أردوغان بطهران لبحث العلاقات الثنائية وسوريا


يزور رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان طهران لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين الإيرانيين تتعلق بالعلاقات بين البلدين وقضايا إقليمية في مقدمتها الوضع في سوريا.
 
ويشمل برنامج زيارة أردوغان التي تستمر يومين، اجتماعات بالمرشد الأعلى للجهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي والرئيس الإيراني حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف.
 

وذكرت وسائل الإعلام الإيرانية أن وفدا وزاريا على مستوى عال يرافق المسؤول التركي يضم وزير الخارجية أحمد داود أوغلو ووزير الاقتصاد نهاد زيبكتشي ووزير الطاقة تانر يلديز.

وينتظر أن يوقع البلدان اتفاقية لإنشاء مجلس تعاون للدفع بالتبادلات التجارية في ظل سعي أنقرة لتعزيز وارداتها من النفط والغاز الإيراني بعد الرفع الجزئي للعقوبات الدولية بموجب الاتفاق المؤقت مع الدول الست الكبرى بشأن الملف النووي.

زيارة مهمة
وقد وصفت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم زيارة أردوغان بالمهمة "بالنطر إلى المسؤولين السياسيين الذين سيلتقيهم".

وردا على سؤال عن ما ستحققه الزيارة بالنسبة للتطورات في سوريا، قالت إن الحوار بين البلدين دخل مرحلة جديدة، وعبرت عن الأمل في استمرار هذا التوجه "لخدمة مصالح البلدين والمنطقة".

يذكر أن الفترة الماضية شهدت تقاربا بين تركيا وإيران بشأن الملف السوري بعد أن كان يمثل أمرا خلافيا بين البلدين. وتعد إيران وروسيا الحليفتين الرئيسيتين لنظام بشار الاسد، في حين تدعم تركيا المعارضة.

وكان أردوغان صرح قبيل مغادرته تركيا بأن النزاع في سوريا سيكون ضمن برنامج المحادثات بين البلدين، كما أشاد بالاتفاق المرحلي الذي بدأ تطبيقه بين إيران والقوى الست بشأن البرنامج النووي الإيراني، وأعرب عن الأمل في أن "تنتهي العملية باتفاق يضمن رفع كل العقوبات" المفروضة على إيران.

وسبق أن زار وزير الخارجية التركي طهران في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني، في حين قام نظيره الإيراني محمد جواد ظريف بزيارة أنقرة في يناير/كانون الثاني، وقالت وزارة الخارجية الإيرانية إن الرئيس حسن روحاني سيزور تركيا في الاشهر المقبلة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

يتوقع أن يصل رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إلى طهران اليوم في زيارة رسمية في ظل تقارب ملحوظ بين البلدين، ويبحث خلال الزيارة التي تستمر يومين عددا من الملفات بينها الأزمة السورية وملف إيران النووي والعلاقات الثنائية.

بدأ رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي الجمعة زيارة إلى إيران لإجراء محادثات بشأن الأزمة السورية قبيل انعقاد مؤتمر جنيف 2 بداية العام المقبل. وتأتي هذه الزيارة بعد أيام من دعوة مشتركة أطلقتها إيران وتركيا لوقف إطلاق النار في سوريا.

وصل وزير خارجية تركيا أحمد داود أوغلو إلى طهران للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية دول منظمة التعاون الاقتصادي، وسيلتقي نظيرَه جواد ظريف والرئيس حسن روحاني. وذكرت وسائل إعلام محلية أن مباحثاته ستتناول ملفات المنطقة الساخنة ومنها الأزمة السورية.

في أول زيارة لمسؤول إيراني رفيع المستوى إلى تركيا الجمعة الماضية، توصل الطرفان إلى مبادئ لحل الأزمة السورية وخطوط عامة وعملية لإنهائها، بعد قناعة بأن الحل العسكري ليس في مصلحة أي طرف سوري أو إقليمي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة