نفي أميركي لاتفاق نهائي بشأن نووي إيران

US Secretary of State John Kerry (2-L), EU High Representative for Foreign Affairs, Catherine Ashton (C) and Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif, (2-R) attend a meeting during the third day of closed-door nuclear talks at the Intercontinental Hotel in Geneva, Switzerland, 09 November 2013. The five permanent members of the UN Security Council plus Germany are negotiating with Iran on short-term curbs to the country's nuclear programme in return for the suspension of sanctions. EPA/JEAN-CHRISTOPHE BOTT / POOL
undefined

نفت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر ساكي التقارير التي صدرت عن مصادر في جنيف  وتحدثت عن توصل إيران و مجموعة "5+1" إلى اتفاق نهائي. من جهته أعرب البيت الأبيض عن أمله في ألا يصوت الكونغرس على فرض عقوبات جديدة على إيران.

وأوضحت ساكي أن المفاوضات ما زالت جارية، ولا يوجد لدى الإدارة الأميركية أي اتفاق نهائي مع طهران لتقديمه إلى الكونغرس للمصادقة عليه. 

واعتبرت أنه ما زال هناك عقبات تقنية تحتاج إلى خبراء لتذليلها، وأن أي حديث عن التوصل إلى اتفاق نهائي غير صحيح على حد قولها، مشيرة إلى أن هناك نقاشات تقنية مفصلة، وقد أحرز تقدم فيها خلال الأيام الماضية حيث كانت هناك مسائل عالقة.

وكانت طهران أعلنت أنها توصلت إلى حلول لجميع نقاط الخلاف مع القوى الكبرى بشأن برنامجها النووي.

وفي ختام مفاوضات مع الاتحاد الأوروبي في جنيف استمرت على مدى يومين، أعلن كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي الإيراني عباس عراقجي أن إيران والقوى الكبرى توصلت إلى تسوية جميع نقاط الخلاف الخاصة بالاتفاق النووي المؤقت المبرم نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقد اجتمع مسؤولون أوروبيون وإيرانيون في مقر الأمم المتحدة بجنيف يومي الخميس والجمعة للاتفاق على التفاصيل العملية المتبقية لتنفيذ الاتفاق الذي وافقت إيران بموجبه على الحد من معظم أنشطتها النووية الحساسة مقابل تخفيف للعقوبات الاقتصادية الغربية عليها.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي مايكل مان الذي يمثل القوى الست في المفاوضات، إن هيلغا شميت نائبة مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد وعراقجي "أحرزا تقدما جيدا جدا بشأن كافة المسائل ذات الصلة".

لكنه أضاف أن أي اتفاقات يجب أن توافق عليه حكومات إيران والقوى الكبرى الست التي تتفاوض مع طهران بشأن برنامجها النووي، وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا.

‪مقر الأمم المتحدة بجنيف احتضن المفاوضات مع إيران والتي وصفت بأنها أحرزت تقدما‬ مقر الأمم المتحدة بجنيف احتضن المفاوضات مع إيران والتي وصفت بأنها أحرزت تقدما (الفرنسية)‪مقر الأمم المتحدة بجنيف احتضن المفاوضات مع إيران والتي وصفت بأنها أحرزت تقدما‬ مقر الأمم المتحدة بجنيف احتضن المفاوضات مع إيران والتي وصفت بأنها أحرزت تقدما (الفرنسية)

عقوبات جديدة
وفي سياق ذي صلة أعربت الإدارة الأميركية عن أملها في ألا يصوت الكونغرس على فرض عقوبات جديدة على إيران. وأوضح المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أن فرض مثل هذه العقوبات ستكون له تأثيرات سلبية.

وأضاف كارني أن فرض العقوبات يمكن أن يؤدي إلى تقويض هيكلية العقوبات المفروضة حاليا من خلال زعزعة ثقة الشركاء الأوروبيين, وقد يعطي إيران فرصة للقول بأن واشنطن لا تشارك في المفاوضات بنية حسنة.

وأعرب البيت الأبيض مرات عدة منذ ذلك الحين عن معارضته للتصويت على مثل هذه العقوبات. 

مرحلة ثانية
من جهته أعلن رئيس المنظمة النووية الإيرانية علي أكبر صالحي أمس الجمعة أن المرحلة الأولى من الاتفاق الموقع مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول النووي الإيراني ستنتهي مطلع فبراير/شباط القادم، على أن تبدأ المرحلة الثانية بعد ذلك بقليل.

وكانت إيران والوكالة الذرية وقعتا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في طهران اتفاقا لتوضيح طبيعة البرنامج النووي الإيراني الذي يشتبه الغرب في أنه يخفي جانبا عسكريا.

وأمام إيران مهلة ثلاثة أشهر لتطبيق "خريطة الطريق" المؤلفة من ست نقاط قبل أن تبدأ المفاوضات من أجل التوصل إلى اتفاق شامل.

وإحدى هذه النقاط خضوع موقع مصنع إنتاج المياه الثقيلة في أراك (وسط البلاد) والذي أغلق أمام مفتشي الوكالة الذرية منذ العام 2011، للتفتيش.

ويقع المصنع في المكان نفسه لمفاعل أراك الذي يعمل بواسطة المياه الثقيلة وتعتزم إيران تشغيله بحلول نهاية العام الجاري. ويشكل هذا المفاعل مصدر قلق كبير للقوى الكبرى لأنه يمكن أن يمنح إيران إمكانية إنتاج البلوتونيوم الذي يمكن استخدامه بعد معالجته لصنع قنبلة ذرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

EU foreign policy chief Catherine Ashton (2nd L) and Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif (3rd R) attend talks over Iran's nuclear programme in Geneva on November 22, 2013. World powers hold a make-or-break third day of talks with Iran on its nuclear programme, with no clear sign that a deal is within sight on freezing its atomic activities in exchange for easing sanctions. AFP PHOTO / POOL / FABRICE COFFRINI

يواصل ممثلون عن إيران والاتحاد الأوروبي اليوم بجنيف مناقشة تفاصيل تطبيق الاتفاق المرحلي الخاص بالبرنامج النووي الإيراني، في الوقت الذي اعتبر فيه المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي أن المحادثات النووية مع القوى العالمية كشفت “عداء” الولايات المتحدة لإيران والمسلمين.

Published On 10/1/2014
handout picture released by the official website of Iran's supreme leader, Ayatollah Ali Khamenei, shows him delivering a speech during a gathering of Basij in Tehran on November 20, 2013. Khamenei said arch-foe Israel is a regime doomed to "collapse", escalating a war of words between the Islamic republic and the Jewish state. AFP PHOTO/ KHAMENEI.IR == RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / KHAMENEI.IR" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS ==

قال المرشد الأعلى الإيراني الخميس إن المحادثات النووية كشفت “عداء” أميركا لإيران والمسلمين. وبينما بحث الرئيس الإيراني مع نظيره الروسي تنفيذ الاتفاق الدولي بشأن البرنامج النووي الإيراني، استؤنفت المحادثات بين إيران والاتحاد الأوروبي بجنيف لوضع تفاصيل تطبيق هذا الاتفاق.

Published On 9/1/2014
epa03958500 A general view taken shows participants before the start of three days of closed-door nuclear talks at the United Nations offices, in Geneva, Switzerland,

تستأنف اليوم في جنيف جولة جديدة من المحادثات بين القوى الدولية المعروفة بمجموعة (5+1) وإيران بشأن برنامجها النووي، في وقت أكد فيه دبلوماسيون غربيون أن قضية تطوير إيران أجهزة طرد مركزي تشكل “حجر عثرة” أمام المحادثات.

Published On 9/1/2014
Iranian Foreign Minister Mohammed Javad Zarif holds a press conference at the Iranian embassy in Muscat following meetings with Omani officials on December 2, 2013, before leaving to Qatar, the third leg of a trip that has also taken him to Kuwait as Tehran seeks to reassure Gulf Arab states over its nuclear deal with world powers. AFP PHOTO/MOHAMMED MAHJOUB

أعرب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الأربعاء عن تفاؤله بشأن تطبيق الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه في جنيف، وذلك عشية اجتماع جديد بين طهران والاتحاد الأوروبي حول هذه المسألة.

Published On 8/1/2014
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة