العمال الكردستاني يعلّق انسحابه من تركيا

إحدى الصور التي نشرها حزب العمال الكردستاني مع بدأ عملية الإنسحاب
undefined

أعلن حزب العمال الكردستاني اليوم تعليق عملية سحب قواته من الأراضي التركية التي بدأها في مايو/أيار الماضي في إطار عملية سلام مع أنقرة، متهما السلطات التركية بعدم الوفاء بما التزمت به مقابل سحب قواته.

وفي بيان نقلته وكالة "فرات نيوز" الموالية للأكراد، قال حزب العمال الكردستاني إن الحكومة التركية لم تف بما التزمت به من اتفاق معه, وإن ذلك هو السبب في قراره تعليق سحب قواته، وفي نفس الوقت أكد الحزب التزامه بالهدنة القائمة مع القوات التركية.

وأضاف البيان أنه سيحافظ على الهدنة للسماح للحكومة التركية بمباشرة المبادرات لصالح "مشروع السلام" الذي وضعه رئيس حزب العمال الكردستاني المسجون عبد الله أوجلان.

واتهم جميل بك، أحد قادة الجناح السياسي في الحزب، في تصريح لوكالة "فرات نيوز" الحكومة التركية بعدم العمل على إقرار البرلمان حزمة إصلاحات ديمقراطية من أجل تعزيز حقوق الأقلية الكردية في تركيا.

وهدد قادة عسكريون في الحزب باستئناف العمليات العسكرية قبل نهاية الشهر الجاري إذا لم تف أنقرة بالتزاماتها بموجب الاتفاق بين الطرفين.

ويطالب الحزب مقابل انسحاب مقاتليه الـ2500 من تركيا بتعديلات على القانون الجنائي وقوانين الانتخابات والحق في التعليم باللغة الكردية ونوع من الاستقلالية المحلية.

أردوغان يشكك
وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قد صرح الشهر الماضي بأن حكومته متمسكة بمبدأ السلام مع حزب العمال الكردستاني، لكنه أوضح أن العفو العام عن المتمردين ولا سيما عبد الله أوجلان الذي يقضي عقوبة السجن مدى الحياة منذ 1999 والتعليم باللغة الكردية ليس مطروحا حاليا.

كما شكك أردوغان في انسحاب مقاتلي الحزب فعلا من تركيا قائلا إن 20% فقط من هذه القوات قد غادرت تركيا بالفعل إلى قواعدها الخلفية في كردستان العراق, ومعظم المنسحبين هم من كبار السن والأطفال.

وما زال جزء من الرأي العام التركي رافضا بالكامل للمحادثات التي بدأتها الحكومة مع أوجلان الذي يعتبره كثيرون في البلاد "إرهابيا".

يُشار إلى أن النزاع الكردي في تركيا أسفر عن مقتل أكثر من 40 ألف شخص منذ انطلاق تمرد حزب العمال الكردستاني عام 1984.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Turkish Prime Minister Recep Tayyip Erdogan addresses members of parliament from his ruling Justice and Development Party (AKP) during a meeting at the Turkish parliament in Ankara on June 25, 2013. Erdogan yesterday praised the police "heroism" in handling several weeks of unrest that threw up the biggest challenge yet to his government after more than a decade in power. AFP PHOTO/ADEM ALTAN

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن حكومته ليست لديها أي خطة لإصدار عفو عام يشمل عناصر حزب العمال الكردستاني، كما انتقد عدم انسحاب مقاتلي الحزب من تركيا على ما تقتضيه عملية السلام بين الجانبين.

Published On 17/8/2013
This handout photo released by the Firat New Agency shows fighters of the outlawed Kurdistan Workers' Party (PKK) walking in unknown mountains from Turkey through the border with Iraq on May 8, 2013. Kurdish rebel leaders have confirmed that their fighters will begin withdrawing from Turkey into bases in neighbouring Iraq on May 8 and warned Ankara against "provocations and clashes" which could hamper their retreat. There are an estimated 2,000 armed PKK militants inside Turkey and up to 5,000 in northern Iraq, which Kurdish rebels have used as a springboard for attacks targeting Turkish security forces in the southeast. AFP PHOTO/FIRAT NEWS AGENCY/STR

وجه حزب العمال الكردستاني ما وصفه بتحذير أخير للحكومة التركية لاتخاذ خطوات ملموسة من أجل دفع عملية السلام الهادفة لإنهاء الصراع المستمر منذ ما يقرب من ثلاثين عاما.

Published On 19/7/2013
(FILES) -- A file photo taken on September 28, 1993 shows Kurdish rebel chief Abdullah Ocalan giving a press conference in Masnaa on the Lebanon-Syria border. Kurdish rebel leader Abdullah Ocalan has confirmed he will call for a "historic" ceasefire on March 21, 2013, the day of the Kurdish New Year, a pro-Kurdish lawmaker told reporters on March 18, 2013 in Istanbul after meeting the jailed PKK chief. AFP PHOTO / JOSEPH BARRAK

أكد زعيم حزب العمال الكردستاني المعتقل في تركيا عبد الله أوجلان الأحد أن عملية السلام مع السلطات في أنقرة تتواصل “بشكل جدي”، مبديا رغبته في لقاء الصحفيين في سجنه.

Published On 21/7/2013
تصميم - دلالات التغيير في قيادة الكردستاني - خورشيد دلي - لا تكفي النوايا الحسنة لتحقيق السلام، ولا بد من القيام بخطوات عملية مدروسة ومتتالية، تحقق الثقة المتبادلة، وتجدد الآليات، وتزيل العقبات أمام العملية السلمية.

التغيير الذي طال قيادة حزب العمال الكردستاني شكل منعطفا جديدا في إستراتيجية الحزب، سواء على مستوى انتخاب قيادة جديدة بالكامل، أو على مستوى السياسة التي ينبغي اتباعها في المرحلة المقبلة حيث استحقاقات عملية السلام.

opinion by خورشيد دلي
Published On 30/7/2013
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة