قتلى بهجوم طائرة أميركية غربي باكستان

لقي ما لا يقل عن ستة أشخاص اليوم الجمعة مصرعهم، جراء غارة شنتها طائرة أميركية بلا طيار في منطقة باشتون القبلية غربي باكستان على الحدود مع أفغانستان، الأمر الذي أدانته السلطات الباكستانية معتبرة إياه "خرقا أميركا جديدا لسيادة ووحدة البلاد".

واستهدف الهجوم معسكرا للمسلحين في دارغاه ماندي، على بعد حوالى عشرة كيلومترات من ميرانشاه، كبرى مدن شمال وزيرستان وهي منطقة قبلية تعتبر المعقل الرئيسي لـطالبان باكستان وحلفائها في القاعدة.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مسؤول بإدارة وزيرستان الشمالية قوله إن ما لا يقل عن سبعة أشخاص قتلوا عندما أطلقت طائرة من دون طيار صاروخين على مجمع يستخدم كمخبأ، في حين ذكرت مصادر أخرى مقتل ستة أشخاص فقط.

وأضاف المسؤول ذاته "نعتقد أنهم جميعا ينتمون لشبكة حقاني نظرا لأن المنطقة تقع تحت سيطرتهم".

وتُعتبر شبكة حقاني -وهي واحدة من فصائل حركة طالبان الأفغانية- المجموعة الأكثر دموية بين كل المجموعات المسلحة التي تعمل في المنطقة، وقد تم إلقاء المسؤولية عليها في كثير من الهجمات القاتلة في أفغانستان.

ولشبكة حقاني -ذات الصلة بتنظيم القاعدة- قواعد في باكستان وهي تشن هجمات عبر الحدود على القوات الدولية في أفغانستان.

تواجه الغارات الجوية الأميركية معارضة قوية في باكستان (الفرنسية-أرشيف)

إدانة
وفي ردها على ذلك أدانت الخارجية الباكستانية، اليوم الجمعة، بـ"شدة"، الغارة الأميركية الأخيرة على شمال وزيرستان.

ونقلت وسائل إعلام باكستانية عن المتحدث باسم الخارجية، عزيز أحمد شودري، قوله إن الحكومة الباكستانية تدين بشدة الغارة التي نفذتها طائرة أميركية من دون طيار على منطقة، غلام خان تهسيل، بشمال وزيرستان اليوم باكراً.

وأضاف شودري أن هذه الضربات الأحادية هي خرق لسيادة باكستان ووحدة أراضيها، وقد أكدت إسلام آباد مراراً على أهمية الوقف الفوري لهذه الغارات ذات النتائج العكسية والتي تخلّف قتلى بين الأبرياء المدنيين ولها تداعيات إنسانية.

كما وأشار شودري إلى أن لهذه الغارات تأثيراً سلبياً على الرغبة المتبادلة للبلدين بإطلاق علاقة تعاون وضمان السلام والاستقرار في المنطقة، وفقا لما نقلته وكالة يونايتد برس إنترناشونال.

يذكر أن واشنطن تستخدم عادة طائرات من دون طيار لشنّ غارات تستهدف مسلحين بالمنطقة القبلية الباكستانية قرب الحدود الأفغانية.

وتواجه الغارات الجوية الأميركية معارضة قوية في باكستان لأنها تتسبب في سقوط المئات من القتلى والمصابين بين صفوف المدنيين.  

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أوردت صحيفة واشنطن بوست أن تنظيم القاعدة كلف خلايا مهندسين تابعة له باكتشاف وسائل تمكّن من إسقاط الطائرات دون طيار أو التشويش عليها أو اختطافها من بُعد باستغلال نقاط الضعف التكنولوجية بهذا السلاح الذي كبد القاعدة خسائر بشرية كبيرة تُقدر بالآلاف.

4/9/2013

لقي تسعة جنود باكستانيين مصرعهم، وأصيب 19 آخرون اليوم الأحد عقب انفجار قنبلة زرعت على طريق أثناء مرور قافلة عسكرية في منطقة بويا بولاية وزيرستان الشمالية المحاذية للحدود مع أفغانستان.

1/9/2013

أكد مسؤولون أمنيون محليون باكستانيون السبت مصرع أربعة مقاتلين على الأقل بهجوم صاروخي نفذته طائرة أميركية دون طيار استهدف مجمعا بالمنطقة القبلية شمال غرب باكستان، في وقت أعلنت فيه الحكومة عن وقوع قتلى بهجوم مسلح على دورية لحرس الحدود.

31/8/2013

أكد مسؤولون باكستانيون رفع حالة التأهب القصوى اليوم الاثنين بعد تلقي تحذير من وكالات استخبارية بأن حركة طالبان الباكستانية قد تخطط “لأكبر هجوم” في مدن رئيسية، وذلك بعد أسبوع من نجاح الحركة في تهريب العشرات من مقاتليها من أحد السجون.

5/8/2013
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة