خمُس سكان زيمبابوي يواجهون الجوع


قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إن زيمبابوي تواجه أسوأ نقص في المواد الغذائية منذ أربع سنوات بعد جفاف وموسم حصاد سيئ.

وقال البرنامج إنه يعمل مع الحكومة ومنظمات الإغاثة الدولية الأخرى لتوفير مساعدات غذائية لنحو خُمس سكان زيمبابوي البالغ عددهم 13 مليون نسمة من أكتوبر/تشرين الأول حتى موسم الحصاد التالي في مارس/آذار وأبريل/نيسان 2014.

وأضاف في بيان أن الجوع في تزايد في زيمبابوي مع توقع أن يحتاج ما يقدر بنحو 2.2 مليون نسمة، أي واحد من كل أربعة من السكان في الريف، لمساعدات غذائية خلال الفترة السابقة للحصار في بداية العام.

وعزا البرنامج النقص إلى "الظروف الجوية السيئة، وعدم توفر المدخلات الزراعية مثل البذور والأسمدة، وارتفاع تكلفتها".

وتعيد الحكومة نقص الغذاء إلى قلة الأمطار، في حين يعزو المنتقدون العائدات المنخفضة لإصلاح الأراضي إلى سياسات الرئيس روبرت موغابي.

وتشهد عدة دول أفريقية ما يسميه الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر الأزمة المزمنة.

ومنذ مارس/آذار الماضي أطلق الاتحاد تحذيرات من أن أكثر من ستة ملايين شخص في أنغولا ولوسوتو وملاوي وزيمبابوي يواجهون خطر النقص الشديد في الغذاء بسبب دورات الجفاف والفيضانات المتكررة.

وتعزى هذه الأزمة المزمنة إلى دورات الجفاف والفيضانات التي تدمر المحاصيل والماشية وإمدادات مياه الشرب النظيفة، مما يؤدي إلى عدم كفاية الطعام للسكان ونقص توفر مياه الشرب، بالإضافة إلى انتشار الأمراض مثل الملاريا والكوليرا والإسهال.

كما يشار إلى أن انتشار فيروس الإيدز قد فاقم سوء الأوضاع الصحية والإنسانية، إذ يعيش في هذه المنطقة 34% ممن يحملون الفيروس في العالم.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال برنامج الغذاء العالمي اليوم الجمعة إن عدد المحتاجين إلى المعونات الغذائية في زيمبابوي سيرتفع بنسبة 60% ليبلغ 1.6 مليون شخص. وذلك بناء على التقييم السنوي الذي يتم بواسطة الأمم المتحدة وحكومة زيمبابوي.

أكدت لجنة انتخابات زيمبابوي رسميا فوز الرئيس روبرت موغابي -الذي يحكم البلاد منذ استقلالها عام 1980- في الانتخابات الرئاسية التي أجريت الأربعاء الماضي، في حين أعلن منافسه مورغان تسفانغيراي أنه سيطعن أمام المحكمة في نتائج الانتخابات التي وصفها بالمزورة.

انتقدت افتتاحية صحيفة ديلي تلغراف فوز روبرت موغابي بانتخابات زيمبابوي الرئاسية لفترة خامسة واصفة إياه بأنه انتصار أجوف سيؤدي إلى مزيد من الضرر بالبلاد.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة