صحيفة: إيران تخطط للانتقام من أميركا

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الخميس أن الولايات المتحدة التقطت أمراً أصدره مسؤول إيراني إلى مقاتلين في العراق بمهاجمة المصالح الأميركية في بغداد إذا ضربت حكومة الرئيس باراك أوباما سوريا.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين لم تسمهم قولهم إن السفارة الأميركية في بغداد هدف محتمل، مضيفة أن المسؤولين لم يصفوا نطاق الأهداف المحتملة المشار إليها.

وذكرت الصحيفة أن المسؤولين العسكريين الأميركيين ظلوا يحاولون التنبؤ بطبيعة الرد المحتمل من سوريا وإيران وحلفائهما في حال نفذت الولايات المتحدة تهديدها بعمل عسكري ضد نظام دمشق.

وقال المسؤولون الأميركيون إنهم في حالة تأهب، في وقت يتواجد فيه أسطول إيراني مكون من قوارب صغيرة وسريعة في الخليج حيث تتخذ السفن الحربية الأميركية مواقع لها هناك.

وأبدى هؤلاء المسؤولون تخوفهم من احتمال أن يهاجم حزب الله اللبناني السفارة الأميركية في بيروت.

ومع أن الولايات المتحدة قامت بتحريك عتادها العسكري في المنطقة تحسباً لأي ضربة محتملة، إلا أنها لها منشآت اقتصادية هناك، مما يجعلها على أهبة الاستعداد للرد على أية هجمات انتقامية قد تشنها سوريا أو إيران أو حلفاؤهما. 

وأوردت وول ستريت جورنال أن الرسالة الإيرانية التقطت مؤخراً، وأنها جاءت من قاسم سليماني رئيس فيلق القدس التابع للحرس الثوري، مشيرة إلى أن الرسالة ذهبت إلى ميليشيات شيعية مدعومة من إيران في العراق.

وأضافت الصحيفة أن الرسالة طلبت من الجماعات الشيعية أن تكون على استعداد للرد بقوة على أي هجوم عسكري أميركي على سوريا.

ومن ناحية أخرى، أصدرت وزارة الخارجية الأميركية تحذيراً يوم الخميس لمواطنيها تحثهم فيه على تفادي السفر إلى العراق إلا للضرورة.

وقالت الوزارة إن "السفر داخل العراق ما زال محفوفاً بالمخاطر بالنظر إلى الوضع الأمني"، وإن الغرض من التحذير "تقديم أحدث المعلومات عن الحوادث الأمنية وتذكير المواطنين الأميركيين باستمرار بالمخاوف الأمنية في العراق، بما في ذلك الخطف والعنف الإرهابي".

وأشارت الوزارة إلى أن العديد من الجماعات المتشددة -ومنها جناح القاعدة في العراق- ما زالت نشطة وأن "النشاط الإرهابي والعنف الطائفي مستمران في مناطق كثيرة من البلاد على مستويات لم تُرَ منذ عام 2008".

ومضت الوزارة إلى تحذير مواطنيها من أن "قدرة السفارة على مواجهة المواقف التي يواجه فيها المواطنون الأميركيون صعوبات، من بينها الاعتقالات، أصبحت محدودة للغاية".

المصدر : رويترز + وول ستريت جورنال

حول هذه القصة

قلل محللون سياسيون وعسكريون لبنانيون من فرص رد حزب الله على أي ضربة عسكرية أميركية قد توجه لسوريا، إذا بقيت إسرائيل محافظة على سياسة الحياد وعدم التدخل في المعركة. وأكد بعضهم أن رد حزب الله سيكون مرتبطا بطبيعة الرد السوري والموقف الإيراني.

28/8/2013

حذر المرشد الأعلى للثورة بإيران آية الله علي خامنئي القوى الغربية من توجيه ضربة إلى سوريا، وقال إن التدخل الأميركي سيكون “كارثة على المنطقة”. كما شدد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد على أن “المغامرة” في سوريا ستشعل المنطقة بأكملها.

28/8/2013

قال قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري إن أي هجوم عسكري أميركي على سوريا سيؤدي إلى زوال إسرائيل قريبا. وستكون سوريا فيتنام أخرى للأميركيين.

29/8/2013

وصل وفد برلماني إيراني اليوم إلى العاصمة السورية دمشق في زيارة تستمر خمسة أيام. في غضون ذلك جددت طهران تحذيرها من التهديدات الدولية بشن ضربة عسكرية على سوريا، وتحديد وصول المعركة إلى إسرائيل.

31/8/2013
المزيد من دولي
الأكثر قراءة