حكم بمسؤولية هولندا عن مقتل مسلمين بسربرنيتشا

قضت المحكمة العليا الهولندية بمسؤولية هولندا عن مقتل ثلاثة من مسلمي البوسنة خلال مذبحة سربرنيتشا عام 1995، مؤكدة أن هولندا وليست الأمم المتحدة هي المسؤولة عن التصرفات التي تورطت فيها قوات حفظ السلام.

وقتل المسلمون الثلاثة بعد أن تم طردهم من القاعدة التي كان يحتمي فيها جنود الأمم المتحدة الهولنديون خلال مجزرة سربرنيتشا في البوسنة والهرسك.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن القاضي فلوريس بيكلز، قوله إن المحكمة "ثبتت" قرار محكمة الاستئناف، مذكرا بأن لاهاي لجأت إلى محكمة النقض بعدما رأت محكمة الاستئناف في الخامس من يوليو/تموز 2011 أن جنود الكتيبة الهولندية ما كان يفترض أن يسمحوا بطرد الضحايا الثلاثة من القاعدة.

وكانت سربرنيتشا مأوى آمنا للمسلمين في حرب البوسنة (1992 – 1995) تحت حماية قوات حفظ السلام الهولندية التابعة للأمم المتحدة.

وفشلت قوات حفظ السلام في منع القوات الصربية من السيطرة على الجيب في يوليو/تموز 1995 وقتلت نحو ثمانية آلاف رجل وفتى مسلم.

وكان المسلمون الثلاثة -وهم والد وشقيق مترجم كان يعمل لدى الأمم المتحدة، وفني كهربائي كان يعمل بقاعدة القوة الهولندية التابعة لقوات حفظ السلام الأممية- قد سعوا للجوء في مجمع الكتيبة الهولندية لكنهم طردوا ثم قتلوا في نهاية المطاف برصاص القوات الصربية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

توافد آلاف المسلمين إلى سربرنيتشا شرق البوسنة لإحياء الذكرى الثامنة عشرة للمذبحة المروعة التي نفذتها قوات صرب البوسنة عام 1995، وكذلك دفن رفات 409 من الضحايا.

اعتذر الرئيس الصربي توميسلاف نيكوليتش الخميس عن مجزرة سربرنيتشا (البوسنة) التي ارتكبتها القوات الصربية في يوليو/تموز 1995 وأدت لمقتل ثمانية آلاف شخص، إلا أنه لم يصفها بالإبادة.

قضت المحكمة الجنائية الدولية الخاصة بيوغسلافيا السابقة في لاهاي بالسجن المؤبد على الجنرال الصربي البوسني زدرافكو توليمير بعد إدانته بتهم تشمل ارتكاب جرائم إبادة وجرائم ضد الإنسانية، خاصة في ما يتعلق بمجازر سربرنيتشا ضد المسلمين عام 1995.

المزيد من أقليات دينية وقومية
الأكثر قراءة