وخدمات الطعام والنقل البقاء بمنازلهم، إلا إذا طلب من أحدهم الاستمرار في العمل، ووصفت المشكلة بأنها "تتعلق بالتشغيل".

يُذكر أن مجمع سيلافيلد -الذي كان يضم مفاعلين نويين أوقفا من العمل- ظل هدفا لفترة طويلة للنشطاء المعارضين للمفاعلات النووية والذين يقولون إن هناك خطرا نوويا كبيرا يشكله المجمع وأشاروا إلى عدد من حوادث تسرب الإشعاعات النووية به خلال السنوات الأخيرة.

كما شكل مجمع سيلافيلد النووي موضوعا لنزاع قانوني طويل بين بريطانيا وإيرلندا التي تخشى أن تتسبب المخلفات المشعة من المجمع في تلويث البحر الإيرلندي بالإشعاعات.    

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

ذكرت صحيفة ذي تايمز البريطانية اليوم الجمعة نقلا عن وثيقة سرية أن محطة بوشهر النووية الإيرانية قد تتسبب في “مأساة مفجعة للبشرية” نظرا لطبيعتها غير الآمنة.

7/10/2011

تعتزم شركة كهرباء يابانية وقف تشغيل المفاعل النووي الأخير الذي يعمل حاليا في اليابان مساء اليوم السبت لإجراء صيانة مقررة، لتصبح اليابان بدون كهرباء مولدة من محطات نووية بعد كارثة محطة فوكوشيما النووية عام 2011.

5/5/2012

حذرت روسيا من أن نشوب صراع بشبه الجزيرة الكورية قد يسبب دمارا يفوق كارثة تشرنوبل النووية عام 1986، بينما حذرت الأمم المتحدة من أن إجراء بيونغ يانغ تجربة نووية أخرى سيكون استفزازا.

8/4/2013

حذر المتحدث باسم الخارجية الروسية من أن استهداف الضربة العسكرية الأميركية -المرتقب توجيهها إلى النظام السوري- منشآت نووية قد يؤدي إلى ما وصفها بكارثة نووية، وطالب الأمم المتحدة بتقديم تحليل لمخاطر سيناريو كهذا.

5/9/2013
المزيد من بيئي
الأكثر قراءة