حداد بإسرائيل وتأبين لشارون قبل دفنه الاثنين

تعيش إسرائيل أجواء حداد وطني عام على رحيل رئيس الوزراء الأسبق أرييل شارون الذي توفي أمس السبت ويؤبن اليوم في البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) قبل أن تشيع جنازته رسميا غدا الاثنين بتمثيل أميركي بارز، ودفنه بمزرعته جنوبي إسرائيل قرب غزة.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن نعش شارون سيسجى طيلة اليوم الأحد في الكنيست حيث ستقام مراسم تأبين رسمية، سيلقي خلالها نتنياهو والرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز وأفراد من عائلة شارون كلمات.

ومن المقرر أن يحضر مراسم التأبين ممثلون لعدد من الدول يتقدمهم جوزيف بايدن -نائب الرئيس الأميركي- الذي سيلقي كلمة تأبينية، ورئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير.

وأضاف البيان أن تشييع جنازة شارون سيكون بمراسم عسكرية غدا في مزرعة عائلته التي أوصى هو بأن يوارى الثرى فيها إلى جانب زوجته ليلى، ويمكن للجمهور الإسرائيلي حضور مراسم الدفن لإلقاء نظرة الوداع عليه.

وقد توفي أرييل شارون (85 عاما) أمس السبت في مستشفى شيبا بتل هشومير قرب تل أبيب بعد أن عاش في غيبوبة دامت ثماني سنوات بسبب جلطة دماغية خطيرة، قرر معها أبناؤه إبقاءه على قيد الحياة بمساعدة طبية.

يشار إلى أن شارون -الذي كان محبوبا من معظم الإسرائيليين ومكروها في أنحاء العالم العربي- بدأ مسيرته بالعمل في الأربعينيات ضمن عصابات الهاغاناه الصهيونية، ثم شارك في معظم حروب إسرائيل التي خاضتها مع عدة دول عربية.

واشتهر شارون أيضا بأنه مهندس الاستيطان المكثف في الضفة الغربية وقطاع غزة، ومخطط الحرب على لبنان سنة 1982 التي أطلق عليه بسببها لقب "جزار بيروت"، كما وقف وراء مذبحة مخيم صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين في لبنان، ودفعت تلك العمليات الفلسطينيين والعرب إلى وصفه بأنه مجرم حرب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

توفي رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون عن عمر ناهز 86 عاما في مستشفى تل هشومير قرب تل أبيب وذلك بعد تدهور حالته الصحية. وكان شارون أصيب بجلطة دماغية قبل أكثر من ثماني سنوات أبقته بغيبوبة في المستشفى.

يقام اليوم في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) تأبين لرئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون الذي توفي أمس السبت بعد غيبوبة دامت عدة سنوات. كما تقام صباح الاثنين مراسم تأبين رسمية لشارون قبل تشييع جنازته رسميا ودفنه في مزرعته جنوبي إسرائيل.

عبر عدد من زعماء العالم عن رثائهم لوفاة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون معتبرين أنه “كرس حياته لخدمة إسرائيل وشعبها”، في حين عبرت فصائل فلسطينية عن ارتياحها لوفاته منتقدة إفلاته من العقاب على المجازر التي ارتكبها بحق الفلسطينيين.

بعد ثماني سنوات من فقدان الوعي، رحل رئيس وزراء إسرائيل الأسبق أرييل شارون. تقلد شارون العديد من المناصب الكبرى بإسرائيل، وخاض حروبا عدة دفاعا عنها، وهو يمثل للفلسطينيين رمزا لجرائم الاحتلال، فسجله أحمر من قبية مرورا بصبرا وشاتيلا وحتى مخيم جنين.

المزيد من أنظمة حكم
الأكثر قراءة