تركيا تنفذ حركة تنقلات لممثلي الادعاء

نفذت تركيا اليوم الخميس حركة تنقلات طالت عددا من كبار ممثلي الادعاء العام في إسطنبول، ضمن حملة مستمرة تشنها الحكومة لتنظيم جهاز القضاء بهدف كبح ما تعتبره تحقيقا مريبا في شبهات فساد تهز الحكومة.

وقال المجلس الأعلى للقضاة وممثلو الادعاء الذي يرأسه وزير العدل في بيان صدر عنه، إن مدعي عام إسطنبول وخمسة من نوابه كانوا من بين عشرين شخصا نقلوا من مواقعهم في إطار التغييرات الأخيرة.

من جهة أخرى، رفض حزب الشعب الجمهوري التركي، أكبر أحزاب المعارضة في البلاد، مقترحات حكومية جديدة لحل الخلاف حول اتهامات للحكومة بتشديد قبضتها على النظام القضائي في البلاد، في وقت دفع فيه الرئيس التركي عبد الله غل بقوة بتسويات تتطابق مع مقاييس الاتحاد الأوروبي التي تسعى تركيا للانضمام إليه.

وتأتي هذه التحركات في أعقاب فضيحة فساد طالت شخصيات محسوبة على الحكومة، إلا أن حزب العدالة والتنمية الحاكم يقول إن الفضيحة من صنع أعوان للمعارضة في مناصب عليا في السلك القضائي والشرطة.

الحقيقة
وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قد طلب أمس الأربعاء من سفراء تركيا إبلاغ الحلفاء "بالحقيقة" المتمثلة حسبما قال في أن تحقيق الفساد الذي يعصف ببلاده ما هو إلا نتيجة مؤامرة "غادرة" مدعومة من الخارج لتقويض مكانة تركيا الدولية.

ورفض أردوغان بسخرية تعبيرات الاتحاد الأوروبي عن القلق بشأن تحركاته لتشديد السيطرة على القضاء الذي يراه المحور الأساسي للمؤامرة.

ومن المقرر أن يزور أردوغان مقر المفوضية الأوروبية في بروكسل ببلجيكا الأسبوع المقبل.

من ناحية أخرى، قال وزير المالية التركي إن الاضطرابات السياسية ربما تعيق جهود تركيا للوصول إلى نسبة النمو المستهدفة لهذا العام، وهي 4%.

وكشفت التحقيقات التي أجريت في الأسابيع الماضية، والتي رافقها اعتقال العشرات بينهم رجال أعمال مقربون من الحكومة وثلاثة من أبناء الوزراء، أن هذه القضية أصبحت أحد أكبر التحديات التي تواجه حكم أردوغان المستمر منذ 11 عاما وأضر بشكل ملموس بصورة تركيا في الخارج.

واتهم أردوغان ساسة ووسائل إعلام داخلية وخارجية وممولين بالتآمر على المصالح التركية، بحسب قوله.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

ارتفع معدل التضخم في تركيا الشهر الماضي إلى 7.4% وفق ما ذكرته بيانات حكومية اليوم، حيث بدأ هبوط الليرة (العملة الوطنية) في التأثير على أسعار استهلاك الأسر، وتُعد النسبة المذكورة أعلى مما توقعه البنك المركزي وهو 6.8%.

وصف رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان التحقيقات في "قضايا الفساد" بأنها "مؤامرة" تستهدف مستقبل البلاد ونموها، بينما دعا الرئيس عبد الله غل القضاء للحياد محذرا من النتائج الاقتصادية الخطيرة إذا تآكلت الثقة في مؤسسات الدولة.

قال الرئيس التركي عبد الله غل إن المنطقة تشهد تحولا ستكون له علاقة وثيقة بالسياسة الخارجية والأمن القومي لتركيا على المديين القريب والمتوسط، من جانبه أبدى رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان استعداده لإجراء تسوية بشأن مشروع قانون إصلاح للقضاء أثار جدلا واسعا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة