نجاة وزير أفغاني سابق من محاولة "اغتيال"

قال مسؤول أمني أفغاني مهم إن وزير المياه والطاقة السابق محمد إسماعيل خان نجا بـ"أعجوبة من محاولة اغتيال" وذلك عقب هجوم داخل مسجد في مدينة هرات غربي البلاد، بينما قتل مجهولون بالرصاص خمسة شبان في حادث نفت حركة طالبان صلتها به.

ونقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مسؤول حكومي قوله إن هجوما "انتحاريا" وقع داخل مسجد بعد صلاة الجمعة في مدينة هرات.

وأضاف المسؤول أن محمد إسماعيل خان (وزير سابق والمساعد الأول للمرشح الرئاسي عبد رب الرسول سياف لانتخابات الخامس من أبريل/ نيسان القادم) كان في المسجد أثناء الهجوم، ولم يعرف ما إذا كان أصيب في الهجوم.

في المقابل، نقلت وكالة أسوشيتد برس عن المتحدث باسم الشرطة عبد الرؤوف أحمدي، قوله إن التفجير حدث عقب مغادرة إسماعيل خان المسجد، مشيرا إلى أن الحادث لم يسفر إلا عن مقتل من قاد العملية، في حين لم يتسن الحصول على أي تصريحات من خان.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي يؤكد التحديات التي تواجهها الحكومة قبل الانتخابات التي من شأنها أن تساعد في تشكيل مستقبل البلاد بعد رحيل القوات القتالية الأجنبية.

وفي حادث آخر، أطلق مسلحون مجهولون على دراجات نارية النار على شبان كانوا يمارسون أحد الألعاب الرياضية، ما أدى إلى مقتل خمسة منهم في حادث نفت حركة طالبان مسؤوليتها عنه.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أنه تم قتل اللاعبين في ولاية لغمان ظهر اليوم، ونقلت عن المتحدث باسم حاكم الولاية سرهدي زواك قوله إن المسلحين "فتحوا النار على شبان كانوا يلعبون كرة الطائرة، إنهم شبان وجميعهم أبرياء".

من جهته، نفى المتحدث باسم طالبان تورطهم في هذا الهجوم، وقال ذبيح الله مجاهد للوكالة الفرنسية "نحن نرفض تماما هذا الادعاء، ونحن لا نشارك في هذا القتل على الإطلاق، أولئك الذين قتلوهم ليسوا رجالنا".

وكانت بعض التقارير تحدثت عن أن الشبان كانوا يلعبون الكريكت، إلا أن محافظ منطقة ألينغار حبيب الرحمن -حيث وقع الهجوم- أكد تصريحات المتحدث باسم حاكم لغمان، وعدد قتلى الهجوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قتل اليوم الاثنين جندي أجنبي في هجوم استهدف قاعدة عسكرية أجنبية بمديرية جيري في ولاية قندهار جنوبي أفغانستان، وقد أعلنت حركة طالبان تبنيها الهجوم الذي قتل فيه أيضا المهاجمون التسعة، وذلك بعد هجوم استهدف مطعما يوم الجمعة في كابل وتبنته الحركة.

20/1/2014

اتهم مجلس الأمن القومي في أفغانستان الذي يترأسه الرئيس حامد كرزاي الأحد “أجهزة استخبارات أجنبية” بالوقوف وراء تفجير مطعم في كابل الجمعة أوقع 21 قتيلا، فيما رفضت حركة طالبان دعوة أميركية للتخلي عن السلاح وبدء محادثات سلام مع الحكومة.

19/1/2014

توالت الإدانات على الهجوم الذي استهدف أمس مطعما بكابل وأوقع 21 قتيلا بينهم 13 أجنبيا، وتبنت حركة طالبان الهجوم وقالت إنه يأتي انتقاما لمقتل مدنيين أفغان أثناء مواجهات وقعت شمال كابل يوم الأربعاء الماضي.

18/1/2014

قتل 14 شخصا على الأقل بينهم موظفون تابعون للأمم المتحدة مساء الجمعة في هجوم شنه عناصر من حركة طالبان على مطعم في العاصمة الأفغانية كابل. ويعتبر المطعم وجهة مفضلة للدبلوماسيين والقناصل والعاملين في المجال الإنساني وغيرهم من الأجانب المقيمين في العاصمة.

18/1/2014
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة