روحاني ونتنياهو يحضران منتدى دافوس

قال منظمو المنتدى الاقتصادي العالمي أمس الجمعة إن الرئيس الإيراني حسن روحاني ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيحضران المنتدى المقرر أن يعقد هذا الشهر في منتجع دافوس السويسري.

وقالت متحدثة باسم المنتدى ردا على سؤال عن حضور الاثنين "نعم هذا مؤكد" ورفضت ذكر أسماء المشاركين الآخرين في المنتدى السنوي، كما لم تكشف عن موعد وصول الزعيمين إلى دافوس.

ويعتزم المنتدى -الذي يتخذ من جنيف مقرا له- إصدار قائمة الضيوف يوم 15 يناير/ كانون الثاني الجاري.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان الاثنان سيلتقيان خلال المنتدى الذي يعقد بين يومي 22 و25 من الشهر الجاري، ويجمع آلاف الضيوف بينهم ساسة ورجال أعمال ومشاهير وأساتذة جامعات ونشطاء.

ويُعقد منتدى دافوس هذا العام تحت عنوان "إعادة تشكيل العالم.. العواقب على المجتمع والسياسة والأعمال".

ويتزامن افتتاح المنتدى هذا العام مع أول يوم في مؤتمر السلام الدولي بشأن الأزمة السورية "جنيف2". ولم توجه الدعوة لإيران بعد لحضور ذلك المؤتمر بسبب الاعتراضات الأميركية وعدم استعداد طهران للتوقيع على اتفاق بشأن سوريا تم التوصل إليه باجتماع عقد من قبل في "جنيف1".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

رغم تراجع البريق الذي حظي به المؤتمر الاقتصادي العالمي الذي يعقد للمرة السابعة في البحر الميت في الأردن كنسخة صيفية لمنتدى دافوس الشهير، فإن الربيع العربي والوجوه الجديدة التي وصلت للحكم في دوله فرضت أجندتها على المؤتمر.

دعا رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم قادة العالم إلى جعل التغيّر المناخي على رأس أجندة قمة المنبر الاقتصادي العالمي بدافوس، قائلا إن مخاطر ارتفاع درجة حرارة الأرض هي في الأصل مخاطر على المكاسب التنموية لسكان الأرض.

تبدأ اليوم في دافوس أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي بمشاركة نحو 50 رئيس دولة و1600 مسؤول تنفيذي يمثلون مائة بلد، بالإضافة لمئات من رؤساء الشركات، وخبراء اقتصاديين وعلماء. وتتصدر ملفات منطقة اليورو وعمليات التحول الديمقراطي والاقتصادي في العالم العربي جدول أعمال المنتدى.

حرص قادة الربيع العربي لطمأنة النخبة العالمية في المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس إزاء مستقبل بلادهم في ظل صعود تيار الإسلام السياسي، مؤكدين تهيئة أفضل الظروف لضمان الاستثمارات الهادفة إلى توفير فرص عمل وتحسين ظروف المعيشة في بلدان الربيع العربي.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة