إيطاليا تهون من مخاوف تدمير الكيميائي السوري

epa02352224 Italian Special Police Forces survey explosives found inside a shipping container at Gioia Tauro harbour, southern Italy, on 22 September 2010. Some seven tonnes of T4 high explosives found at Calabrian container port of Gioia Tauro en route from Iran to Syria and not believed to be for the use of 'Ndrangheta mafia which controls illicit dealings at the port. EPA/FRANCO CUFARI **BEST QUALITY AVAILABLE**
undefined

أكدت الحكومة الإيطالية على سلامة إجراءات تدمير مخزونات السلاح الكيميائي السوري بعد بروز تخوفات وصفتها بأنها "غير مبررة". وأشارت إلى أن الميناء المخصص للمهمة يتعامل بشكل دوري مع آلاف الأطنان من المواد الكيميائية السامة كل عام، وأن هذه العملية لا تختلف عن غيرها.

ورفضت تلك الحكومة أمس الثلاثاء تحذيرات حول خطط للتعامل مع مكونات غاز الأعصاب من ترسانة الأسلحة الكيميائية السورية في ميناء جيويا تاورو بمنطقة كالابريا.

يُذكر أن العملية تأتي في إطار اتفاق دولي للتخلص من مخزونات الرئيس السوري بشار الأسد من الأسلحة الكيميائية، وقوبلت بمعارضة شديدة من الساسة المحليين واحتجاجات من السكان القلقين من المخاطر البيئية والصحية.

والتقى وزراء من الحكومة برؤساء بلديات قريبة من ميناء كالابريا وكذلك سلطات الميناء لطمأنتهم، وذكر المسؤولون أنه سيتم توزيع كتيبات معلومات على السكان المحليين "لتجنب المزيد من التحذيرات غير المبررة".

درجة السمية
وقالت إيطاليا إن مستوى سمية المواد التي سيتم التعامل معها على أراضيها يبلغ 6.1، وهو مستوى تجري معالجته بشكل دوري في الميناء. وأضافت أن ستين حاوية من الأسلحة والمواد السورية تزن 560 طنا ستنقل في عملية تستغرق بين عشر و24 ساعة.

وقالت الحكومة إنه بالمقارنة مع ذلك تم نقل قرابة ثلاثين ألف طن من مواد على نفس الدرجة من السمية من سفينة إلى أخرى في جيويا تاورو في عمليات مماثلة عام 2013.

وزراء إيطاليون زاروا جيويا تاورو وطمأنوا المسؤولين المحليين والسكان(الأوروبية)وزراء إيطاليون زاروا جيويا تاورو وطمأنوا المسؤولين المحليين والسكان(الأوروبية)

ومن المقرر أن ينقل بعض من أخطر المواد الكيمائية السورية، ومنها مكونات لصنع غاز السارين وغاز الأعصاب في أكس (VX) والمعروفة بالمواد ذات الأولوية بميناء جيويا تاورو في جنوب إيطاليا الشهر المقبل من سفينة دانماركية إلى السفينة الأميركية كيب راي المجهزة لتدمير تلك المواد في عرض البحر.

جدير بالذكر أن النظام السوري تجاوز المهلة المحددة في 31 ديسمبر/كانون الأول لنقل أشد المواد سمية لموانئ التحميل، وقال دبلوماسي غربي كبير الأسبوع الماضي إن النظام نقل حتى الآن نحو 5% فقط من المواد المقرر نقلها إلى سفينة الشحن الدانماركية.

موعد نهائي
ورغم ذلك فإن منظمة حظر الأسلحة الكيمائية التي تشرف على العملية لا تزال واثقة من الوفاء بالموعد النهائي وهو 30 يونيو/حزيران القادم، لتدمير ترسانة الأسلحة الكيمائية السورية بالكامل والبالغة حوالي 1300 طن.

وكانت تلك المنظمة التي تتخذ من لاهاي مقرا لها قد قالت إنها استقبلت 14 عرضا من شركات من بينها أوروبية وأميركية وصينية، لتدمير مخزون الأسلحة الكيميائية السورية.

وقد رصدت المنظمة حتى الآن مبلغ 54 مليون دولار أميركي لتدمير خمسمائة طن من المواد الكيميائية الصناعية وملايين اللترات من الفضلات الكيميائية السامة.

يُذكر أن قرار تدمير الترسانة الكيميائية السورية قد جاء بعد بروز أدلة على استخدامها في خمس هجمات على الأقل، طبقا للجنة تفتيش أممية زارت سوريا، ومن بين أقوى تلك الهجمات هجوم يوم 21 أغسطس/آب على غوطة دمشق الذي راح ضحيته المئات من المدنيين السوريين.

وقد قبل نظام الرئيس الأسد بتدمير ترسانته الكيميائية لتلافي ضربة عسكرية جوية غربية، كانت شبه وشيكة بعد ظهور صور قتلى غوطة دمشق إلى العلن.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

An image grab taken from Syrian television shows an inspector from the Organisation for the Prohibition of Chemical Weapons (OPCW) at work at an undisclosed location in Syria on October 8, 2013. 2013 Nobel Peace Prize is to go to Organisation for the Prohibition of Chemical Weapons (OPCW), Norwegian television NRK reported on October 11, 2013 one hour before the official announcement.

أعربت ألمانيا عن رغبتها بتدمير مخلفات الأسلحة الكيميائية السورية على أرضها، كما قالت شركة بلجيكية إنها تبحث المشاركة بهذه المهمة. من جانبها قالت رئيسة البعثة المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر السلاح الكيميائي إن تنفيذ خطة التخلص من الكيميائي السوري تسير بشكل جيد.

Published On 9/1/2014
The Norwegian frigate Helge Ingstad pulls out of the the port of Limassol in the east Mediterranean island of Cyprus as it leaves for waters off Syria on January 3, 2014. Danish and Norwegian naval vessels head for waters off Syria again in readiness to escort a delayed shipment of key chemical weapons for destruction, a spokesman said. AFP PHOTO/ ANDREW CABALLERO-REYNOLDS

أعلنت بريطانيا أنها ستتكفل بمعدات متخصصة وبالتدريب للمساعدة في تدمير الترسانة الكيميائية السورية الذي سيتم على متن سفينة أميركية معدة خصيصا لهذا الغرض، في حين وعدت إيطاليا بالإعلان عن المرفأ الذي ستحمل إليه الأسلحة.

Published On 13/1/2014
A handout picture taken on December 29, 2013, and released by Norwegian Armed Forces, shows the cargo vessel "Taiko", earmarked to transport chemical agents from war torn Syria. Four Danish and Norwegian vessels are in the Mediterranean sea waiting for the final order to head to Syria to help in the removal of chemical weapons. The year-end deadline was the first key milestone under a UN Security Council-backed deal arranged by Russia and the United States that aims to wipe out all of Syria's chemical arms by the middle of 2014. AFP PHOTO/Lars Magne Hovtun/NORWEGIAN ARMED FORCES

مع تردد تقارير عن نية القوى الدولية تدمير مخزون الأسلحة الكيميائية السورية في المنطقة البحرية الواقعة بين جزيرة كريت اليونانية وإيطاليا، صدرت في اليونان تحذيرات من المخاطر البيئية الكبيرة التي يمكن أن تسفر عنها هذه العملية.

Published On 15/1/2014
A handout picture taken on January 7, 2014 from the deck of the Norwegian frigate HNoMS "Helge Ingstad" and released by the Norwegian armed forces on January 10, shows the cargo ship "Ark Futura" outside the port of the Syrian city of Latakia during an operation to move chemical agents from Syria to locations outside its territory for destruction. The first shipment of chemical weapons materials left Latakia port on January 7 under a deal to rid Syria of its chemical arsenal, the joint mission overseeing the disarmament said. AFP PHOTO/LARS MAGNE HOVTUN/NORWEGIAN ARMED FORCES ==RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO/LARS MAGNE HOVTUN/NORWEGIAN ARMED FORCES" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS ==

أعلنت إيطاليا اليوم الخميس أن شحنات المخزون الكيميائي السوري ستنقل إلى أحد موانئها البحرية جنوبي البلاد عبر سفينة دانماركية لتشحن بعد ذلك على متن سفينة أميركية ستتولى تدميرها في البحر بطريقة وصفتها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالآمنة.

Published On 16/1/2014
المزيد من دولي
الأكثر قراءة