تفاؤل إيراني أوروبي وتحفط أميركي بنتائج "النووي"

Geneva, Genève, SWITZERLAND : The building of the Permanent Mission of the European Union to the United Nations Office in Geneva is seen on January 9, 2014. Iran and world powers were set for new talks in Geneva on how to implement a landmark deal aimed at containing Tehran's nuclear drive, just days before the agreement is due to take effect.
undefined

قال مسؤولون أوروبيون وإيرانيون اليوم الجمعة إن الطرفين أحرزا "تقدما جيدا جدا" في محادثات جنيف المستمرة منذ يومين لتنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين إيران ودول "5+1" في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي حول الملف النووي الإيراني. لكن المتحدثة باسم الخارجية الأميركية اعتبرت الحديث عن تجاوز كل النقاط الخلافية حول الملف، غير دقيق.

وقد اجتمع المسؤولون في مقر الأمم المتحدة بجنيف يومي الخميس والجمعة للاتفاق على التفاصيل العملية المتبقية لتنفيذ الاتفاق الذي وافقت إيران بموجبه على الحد من معظم أنشطتها النووية الحساسة مقابل تخفيف للعقوبات الاقتصادية الغربية عليها.

وقال مايكل مان المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي الذي يمثل القوى الست في المحادثات، إن نائبة مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد هيلغا شميت وعباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني "أحرزا تقدما جيدا جدا بشأن كافة المسائل ذات الصلة".

لكنه أضاف أن أي اتفاقات يجب أن توافق عليها حكومات إيران والقوى الكبرى الست التي تتفاوض مع طهران بشأن برنامجها النووي، وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا.

وكان عراقجي قال في تصريحات للتلفزيون الحكومي الإيراني اليوم إن وفد بلاده توصل إلى "حلول لجميع نقاط الخلاف" مع الدول الكبرى الست في المحادثات الجارية بجنيف في سويسرا. 

تفاؤل ونفي
ووصف عراقجي المحادثات بأنها "جيدة وبناءة"، إلا أن تفاؤله قابله نفي أميركي حيث قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر ساكي إن الحديث عن تجاوز كل النقاط الخلافية حول ملف إيران النووي، حديث غير دقيق.

روحاني حذر بوتين من إثارة المشاكلأثناء المحادثات (الفرنسية) روحاني حذر بوتين من إثارة المشاكلأثناء المحادثات (الفرنسية)

وأشار عراقجي إلى أن "وزراء خارجية الدول المعنية ستصدر بيانات"، مضيفا أنه لا توجد خطط لعقد مزيد من الاجتماعات على مستوى الخبراء في الوقت الحالي. ولم يحدد موعدا لتنفيذ الاتفاق، وقال إن ذلك يعتمد على قرار الأطراف الأخرى.

يذكر أن الإيرانيين امتعضوا من توسيع الولايات المتحدة للائحتها السوداء التي تخص العقوبات على إيران حتى بعد التوصل إلى اتفاق جنيف. وقد عبّر الإيرانيون عن امتعاضهم بخروجهم من محادثات فيينا الشهر الفائت، والتي عقدت على مستوى الخبراء في مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وفي اتصال هاتفي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الخميس، أثار الرئيس الإيراني حسن روحاني موضوع سعي الكونغرس الأميركي لفرض مزيد من العقوبات، وحذر بوتين من "البحث عن الأعذار لإثارة المشاكل في عملية المحادثات".   

وبموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه أواخر العام الفائت، وافقت إيران على وقف أجزاء من برنامجها النووي لمدة ستة أشهر مقابل تخفيف طفيف للعقوبات الدولية المفروضة عليها، ووعدٍ من الدول الغربية بعدم فرض عقوبات جديدة على اقتصادها المتعثر.

وتخشى الدول الغربية وإسرائيل أن يكون لبرنامج إيران النووي ذراع عسكري سري، إلا أن طهران تؤكد أن برنامجها سلمي تماما.

وقال مفاوضون إنهم يرغبون في تطبيق الاتفاق بحلول 20 يناير/كانون الثاني الجاري، إلا أنه لم يصدر أي تأكيد حكومي رسمي من الدول المعنية حول هذا التاريخ.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Britain's members of the all-party parliamentary group on Iran, led by the former foreign secretary Jack Straw (3rd R) attend their talks with Iranian members of the

التقى الوفد البرلماني البريطاني في إيران وزير خارجيتها محمد جواد ظريف في مستهل زيارته الأولى منذ سنوات. وتأتي الزيارة بعد تعيين البلدين قائمين بالأعمال غير مقيمين، في خطوة لتطبيع علاقاتهما المجمدة منذ أواخر العام 2011.

Published On 7/1/2014
Iranian Foreign Minister Mohammed Javad Zarif holds a press conference at the Iranian embassy in Muscat following meetings with Omani officials on December 2, 2013, before leaving to Qatar, the third leg of a trip that has also taken him to Kuwait as Tehran seeks to reassure Gulf Arab states over its nuclear deal with world powers. AFP PHOTO/MOHAMMED MAHJOUB

أعرب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الأربعاء عن تفاؤله بشأن تطبيق الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه في جنيف، وذلك عشية اجتماع جديد بين طهران والاتحاد الأوروبي حول هذه المسألة.

Published On 8/1/2014
epa03958500 A general view taken shows participants before the start of three days of closed-door nuclear talks at the United Nations offices, in Geneva, Switzerland,

تستأنف اليوم في جنيف جولة جديدة من المحادثات بين القوى الدولية المعروفة بمجموعة (5+1) وإيران بشأن برنامجها النووي، في وقت أكد فيه دبلوماسيون غربيون أن قضية تطوير إيران أجهزة طرد مركزي تشكل “حجر عثرة” أمام المحادثات.

Published On 9/1/2014
handout picture released by the official website of Iran's supreme leader, Ayatollah Ali Khamenei, shows him delivering a speech during a gathering of Basij in Tehran on November 20, 2013. Khamenei said arch-foe Israel is a regime doomed to "collapse", escalating a war of words between the Islamic republic and the Jewish state. AFP PHOTO/ KHAMENEI.IR == RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / KHAMENEI.IR" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS ==

قال المرشد الأعلى الإيراني الخميس إن المحادثات النووية كشفت “عداء” أميركا لإيران والمسلمين. وبينما بحث الرئيس الإيراني مع نظيره الروسي تنفيذ الاتفاق الدولي بشأن البرنامج النووي الإيراني، استؤنفت المحادثات بين إيران والاتحاد الأوروبي بجنيف لوضع تفاصيل تطبيق هذا الاتفاق.

Published On 9/1/2014
المزيد من دولي
الأكثر قراءة