ردود الفعل على وفاة شارون

عبر عدد من زعماء العالم عن رثائهم لوفاة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون بعد ثماني سنوات قضاها في غيبوبة، معتبرين أنه "كرس حياته لخدمة إسرائيل وشعبها"، في حين عبرت حركتا (فتح) و(حماس) عن ارتياحهما لوفاته وانتقدتا إفلاته من العقاب على المجازر التي ارتكبها بحق الشعب الفلسطيني. 

فلسطين:
وقال جبريل الرجوب نائب أمين سر حركة فتح إن شارون "كان مجرما بحق الشعب الفلسطيني وقاتلا، والمسؤول عن قتل الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات". وأضاف "كنا نتمنى أن تتم محاكمته أمام محكمة دولية بسبب جرائمه ضد الشعب الفلسطيني وقياداته".

بدوره، قال القيادي في حركة فتح سلطان أبو العينين إن "شارون مجرم حرب وقاتل، وكان شريكا مباشرا في أكثر من مجزرة نفذت بحق الفلسطينيين، بدءا من مجزرتي دير ياسين وقبيا، مرورا بمجزرة صبرا وشاتيلا، وصولا إلى جريمته الأخيرة بقتل ياسر عرفات".

من جهتها، اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن وفاة شارون "لحظة تاريخية" للشعب الفلسطيني، معتبرة أنه "مجرم قاتل".

وقال المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري إن "شعبنا الفلسطيني يعيش لحظات تاريخية برحيل هذا المجرم القاتل الذي تلطخت أيديه بدماء شعبنا الفلسطيني وقياداته"، معتبرا أن وفاته بعد ثمانية أعوام من الغيبوبة "آية من آيات الله وعبرة لكل الطواغيت".

أوبما جدد التزام بلاده بالحفاظ على أمن إسرائيل (الأوروبية-أرشيف)

الولايات المتحدة:
قدم الرئيس الأميركي باراك أوباما تعازيه إلى الإسرائيليين وأسرة شارون، معتبرا أنه "زعيم كرس حياته لدولة إسرائيل".

وقال أوباما في بيان مقتضب "نجدد التزامنا الراسخ بالحفاظ على أمن إسرائيل، وتمسكنا بالصداقة الدائمة بين بلدينا وشعبينا".

وأضاف "في الوقت الذي تودع فيه إسرائيل رئيس الوزراء شارون، ننضم إلى الإسرائيليين في الإشادة بالتزامه من أجل شعبه".

من جانبه، قال وزير الخارجية جون كيري في بيان "إن مشوار شارون هو نفسه مشوار إسرائيل (…) إن حلم إسرائيل كان مبرر حياته وقد خاض كل المخاطر من أجل تحقيق هذا الحلم".

الأمم المتحدة:
أشاد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون "بالشجاعة السياسية" التي تحلى بها شارون حين أمر بالانسحاب من قطاع غزة عام 2005، ودعا رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو إلى الاقتداء بـ"براغماتيته".

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نسيركي في بيان "سنتذكر الشجاعة السياسية والعزم اللذين أظهرهما (شارون) عبر تنفيذ القرار المؤلم والتاريخي بسحب المستوطنين والجنود الإسرائيليين من قطاع غزة".

نتنياهو: ذكرى شارون ستبقى في قلب الأمة (رويترز-أرشيف)

إسرائيل:
أكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أن ذكرى شارون ستظل "دائما في قلب الأمة". وأعرب في بيان عن "حزنه العميق"، قائلا إن "دولة إسرائيل تنحني أمام وفاة شارون".

ومن جهته وجه الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز تحية إلى "صديقه إريك"، وقال "إريك كان جنديا شجاعا وقائدا جريئا أحب أمته وأمته أحبته"، معتبرا أنه "كان أحد أكبر حماة إسرائيل وواحدا من أهم مهندسيها".

كما أعربت وزيرة العدل تسيبي ليفني المكلفة أيضا شؤون المفاوضات مع الفلسطينيين، عن "حزنها الشديد" لوفاة شارون.

فرنسا:
قال الرئيس فرانسوا هولاند إن شارون كان "لاعبا رئيسيا في تاريخ بلاده، وبعد مسيرة عسكرية وسياسية طويلة اختار الحوار مع الفلسطينيين". وأضاف "أتقدم بأحر التعازي لأسرته وشعب إسرائيل".

ألمانيا:
قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل "كان شارون وطنيا إسرائيليا أسدى خدمة جليلة لبلاده"، وأضافت "بقراره الشجاع سحب المستوطنين الإسرائيليين من قطاع غزة، اتخذ خطوة تاريخية نحو المصالحة مع الفلسطينيين وحل الدولتين".

بريطانيا:
قال رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون إن شارون كان "واحدا من أهم الشخصيات في التاريخ الإسرائيلي، وكرئيس للوزراء اتخذ قرارات شجاعة ومثيرة للجدل سعيا للسلام".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اتهم أوري أفنيري مؤسس حركة “السلام الآن” الإسرائيلية أرييل شارون بقتل الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بالسم. في الوقت الذي نفت فيه مصادر إسرائيلية تورط أي مسؤول إسرائيلي بمقتل عرفات. وذهب بعضهم لاتهام بعض المقربين من عرفات بقتله.

أكد مصدر طبي أن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل شارون -الداخل في غيبوبة منذ عام 2006- ما يزال تحت خطر موت وشيك، مشيرا إلى أنه “لم يستعدْ بعد وظائفه الحيوية وخصوصا المرتبطة بالكليتين”.

ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن حالة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون الذي دخل في غيبوبة عميقة منذ إصابته بسكتة دماغية عام 2006، تدهورت إلى حد “يهدد حياته” بعد إصابته بفشل كلوي.

توفي رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون عن عمر ناهز 86 عاما في مستشفى تل هشومير قرب تل أبيب وذلك بعد تدهور حالته الصحية. وكان شارون أصيب بجلطة دماغية قبل أكثر من ثماني سنوات أبقته بغيبوبة في المستشفى.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة