مقتل 23 وتشريد الآلاف بفيضانات إندونيسيا

قتل 23 شخصا وشُرد أكثر من عشرة آلاف بسبب الفيضانات وانزلاقات التربة التي تسببت بها الأمطار الغزيرة التي هطلت على الأرخبيل الإندونيسي خلال الأيام الأخيرة، ما دفع السلطات إلى إعلان حالة الطوارئ لمدة أسبوعين.

ففي العاصمة جاكرتا، لقي خمسة أشخاص مصرعهم غرقا أو صعقا بالتيار الكهربائي، وفق ما أعلن المتحدث باسم الوكالة الوطنية للكوارث سوتوبو بوروو لوكالة الصحافة الفرنسية.

وتسببت الفيضانات التي فاقمت من أزمة المرور في العاصمة بنزوح أكثر من 4300 شخص إلى المناطق المجاورة.

وفي جزر سيليبس شمال البلاد، ارتفعت حصيلة الفيضانات إلى 18 قتيلا ومفقودين اثنين مساء الجمعة، كما قال بوروو.

وفي مقاطعة سولاويسي حيث جرفت المياه أكثر من مائة منزل، بدأ هطول المطر بالتراجع وتمكن القسم الأكبر من أربعين ألف شخص تم اجلاؤهم من العودة إلى منازلهم.

وكانت مياه الأنهار التي ارتفع منسوبها إلى ثمانية أمتار قد اجتاحت أكثر من ألف منزل ما أدى إلى نقل حوالي عشرة آلاف شخص إلى مآوٍ مؤقتة.

من جانبها، أعلنت الحكومة حالة الطوارئ لمدة أسبوعين للتعاطي مع هذه المأساة وتمكين السلطات من توفير جميع الموارد اللازمة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قتل 56 شخصا وما زال العشرات في عداد المفقودين ويخشى أن يكونوا قد لقوا حتفهم بعدما اجتاحت فيضانات قرى في إقليم بابوا الغربية شرقي إندونيسيا. وتوقع مسؤولون ارتفاع عدد القتلى لصعوبة وصول فرق الإنقاذ إلى المناطق المتضررة بسبب وعورة تضاريسها.

تمكنت فرق إنقاذ من الجيش الإندونيسي من الوصول إلى المناطق المتضررة في إقليم بابوا الغربية شرقي البلاد وحملت معها أدوية وخيما للمشردين جراء الفيضانات والانزلاقات الأرضية التي أوقعت حتى الآن 68 قتيلا وتركت الآلاف دون مأوى.

هرب آلاف السكان من بلدة تيرنتي شرقي إندونيسيا إثر ثوران بركان جبل جمالاما وإطلاقه حمما ورمادا. وتعد إندونيسيا رابع أكبر دولة من حيث عدد السكان, وكثيرا ما تتعرض لكوارث طبيعية مثل الزلازل والبراكين وأمواج المد العملاقة والفيضانات.

قتلت فيضانات في جزيرة سومطرة الإندونيسية اليوم الأحد ما لا يقل عن تسعة أشخاص. وضربت فيضانات أخرى شمال أستراليا مما تسبب في فقد شخص واحد وإجلاء المئات.

المزيد من كوارث
الأكثر قراءة